تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بريطانيا

جنود بريطانيون مهددون بالملاحقة بتهمة ارتكاب جرائم حرب في العراق

جنود بريطانيون في العراق أثناء الاحتلال الأمريكي (المصدر: فيس بوك)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

قد يتعرض جنود بريطانيون قاتلوا خلال الحرب في العراق للملاحقة بتهمة القتل كما أعلن السبت مارك ورفيك رئيس الهيئة المكلفة التحقيق في هذه المعلومات "ايراك هيستوريك اليغيشنز تيم".

إعلان

وقال ورفيك في مقابلة مع صحيفة "الاندبندنت" اليومية "نجري تحقيقا حول ادعاءات خطيرة في إطار ـ ايراك هيستوريك اليغيشنز تيم ـ ومنها ادعاءات بالقتل، وتتوافر في شأنها كما أعتقد أدلة قاطعة يتعين نقلها إلى السلطة المختصة بالملاحقة وتوجيه التهمة" إلى الجنود.

وأضاف هذا المفتش السابق في الشرطة "سنجري نقاشا مع السلطة المختصة بالملاحقة وتوجيه الاتهام لنتأكد من إمكان وصف هذه الحالات بأنها جرائم حرب".

وجاء في التقرير الفصلي الأخير للسلطة المختصة بالملاحقة وتوجيه الاتهام، أن
هذه الهيئة تشرف على قضايا تتعلق بـ 1514 ضحية (منها 280 شخصا سقطوا نتيجة عمليات قتل غير شرعي)، أي ما يفوق بعشر مرات الرقم الذي أعلن في 2010.

وإحدى الحالات الأكثر إثارة للجدل، هي حالة بهاء موسى موظف الاستقبال في أحد الفنادق الذي توفي في 2003 في البصرة جنوب العراق بعد تعرضه "لمجموعة مخيفة من أعمال العنف المجاني الخطيرة" التي قام بها عناصر من الكتيبة الأولى في الفوج الأول كوينز لانكشاير، كما جاء في تحقيق رسمي بريطاني نشر في 2011.

وكان يفترض أن تنتهي أعمال السلطة المختصة بالملاحقة وتوجيه الاتهام في 2016، لكن عدد الحالات يحمل على الاعتقاد أنها قد تستمر حتى 2019، وهي السنة المحددة لانتهاء التمويل المخصص لهذه الهيئة.

وأوضح ورفيك "في غضون الأشهر الثمانية عشر المقبلة، سنعيد النظر بما أنجز من أعمال حتى الآن... حتى نعرف ما إذا كان 2019 موعدا واقعيا".

وفي تصريح لصحيفة "ذي إندبندنت" أعربت كارلا فرستمن مديرة منظمة ريدرس للدفاع عن حقوق الإنسان عن أسفها بالقول إن "الوتيرة البطيئة جدا للسلطة المختصة بالملاحقة وتوجيه الاتهام لإجراء التحقيق في ادعاءات حول جرائم ارتكبها جنود بريطانيون ضد مدنيين عراقيين غير مقبولة أبدا".

وقد خدم حوالى 120 ألف جندي بريطاني في العراق خلال الحرب. وانسحبت القوات المحاربة في تموز ـ يوليو 2009, والجيش البريطاني في أيار ـ مايو 2011, بعد حضور استمر ثماني سنوات هناك.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.