تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اعتداءات باريس

ناج من مذبحة "باتاكلان" يروي تجربته مع الإرهابيين

من أمام مسرح باتاكلان الباريسي 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 (أ ف ب)

يروي سباستيان في لقاء مع إذاعة "إر تي إل" الفرنسية تجربته بينما كان محتجزاً مع حوالي 1500 آخرين في مسرح "باتاكلان" خلال هجمات باريس الدامية. لأكثر من ساعتين، رأى سباستيان وسمع الإرهابيين وتحدث معهم في أجواء من الرعب المطلق والذي انتهى بمقتل 89 رهينة على يد إرهابيين قتلتهم الشرطة.

إعلان

وصف سباستيان المشهد على الشكل التالي:

"لقد أسمعونا عظتهم وشرحوا لنا خطابهم حول لماذا هم هنا. قالوا أن قصف سوريا هو الذي دفعهم إلى هنا (...) اقتادونا إلى صالة كان فيها الجرحى على وشك الموت. شرحوا أن هذه ليست سوى البداية وأن الحرب قد بدأت للتو وأنهم يمثلون "الدولة الإسلامية". ثم طلبوا منا فيما إذا كنا نتفق معهم. يمكنكم تخيّل الصمت الذي خيّم في تلك اللحظة".

وأضاف سباستيان أن الإرهابيين قدّموا له ورقة نقدية وطلبوا منه إن كان يملك ولاعة ليقوم بحرقها حتى يروى "أهمية المال بالنسبة لي". وعلّق سباستيان "شعرت كما لو كنت غاينزبورغ في تلك اللحظة، لكنّي كنت مضطرا للقيام بذلك"، في إشارة إلى قيام المغني الفرنسي الشهير سيرج غاينزبورغ بحرق ورقة نقدية فرنسية خلال لقاء تلفزيوني على الهواء مباشرة عام 1984 الأمر الذي أثار ردود أفعال غاضبة حينها.

وأشار سيباستيان أن القتلة كانوا يأملون على ما يبدو في إنقاذ حياتهم:

"الطلب الحقيقي الوحيد الذي طلبوه من خلال أربع أو خمس اتصالات مع الشرطة هو أن لا يقترب هؤلاء الأخيرون في محاولة منهم على ما يبدو لإنقاذ حياتهم، غير أن هذا كان يبدو قليل الاحتمال بالنظر إلى المذبحة التي ارتكبوها".

واستنتج سباستيان أن الإرهابيين "أدركوا بعد فوات الأوان أن الحياة مهمة. بالنسبة لي اليوم، أدرك أن كل لحظة أقضيها مع عائلتي هو جائزة أو نعمة (...) أشعر أنني ولدت من جديد".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن