تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن

فابيوس يلتقي ولد الشيخ في باريس لتأكيد الدعم الفرنسي للحل السياسي في اليمن

لوران فابيوس (رويترز)

فرنسا تؤكد دعمها للحل السياسي في اليمن، عبر حوار جاد بين أطراف النزاع، في البلد العربي المضطرب منذ أربع سنوات.

إعلان

وقال بيان للخارجية الفرنسية،إن الوزير لوران فابيوس سيلتقي اليوم في باريس مبعوث الأمم المتحدة، إسماعيل ولدالشيخ احمد، ليؤكد دعم بلاده لجهود الوسيط الدولي، بما في ذلك التحضيرات الجاريةلعقد جولة جديدة من المشاورات، منتصف الشهر الجاري.

وقالت الوزارة، إن فابيوسسيعيد تأكيد دعم فرنسا لوساطة الأمم المتحدة في اليمن من اجل تسوية سياسية للأزمة،على أساس قرارات مجلس الأمن، ولا سيما القرار 2216.

كما سيذكر وزير الخارجيةالفرنسي أيضا "بتمسك فرنسا بالتنظيم السريع لدورة جديدة من المحادثات التي ينبغيلجميع الأطراف الانخراط فيها بحسن نية".

وكان مجلس الأمن الدولي دعا الثلاثاءأطراف النزاع في اليمن إلى إعادة العمل بوقف إطلاق النار والمشاركة في محادثاتالسلام منتصف يناير/كانون ثاني.

وفي السياق أعلنت الأمم المتحدة عن نية المبعوثالأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ احمد البدء بجولة  جديدة في المنطقة للتحضيرلمشاورات السلام اليمنية، التي قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ميكيلي زاكيو إنها "ستجرى في موعدها المقرر في الرابع عشر من يناير" على الرغم من التوترات الإقليميةالمتزايدة بعد قرار الرياض قطع علاقاتها مع طهران.

لكن زاكيو قال إن مكان انعقادتلك المحادثات "لم يتحدد بعد".
وكانت الأطراف اليمنية المتحاربة، أنهت مؤخراجولة  سياسية برعاية الأمم المتحدة في سويسرا، دون تحقيق اختراق حاسم في الملفاتالرئيسة المتعلقة بالترتيبات الأمنية وإجراءات بناء الثقة، لكنها اتفقت على ترحيلهاإلى محادثات جديدة في 14 يناير/كانون الثاني المقبل.

ورغم عدم حسم مكانالمفاوضات المقبلة، إلا أن المبعوث الأممي إلي اليمن، قال إن "هناك أماكن مقترحة،وما تزال سويسرا احدها، إلى جانب أثيوبيا.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن