إرهاب - فرنسا

بالصوت والصورة: ذكرى اعتداءات شارلي ايبدو في قلوب الفرنسيين

صورة من ساحة الجمهورية بباريس في ذكرى اعتداءات شارلي ايبدو ( تصوير أمل بيروك مونت كارلو الدولية)

عام بعد الاعتداءات على مقر مجلة "شارلي ايبدو" الساخرة والمتجر اليهودي في ضاحية فانسان الباريسية من طرف الأخوان كواشي وآمادي كوليبالي لازال الفرنسيون يتوافدون إلى موقع الحدث و يتساءلون عن الأسباب التي أدت بهؤلاء الشباب إلى ارتكاب هذه الجرائم .

إعلان
 
أمل بيروك انتقلت إلى الأماكن التي شهدت هذه الاعتداءات الإرهابية وعادت إلينا بالريبورتاج التالي.
 
مونيك المرأة الخمسينية روت لنا شهادتها حول مقتل الشرطي أحمد مباركي الذي سقط قتيلا برصاص أحد الأخوان كواشي على بعد أمتار من مكاتب أسبوعية شارلي ايبدو الساخرة ،وفي المكان الذي سقط فيه الشرطي وضعت مونيك إكليلا من الورد كما يفعل منذ أشهر الآلاف من الفرنسيين ترحما على أرواح الضحايا.
 
السابع من يناير/ كانون الثاني 2015 تاريخ سيظل محفورا في ذاكرة الفرنسيين لما حمله من صدمة وبشاعة حولت باريس إلى عاصمة للتضامن مع ضحايا الإرهاب في العالم أجمع.
 
الأخوان كواشي وآمدي كوليبالي ارتكبا جريمة ليس بحق ضحايا شارلي ايبدو والمتجر اليهودي فحسب بل بحق العرب والمسلمين أيضا حسب الشاب مروان الذي التقيناه أمام المتجر اليهودي.
 
الفرنسيون اختاروا إحياء الذكرى الأولى لاعتداءات في ساحة الجمهورية ، بإشعال المزيد من الشموع ووضع أكاليل الورود وإلصاق قصاصات من الورق تحمل كلمات حب وتضامن ،ومن ساحة الجمهورية قال لنا الطالب دافيد إن الحكومات الفرنسية وكذلك المجتمع يتحملون مسؤولية تطرف هؤلاء الشباب الذين قاموا بهذه العمليات .
 
ومن مدينة مرسيليا جنوب فرنسا جاءت لوان من أجل إحياء هذه الذكرى الحزينة ، حاملة شموعا وورودا لتضعها أمام المكاتب السابقة لأسبوعية شارلي إيبدو.
 
استمع إلى الريبورتاج
 

ذكرى اعتداءات شارلي ايبدو في قلوب الفرنسيين

 

 

شاهد صور الريبورتاج حول إحياء الذكرى الأولى لاعتداءات الإرهابية على مجلة شارلي ايبدو

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن