تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ليبيا

برلمان طبرق يرفض الحكومة الوطنية والأسرة الدولية تضغط

المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون (أ ف ب)
نص : فوزية فريحات
2 دقائق

أعلن نواب ليبيون أن البرلمان المعترف به دوليا قرر بالإجماع رفض المسودة الحالية للاتفاق السياسي الذي ترعاه بعثة الأمم المتحدة، وتاليا رفض حكومة الوفاق الوطني المقترحة، انما من دون ان تجري عملية تصويت.

إعلان

استبق برلمان طبرق الليبي المعترف به دولياً انتهاء ولايته الذي يصادف اليوم وجدد لنفسه اتقاء للضغوط الدولية خلال المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة وكأنه مهد بذلك لرفضه حكومة الوفاق الوطني رغم المناشدات الدولية.

لكنه تمسك بالمقابل بالمسودة الرابعة التي تم التوقيع عليها بالأحرف الأولى من قبل فريق الحوار الممثل له. وفي الأسباب ان النواب رفضوا الأسماء المقترحة للوزراء ومجلس الدولة والأمن القومي وأكدوا عدم المساس بالجيش، إضافة إلى حل لجنة الحوار وتشكيل لجنة جديدة.

الصيغة التي أعلنها الموفد الاممي تقضي بتسمية فائز السراج النائب عن مدينة طرابلس في مجلس النواب رئيسا لحكومة الوفاق الوطني، واختار له ثلاثة نواب عن أقاليم ليبيا الثلاثة هم أحمد معيتيق عن طرابلس وفتحي المجبري عن برقة وموسى الكوني عن فزان، إضافة إلى عدة وزراء وتسمية عضو البرلمان المنتهية ولايته عبد الرحمن السويحلي رئيسا لمجلس الدولة والنائب المنقطع عن برلمان طبرق فتحي باشاغا رئيسا لمجلس الأمن القومي.

اسم السراج لاقى قبولا لدي نواب طبرق لكن بقية الأسماء جوبهت بالرفض لأن تسميتهم تعد من الاختصاصات الأساسية للمجلس الرئاسي ومجلس النواب ولم تتضمنهم مسودة الحوار الرابعة.

يذكر أن الحكومة الليبية العتيدة التي اقترحتها الأمم المتحدة كان مقررا لها أن تباشر مهامها اليوم غداة رفض برلمان طبرق لها، ذلك بالتزامن مع الذكرى الرابعة لسقوط نظام العقيد الرحل معمر القذافي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.