اليمن: الموجز المسائي ليوم 08-01-2016

الوسيط الدولي يعلن جنيف مكانا لمحادثات سلام رفضها صالح مجددا

المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ احمد ( رويترز)
إعداد : عدنان الصنوي

المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ احمد، يقترح العاصمة السويسرية جنيف، مكانا لانعقاد الجولة المقبلة من مشاورات السلام بين الحكومة اليمنية والحوثيين وحزب الرئيس السابق، منتصف يناير /كانون الثاني الجاري، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية.

إعلان

 

الوكالة قالت إن ولد الشيخ احمد، قدممقترح انعقاد المحادثات المقبلة في جنيف، لدى لقائه اليوم في الرياض ممثلين عنالمكونات السياسية والاجتماعية.
الوسيط الدولي، أعرب عن أمله بتنفيذ الحوثيينلخطوات بناء الثقة قبل ذلك الموعد الاجتماع، حسب الوكالة الحكومية.
ومن المتوقعأن يلتقي المبعوث الأممي في وقت لاحق نائب الرئيس رئيس الوزراء خالد بحاج، لبحثالتحضيرات الجارية لانعقاد محادثات السلام بين أطراف الأزمة اليمنية.

 الرئيساليمني عبد ربه منصور هادي يجري مشاورات في عدن مع رئيس حكومته خالد بحاح بشانمعركة استعادة تعز، والمحادثات الحكومية المرتقبة مع الحوثيين.
بحاح، كان وصلمدينة عدن اليوم الجمعة، حيث يتواجد الرئيس عبدربه منصور هادي هناك بشكل دائم منذحوالي شهرين، في أول لقاء بين الرئيسين منذ التعديل الحكومي الاخير، الذي اثارحفيظة رئيس الوزارة خالد بحاح.

وذكرت وكالة الأنباء الحكومية، إن الاجتماع بحثملف استعادة محافظة تعز، ومناقشة التحضيرات للمشاورات المقبلة مع "الانقلابيين" برعاية الأمم المتحدة.
كما تطرق الاجتماع للجهود الحكومية من أجل تطبيع الأوضاعفي المحافظات الخاضعة لسيطرة السلطات المعترف بها دوليا، بما في ذلك استعادة مدينةالمكلا عاصمة حضرموت، من الجماعات الإسلامية المتطرفة المرتبطة بالقاعدة وتنظيمالدولة الإسلامية.

وفي وقت لاحق عاد رئيس الحكومة خالد بحاح إلى الرياض، حيث منالمقرر أن يلتقي مبعوث الأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ احمد.
*
منظمة هيومنرايتس ووتش، تتهم التحالف بقيادة السعودية بإسقاط قنابل عنقودية في أحياء سكنية فيالعاصمة صنعاء، الأربعاء الماضي.

مدير برنامج الأسلحة في المنظمة الدولية، ستيفغوس قال: "استخدام قوات التحالف المتكرر قنابل عنقودية في وسط مدينة مزدحمة، يدلعلى نية لإيذاء المدنيين.
أضاف:هذه الهجمات الشنيعة تبين أن التحالف يبدو أقلقلقا من أي وقت مضى حول تجنيب المدنيين أهوال الحرب".

 الأمين العام للأممالمتحدة ينتقد قرار الحكومة اليمنية طرد ممثل مفوضية حقوق الإنسان من البلاد، علىخلفية " افتقاده المهنية والحيادية"، حد تعبير وزير حقوق الإنسان اليمني عز الدينالاصبحي.

المتحدث باسم الأمين العام أكد في بيان له ثقة بان كي مون التامة فيممثل مفوضية حقوق الإنسان في صنعاء، ودعا الحكومة اليمنية إلى إعادة النظر فيموقفها قائلا أن الحكومة بإعاقتها لعمل الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان قد فشلتفي الامتثال لالتزاماتها.

من جانبه دعا مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان زيدرعد  الحكومة اليمنية إلى العدول عن قرارها باعتبار ممثله في اليمن شخصا غير مرغوبفيه، موضحا إن هذا الإجراء غير مبرر ويؤدي إلى نتائج عكسية ويضر بسمعة الحكومةوشركائها في التحالف.
 
* الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح،يجدد رفضه لحوار مباشر مع حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، قبل يوم من زيارة مرتقبة للوسيط الدولي إسماعيل ولد الشيخ احمد غدا السبت إلى صنعاء للتشاور مع الحوثيين وحلفائهم في حزب المؤتمر حول التحضيرات الأممية لجولة المحادثات المرتقبة منتصف الشهر الجاري.
وأضاف صالح:"ولد الشيخ سيصل صنعاء غدا وهو مرحب به، لكن لا حوار مع من وصفهم ب "المرتزقة الباحثين عن السلطة"، في علامة على التعقيدات التي تواجه المبعوث الأممي من اجل جمع الأطراف المتحاربة إلى جولة ثالثة من المشاورات التي دعت الأمم المتحدة إلى انعقادها في 14 يناير الجاري.
وقال صالح"لا حوار مع الفارين من اليمن..الحوار المباشر سيكون مع النظام السعودي"، شريطة وقف العمليات العسكرية، وانسحاب القوات الأجنبية من بلاده.
وتوعد الرئيس السابق قوات التحالف الذي تقوده السعودية، بالهزيمة، قائلا ان "الاستعمار وحلفاءه لن يستمروا طويلا".
  صالح رجح، رحيل حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي قبل نهاية العام على الأكثر.
وانتهت مشاورات بين الأطراف اليمنية المتحاربة، بمشاركة ممثلين عن حزب الرئيس السابق في سويسرا منتصف ديسمبر الماضي، إلى ترحيل ملفات الصراع الرئيسة إلى اجتماع جديد في 14 يناير/كانون ثاني في جنيف أو إثيوبيا.
وهاجم صالح الرئيس عبدربه منصور هادي، ووصفه واعضاء حكومته بالمرتزقة، وتحداهم البقاء على رأس السلطة.
وللمرة الأولى يعلن الرئيس السابق ما يعكس إحباطه من حل سياسي للازمة، عندما قال إن "النصر أو الشهادة هو شعارنا".
وبدا الرئيس السابق معزولا في اتصالات المجتمع الدولي حول الأزمة اليمنية، منذ أجبرته انتفاضة شعبية ضخمة قبل أربع سنوات، على التنحي بموجب خطة خليجية لنقل السلطة التي تشبث بها صالح أكثر من ثلاثة عقود.
وضاعفت عقوبات أممية وفقا للفصل السابع ضد صالح ونجله، من القيود على فرص عودته إلى السلطة.
صالح دعا في خطابه الذي بثته قناة اليمن اليوم التابعة له الليلة، الى تقديم دلائل على تلقيه وحلفائه دعما من إيران.
وجاء خطاب الرئيس السابق بعد ساعات قليلة، من كلمة لرئيس المجلس السياسي للحوثيين صالح الصماد، هاجم فيها الأمم المتحدة، ووصف دورها بالسلبي. الصماد قلل في كلمته امام حشد جماهيري وسط صنعاء، من أهمية المفاوضات السياسية المرتقبة بين الأطراف اليمنية، داعيا أنصاره إلى عدم الإصغاء لها.
وقال" هاهم اليوم يتحدثون من جديد عن مفاوضات جديدة هي فقط لتحقيق مكاسب ميدانية، و"على شعبنا اليمني إلا يصغي إلى هذه الهرطقات ولهذه الأكاذيب والافتراءات، وعليه أن يعد العدة، لأنه ليس هناك من حل"حد تعبيره.
* ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع محمد بن سلمان يقول انه لا يستطيع احد التنبؤ بوقت نهاية إطلاق النار في اليمن سواء اصغر الجنرالات أو أكبرهم.
بن سلمان أضاف لمجلة إيكونوميست البريطانية: "أستطيع القول أنه قبل عشرة أشهر ونصف لم تكن عدن تحت سيطرة الحكومة، لكن الآن أكثر من 80% من الأراضي اليمنية تحت سيطرة الحكومة الشرعية".
وزارة الخارجية اليمنية تنفي تعرض مبنى السفارة الإيرانية في العاصمة صنعاء للاستهداف أو القصف.
مصدر مسؤول في الوزارة أوضح لوكالة سبا الرسمية، أن اليمن كان اتخذ قرارا بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران، مطلع أكتوبر الماضي. وحذر المصدر الحوثيين من مغبة استخدام مقرات البعثات  الدبلوماسية أو التي تم إخلاؤها في أي عمل عسكري.
* مقتل 3 أشخاص وإصابة 9 آخرين في جازان جنوبي السعودية، جراء سقوط قذائف أطلقت من الأراضي اليمنية.
 
حجة:
* اشتداد المعارك بين القوات الحكومية وحلفائهم والحوثيين وقوات الرئيس السابق، في محاولة من الحوثيين لاستعادة المناطق التي خسروها مؤخرا.
وكانت قوات التحالف حققت أفضل تقدم لها بعد أيام من الحملة العسكرية التي شاركت فيها قوات حكومية انطلاقا من الأراضي السعودية.
وسيطرت على ميناء ميدي الاستراتيجي على البحر الأحمر شمالي غرب اليمن، وجزيرة الدويمة اليمنية التابعة للمرفأ البحري، الذي تقول الرياض، أن الحوثيين يتلقون عبره شحنات مهربة من السلاح من حلفائهم الإقليميين.
* إعلام الحوثيين يقول إن الدفاعات الجوية لقوات الرئيس السابق واللجان الشعبية التابعة للجماعة، تمكنت من إسقاط طائرة اباتشي تابعة لقوات التحالف في مديرية ميدي بمحافظة حجة، شمالي غرب البلاد.
 
مأرب:
* القوات الحكومية والمقاتلون المحليون يسيطران على أجزاء واسعة من جبال هيلان الاستراتيجي في مديرية صرواح.
وبمساندة مروحيات الاباتشي التي ضربت منذ ليل أمس الخميس مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق غرب المدينة، تمكنت القوات الحكومية من السيطرة على مرتفعين في جبل هيلان الاستراتجي نحو 35 كم غربي مدينة مأرب.
في الأثناء، تحدث إعلام الحوثيين عن مقتل نحو 20 من حلفاء الحكومة، واسر17 آخرين في المواجهات الطاحنة في محيط جبل هيلان.
* القوات الحكومية تحتفل بتخرج 560 جنديا من كتيبة المهام الخاصة، بحضور رئيس هيئة الأركان علي المقدشي، والتي تم تدريبها على مدى شهرين.
* الأجهزة الأمنية بمأرب تفكك عبوة ناسفة بالقرب من مدخل سوق للقات، أثناء صلاة الجمعة وسط المدينة.
 
تعز:
* قائد اللجان المسلحة المعروفة بالمقاومة في تعز، حمود المخلافي يؤكد مقتل 60 مسلحا حوثيا وإصابة 120 وأسر 17 آخرين، خلال 24 ساعة الماضية.
المخلافي قال في تصريح لصحيفة عكاظ السعودية، إن الحوثيين حاولوا السيطرة على مديريات صبر وثعبات ومعسكر العروس الاستراتيجي، لكن "يقظة المقاومة أفشلت ذلك المخطط وتمكنت من قتل معظم المهاجمين"، حد تعبيره.
* الحوثيون والقوات الموالية لهم شنوا قصفا صاروخيا ومدفعيا على مواقع القوات الحكومية في منطقة "الديم" بجبل صبر جنوب المدينة،في حين استمرت المعارك بين الجانبين في منطقة "الدعوة" شرقا، حيث تمكنت القوات الحكومية إحباط هجوم للحوثيين في هذه الجبهة.
مصادر من موالية للحكومة، تحدثت عن مقتل أربعة  من مقاتليها وجرح 14 آخرين في هذه المعارك، فيما قتل 6 وجرح آخرون من الحوثيين نتيجة القصف الجوي والمعارك الطاحنة هناك.
*مقاتلات التحالف تشن غارات جوية عنيفة على مواقع الحوثيين والقوات الموالية لهم في مناطق متفرقة بمحافظة تعز.
الغارات استهدفت معسكر الأمن المركزي شرقي المدينة  والمجمع الحكومي ومعسكر للدفاع الجوي ومحطة تحلية تابعة للقطاع الخاص بمديرية المخا الساحلية، شمالي غرب المحافظة.
كما ضرب مزرعة في منطقة ورزان بالراهدة شرقا.
*مقتل مدنيين اثنين وجرح 8 آخرين  جراء القصف العشوائي للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق على الأحياء السكنية الخاضعة لسيطرة حلفاء الحكومة.
في المقابل أعلن الحوثيون عن استهداف تجمعات للقوات الحكومية في مثلث العمري بمديرية ذو باب  ومفرق الأحيوق بمديرية الوازعية.
قناة المسيرة التابعة للجماعة قالت إن القوة الصاروخية التابعة للجماعة استهدفت مدرعتين للقوات الحكومية في جبل الشبكة في ذو باب.
  
صنعاء:
* طيران التحالف يجدد غارته العنيفة على مواقع الحوثيين وقوات الرئيس السابق في العاصمة.
وضربت  3 غارات جوية  كلية المجتمع بمنطقة قحازة في مديرية  سنحان شرقا، وأخرى استهدفت منطقة دارس شمالي العاصمة.
مصادر محلية تحدثت عن مقتل وإصابة خمسة مواطنين بالقصف الذي طال على منطقة مقريش في مديرية بني حشيش.
وكان استهدف بغارات جوية عنيفة كتائب للحماية الرئاسية في محيط مبنى التلفزيون، ومدرسة الحرس، واحد منازل قيادة جماعة الحوثيين في منطقة النهضة شمالي صنعاء.
 اعنف الغارات الجديدة، طالت معسكرات الصمع التابعة للحرس الجمهوري الموالي للرئيس السابق علي عبدالله صالح، في مديرية أرحب شمالي العاصمة. حيث استهدف المعسكر بأكثر من عشر غارات.
 
البيضاء:
* تجدد الاشتباكات بين اللجان المسلحة المعروفة بالمقاومة الشعبية وجماعة الحوثيين وحلفائهم في منطقة اشعاب ناصر بمديرية ذي ناعم، بالتزامن مع قصف الجماعة بصواريخ الكاتيوشا مناطق وقرى مديريتي الزاهر وذي ناعم، غربي المدينة.
مصادر محلية تحدثت عن مقتل وإصابة خمسة مواطنين بالقصف الذي طال على منطقة مقريش في مديرية بني حشيش.
ذمار:
* الحوثيون يستحدثون أكثر من 23 نقطة تفتيش واعتقال أربعة أشخاص مناؤين لهم.
 
إب:
* الحوثيون وقوات الرئيس السابق يقتحمون منطقة في مديرية الرضمة شمالي شرق المحافظة ويختطفون 35 شخصا.
مصادر محلية قالت إن الحوثيون والقوات الموالية اقتحمت قرية الكتبة مسقط ابرز المناهضين لهم في المحافظة الشيخ عبد الواحد الدعام في مديرية الرضمة واختطفت 35 شخص أغلبهم أطفال وكبار السن.
 
لحج:
*هدوء حذر تشهده مدينة كرش عند الحدود الشطرية السابقة بين محافظتي لحج وتعز بعد يومين المعارك العنيفة .
 غير أن الحوثيين أعلنوا عن مقتل 5 وإصابة 12 آخرين من القوات الحكومية ومقاتلي اللجان الشعبية الجنوبية في استهدافهم  بمحطة البركاني شمالي كرش.
 
 

 

إعداد : عدنان الصنوي
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن