كرة القدم

نابولي سيواجه "قاتل العمالقة" في الطريق إلى لقب "بطل الشتاء"

أ ف ب
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

سيخضع فريق نادي نابولي الذي أنهى النصف الأول من الموسم في الصدارة للمرة الأولى منذ تتويجه الأخير عام 1990، أمام اختبار صعب عندما سيستضيف السبت 16 كانون الثاني ـ يناير 2016، ساسوولو الذي استحق لقب "قاتل العمالقة"، فيما يسعى يوفنتوس بطل المواسم الأربعة الأخيرة إلى مواصلة انتفاضته عندما يحل الأحد ضيفا على اودينيزي في المرحلة العشرين من الدوري الايطالي لكرة القدم.

إعلان

فعلى ملعب "سان باولو"، سيواجه نابولي الحالم باستعادة أمجاد أيام الأسطورة الأرجنتينية دييغو مارادونا والفوز باللقب للمرة الأولى منذ 26 عاماً، بضيفه ساسوولو الذي فرض نفسه مفاجأة الموسم بعد أن أسقط معظم الفرق الكبيرة واخرها فريق أنتر الذي فقد الصدارة في المرحلة السابقة بعد خسارته أمام فريق المدرب اوزيبيو دي فرانشيسكو (صفر-1)، والأخير سبق له أن تغلب على يوفنتوس أيضا (1-صفر) وأرغم روما وفيورنتينا على التعادل (2-2 و1-1 على التوالي).

 

ويتصدر الفريق الجنوبي الترتيب برصيد 41 نقطة وبفارق نقطتين عن كل من يوفنتوس العائد من بعيد وأنتر وثلاث عن فيورنتينا الرابع، ما يجعله مطالبا بتحقيق فوزه الرابع على التوالي وتجنب سيناريو الذهاب حين سقط في المرحلة الأولى أمام ساسوولو 1-2 قبل أن ينتفض ويحافظ بعدها على سجله الحالي من الهزائم في 13 متتالية قبل السقوط للمرة الثانية على يد بولونيا (2-3) في السادس من كانون الأول ـ ديسمبر الماضي.

 

وبدأ نابولي يحلم بإمكانية إحراز لقب الدوري للمرة الأولى منذ 1990 بعد أن توج "بطل الشتاء" ما دفع أسطورته مارادونا، مهندس التتويج الأخير للفريق الجنوبي، إلى إطلاق وعد السفر إلى المدينة بالمروحية في حال تحقق الحلم المنتظر.

 

لكن مدرب نابولي ماوريتسيو ساري الذي وضع الفريق الجنوبي في صدارة الدوري مع انتصاف الموسم للمرة الأولى منذ 26 عاما، حافظ على واقعيته وأكد أنه من المبكر جدا الحديث عن اللقب.

 

وقال ساري بعد الفوز الكاسح الذي حققه فريقه على فروزينوني (5-1) في المرحلة السابقة: "لا أولي أهمية للقب بطل الشتاء، إنها إحصائية، هذا كل ما في الأمر".

 

واستفاد نابولي في عطلة نهاية الأسبوع الماضي على أكمل وجه من سقوط فيورنتينا وانتر أمام لاتسيو (1-3) وساسوولو لكي يتربع على الصدارة.

 

ومع بقاء 19 مباراة على انتهاء الموسم وفي ظل الانتفاضة التي يحققها يوفنتوس، العائد الأحد الماضي من ملعب سمبدوريا بانتصاره التاسع على التوالي، سيكون من المبكر الحديث عن فوز نابولي باللقب للمرة الأولى منذ 1990 خصوصا وأن انتر وفيورنتينا يقدمان أيضا موسما كبيرا وبإمكانهما المقارعة بجدية على اللقب.

 

وأضاف ساري "هناك فرق تتمتع بسجل اكبر منا واحدها توج باللقب في المواسم الأربعة الأخيرة"، في إشارة منه إلى يوفنتوس الذي استهل الموسم بشكل مخيب جدا لكنه عاد من بعيد ودخل مجددا في دائرة الصراع. وتابع: "لطالما قلت إن يوفنتوس هو الفريق الأوفر حظا حتى عندما كانوا قابعين في المركز الثاني عشر. أنا كنت الشخص الوحيد الذي يردد دائما هذا الأمر".

 

ومن المؤكد أن يوفنتوس يشكل الخطر الأكبر على حلم نابولي باللقب وذلك لان فريق المدرب ماسيميليانو اليغري استعاد ما كان عليه الموسم الماضي حين توج بلقب الدوري للمرة الرابعة على التوالي ثم أحرز مسابقة الكأس ووصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا.

 

ويأمل فريق "السيدة العجوز" مواصلة صحوته عندما يحل ضيفا على اودينيزي يوم الأحد في مباراة تبدو في متناوله حتى في ظل الغياب المحتمل للمهاجم الإسباني الفارو موراتا الذي يعاني من الأنفلونزا.

 

ويبدو أن اليغري متفائل بالوضع الذي وصل إليه فريقه بعد أن وضع خلفه بدايته الكارثية وهو قال عشية لقاء اودينيزي في حديث لتلفزيون النادي: "سنحاول أن ننهي في الصدارة وأمامنا طيلة النصف الثاني من الموسم لتحقيق هذا الأمر".

 

وفي ظل المنافسة الحامية القادمة من أكثر من طرف، أضاف اليغري: "قد تحسم الأمور في اليوم الأخير، وبالتالي سيكون من الهام جمع أكبر عدد ممكن من النقاط، وأكبر عدد ممكن من الانتصارات".

 

وستكون الفرصة سانحة أمام انتر للتربع على الصدارة ولو مؤقتا عندما يفتتح المرحلة السبت خارج أرضه أمام اتالانتا حيث يسعى إلى تناسي خيبة خسارته مرتين في المراحل الثلاث السابقة، وذلك بغياب لاعب وسطه البرازيلي فيليبي ميلو الذي أوقف لثلاث مباريات بسبب ركلة "الكاراتيه" التي وجهها إلى مواطنه لوكاس بيليا خلال لقاء الشهر الماضي أمام لاتسيو (1-2).

 

وبدوره، يسعى فيورنتينا إلى التعويض عندما يختتم المرحلة الأحد بضيافة ميلان القابع في المركز الثامن بفارق 12 نقطة عن الصدارة، فيما يستهل روما الخامس مشواره مع مدربه الجديد-القديم لوتشانو سباليتي الذي خلف أمس الخميس الفرنسي رودي غارسيا على أرضه بمواجهة هيلاس فيرونا يوم الأحد.

وستكون المهمة الأولى لسباليتي الذي اشرف على روما بين 2005 و2009 حين حمله إلى لقب الكأس عامي 2007 و2008 والكأس السوبر عام 2007, احداث الصدمة المعنوية اللازمة لإخراج الفريق من دوامة النتائج السيئة إذ فشل "جالوروسي" في تحقيق أكثر من فوز يتيم في مبارياته السبع الأخيرة في الدوري، ما جعله يتراجع إلى المركز الخامس وعلى بعد 7 نقاط من نابولي المتصدر.

ويلعب غدا تورينو مع غروزينوني، وتستكمل المرحلة الأحد بمباريات جنوى مع باليرمو، وبولونيا مع لاتسيو، وكييفو فيرونا مع امبولي، وكاربي مع سمبدوريا.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن