تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

جماعة "فيلق الشام" المعارضة تنسحب من تحالف "جيش الفتح" الإسلامي

(المصدر: فيس بوك)

أعلنت جماعة فيلق الشام السورية المعارضة يوم الأحد 3 يناير 2016 انسحابها من تحالف للفصائل الإسلامية يعمل في شمال غرب البلاد من أجل إعادة الانتشار حول حلب حيث كثفت القوات الحكومية هجماتها في الأشهر القليلة الماضية.

إعلان

ومنذ التدخل الروسي في الصراع الدائر في سوريا في سبتمبر- أيلول 2015 بحملة جوية لدعم قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد صعدت القوات الحكومية هجماتها في غرب البلاد وشمالها.

وقالت جماعة فيلق الشام في بيان إنها تنسحب من جيش الفتح الذي يضم كذلك جبهة النصرة ذات الصلة بتنظيم القاعدة وجماعة أحرار الشام والذي سيطر على أغلب مناطق محافظة إدلب في عام 2015.

وقالت الجماعة في البيان الذي نشر على الانترنت "حيث إن الأعداء من الداخل والخارج النظام وشبيحته والشيعة والروس يركزون الجهد لإسقاط منطقة حلب فرأينا أن نعطي الأولوية لدعم الثوار في منطقة حلب."

وأضاف البيان "الحالة التي تجعلنا نعلن خروجنا من غرفة عمليات جيش الفتح الذي أنهى مهمته مشكورا في معركة فتح إدلب الفداء وهذا يوجب علينا إعادة ترتيب أوضاعنا وبلورة تجاربنا والاستفادة منها في ظل معطيات اليوم بما يخدم ديننا وشعبنا وثورتنا ويحقق أهدافها."

ولم يشر البيان إلى أي توترات في العلاقات مع جماعات أخرى تنضوي تحت مظلة جيش الفتح.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن