تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

ارتفاع جرائم الاغتصاب والقتل في نيويورك عام 2015

في "تايمز سكوير" 31 كانون الأول/ديسمبر 2015 (أ ف ب)

ازدادت نسبة جرائم القتل والاغتصاب وأعمال العنف المتصلة بالعصابات في نيويورك عام 2015، مما أدى إلى تباطؤ في نسبة التراجع الإجمالي لمعدلات الجريمة في أكبر مدينة في الولايات المتحدة.

إعلان

فقد سجل المعدل العام للجريمة في المدينة تراجعا في هذا العام بنسبة 7.1% مقارنة مع العام 2014، بعدما كانت النسبة 6.4% سنة 2014 مقارنة مع سنة 2013.

كما أن دائرتين من الدوائر الخمس في نيويورك هما مانهاتن وبرونكس شهدتا ازديادا في معدل الجريمة بنسبة 3% و4% على التوالي، على ما أعلن مساعد قائد شرطة نيويورك ديرموت شيا.

وشهدت المدينة 348 جريمة قتل سنة 2015، في مقابل 333 جريمة قتل في 2014 وهو ارتفاع نسبته 5.4%. كما أن 68% من جرائم القتل هذه ارتكبت بالأسلحة النارية في زيادة بنسبة 21% مقارنة مع العام الماضي.

غير أن السلطات ذكرت بأن 2014 كانت السنة التي شهدت ادنى معدلات لجرائم القتل منذ 50 عاما.

كذلك سجلت جرائم الاغتصاب ارتفاعا بنسبة 6 % مقارنة مع العام 2014 (1428 في 27 كانون الأول/ديسمبر 2015 في مقابل 1352 عام 2014).

وانخفضت الحوادث التي استخدمت فيها أسلحة نارية بنسبة 3% (من 1172 إلى 1137) كما الحال مع عدد ضحايا هذه الحوادث الذي تراجع بنسبة 3.3%.

غير أن أعمال العنف المرتكبة من العصابات زادت بنسبة 18 % بحسب هذه الإحصائيات.

وتأخذ نسبة التراجع العام للجريمة بـ7.1% مقارنة مع سنة 2014، في الاعتبار جرائم القتل والاغتصاب والسرقة والاعتداء الجسدي والسرقة العادية أو الموصوفة.

وشهدت نسبة الجريمة في نيويورك تراجعا مطردا منذ مطلع تسعينات القرن الماضي.

وفي 1990 وهو عام قياسي، تم تسجيل 2248 جريمة قتل. وتراجع هذا العدد إلى دون ألف جريمة سنة 1996 من ثم إلى أقل من 600 جريمة سنة 2003 وصولا إلى التراجع القياسي في عدد هذه الجرائم في 2014.

وعلى رغم التباطؤ الإجمالي في تراجع نسبة الجريمة، أبدى قائد الشرطة بيل براتون ارتياحه للوضع المسجل في العام 2015 الذي وصفه بأنه "سنة جيدة جدا". وقال "2015 هي أكثر السنوات أمانا في تاريخ نيويورك الحديث".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن