فرنسا

فيكتوار ماسون دوكسير تكسر الصمت وتروي مأساة عارضات الأزياء

أ ف ب

على خلاف ما يعتقد البعض او يسعى اليه فد تكون النحافة مصدر بؤس وسببا للمرض والاكئتاب وافضل مثال على ذلك ما ترويه عارضات الازياء .

إعلان

فيكتوار ماسون دوكسير عاضة ازياء فرنسية في 23 من العمر تخلت عن هذه المهنة التي تحلم فتايات العالم ببمارستها بسبب ما عانته من الحميات الغذائية المفروضة على العارضات لكي تحافظ على رشاقتهن .
تقول فيكتوريا ان كانت تتناول وجبة يومية واحدة مؤلفة من ثلاث تفاحات،أما السمك أو الدجاج فمرة واحدة في الأسبوع. وقد روت في كتاب مسيرتها المهنية التي لم تدم سوى 8 اشهر قبل ان تقرر التخلي نهائيا عنها حفاظا على صحتها وعلى سعادتها . تضيف العارضة السابقة ان التزامها بهذه الحمية ادى بها الى فقدان الشهية المرضي وقد انخفض وزنها في تلك الفترة إلى 47 كيلوغراما في حين يبلغ طولها 1,78 مترا. وهي تشيد بالتشريع ا الذي اعتمد في فرنسا منذ كانون الأول/ديسمبر والذي حظر عمل عارضات الأزياء الهزيلات جدا ويلزمهن بالخضوع لإشراف طبي يأخذ خصوصا في الحسبان مؤشر كتلة الجسد،

تضيف عارضة الازياء السابقة "كان الطبيب يلاحظ أن نبضي ضعيف جدا وأنني كنت أعاني من ترقق العظم واضطرابات في الدورة الشهرية وأفقد شعري وقد أصبح لون بشرتي شاحبا جدا لدرجة أنه كان يميل إلى اللون الاخضر".
تروي الشابة التي دخلت عالم الازياء صدفة عندما لفتت نظر وكيل في مجال عرض الأزياء حين كانت في الثامنة عشرة من العمر وهي تتبضع برفقة والدتها"لم يقل لي أحد إنه ينبغي لي أن أخفض وزني لكنهم قالوا إن فعاليات أسابيع الموضة تبدأ في أيلول/سبتمبر وقياس الملابس هو 32-34 ويجب أن تناسبني. وليتني غادرت المجال في ذاك الحين".

امتنعت فيكتوار عن الاكل لتصل الى المقاس المطلوب وفقدت حوالى عشرة كيلوغرامات في غضون شهرين خلال فصل الصيف بتناولها ثلاث تفاحات يوميا ومشروبات غازية. وتوضح "كلما فقدت من وزني كنت اجد نفسي سمينة" مشيرة الى "وجود استعداد مرضي للاصابة بفقدان الشهية المرضي على الارجح".وتضيف "رؤية صور تؤكد لكم يوميا ان الهزالة هي الجمال انما يحرض على ذلك ايضا".

في كتابها ا "يوميات عارضة ازياء", تروي انها كانت ترى في الكواليس عارضات يأكلن امام الكاميرا ومن ثم يدخلن الى المراحيض للتقيؤ عند مغادرة الصحافيين. وهي شاركت في جلسات تصوير كان الطعام متوافرا خلالها للمصورين فقط.
وتقول انها خارت يوما من الجوع والتعب في الشارع في خضم اسبوع نيويورك موضة.
وتقول هذه الشابة التي تريد الان خوض غمار التمثيل "الشابات اللواتي يعملن الان في هذا المجال سيقلن اني اكذب لانهن يردن مواصلة العمل ولا يمكنهن تاليا قول اي شيء فثمة قانون صمت فعلي في هذه الاوساط".

وعندما قررت الانسحاب من هذه الاوساط "لم يفهم احد قراري". وقد اصيبت بعدها بالشراهة العصبية (بوليميا) وحاولت الانتحار. وتقول فيكتوار ماسون دوكسير "الجميع كان يقول لي اني احيا +حياة الحلم+ الا
انني لم اكن تعيسة يوما كما كنت في هذا المجال" مشيرة الى انها تلقت منذ صدور كتابها الكثير من الشهادات والرسائل الداعمة لها.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن