باكستان

إسلام آباد تستضيف أولى جولات الحوار الرباعي حول السلام في أفغانستان

من جلسة الحوار في إسلام آباد 10 كانون الثاني/يناير 2016 (أ ف ب)

بدأت الاثنين في إسلام أباد الجولة الأولى من الحوار الرباعي الرامي إلى تحريك عملية السلام في أفغانستان بالرغم من الهجمات غير مسبوقة بكثافتها بالنسبة إلى فصل الشتاء التي يشنها متمردو حركة طالبان.

إعلان

ويأمل بعض المراقبين أن تساهم مشاركة الصين والولايات المتحدة في الحوار في تبديد الريبة القائمة بين أفغانستان وباكستان التي تعتبر القوة الوحيدة القادرة على إعادة طالبان إلى طاولة المفاوضات مع حكومة كابول.

ولا ينتظر حضور أي ممثل عن المتمردين إلى لقاء الاثنين ولا يعرف ما إذا كانوا سيبدون استعدادا لاستئناف المفاوضات.

وبدأ الاجتماع صباحاً وافتتح بكلمة لمستشار وزير الخارجية الباكستاني سرتاج عزيز.

وقال عزيز "آمل أن يسمح هذا الاجتماع... بإيجاد سبيل إلى سلام دائم في أفغانستان من خلال اتفاق يتم التفاوض بشأنه بسلام"، رافضا أي شرط مسبق للحوار وأي تهديد بعمل عسكري ضد رافضيه. وتدور المفاوضات حول خارطة طريق يفترض أن ترسي الأسس الضرورية لقيام حوار بين كابول وحركة طالبان التي انخرطت في حركة تمرد دام متواصل منذ سقوط نظامها قبل أكثر من 14 عاما.

وأكد جواد فيصل، المتحدث باسم رئيس الوزراء الأفغاني عبد الله عبد الله، أن باكستان ستكشف خلال جلسة المفاوضات الاثنين عن "لائحة بأسماء قادة طالبان المستعدين للمشاركة في مفاوضات سلام، وأسماء قادة طالبان الذين لا يرغبون" في إجراء حوار مع الحكومة الأفغانية.

وكانت باكستان واحدة من الدول الثلاث التي اعترفت بنظام طالبان الذي حكم بين 1996 و2001. وتتهم كابول الدولة المجاورة برعاية المتمردين ولا سيما من خلال تامين ملاذات لهم.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن