البرازيل

البرازيل: وفاة عارضة أزياء إثر حقنها بمادة لإزالة التجاعيد

فيسبوك
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

توفيت راكيل دو سانتوس عارضة الأزياء البرازيلية ولتي وصلت إلى المرحلة النهائية في مسابقة "موزا دي برازيل" (ملهمة البرازيل) ليل الاثنين الثلاثاء، 11 يناير 2015، في نيتيروي القريبة من ريو، بحسب الموقع المخصص لمسابقة الجمال الذي أكد نبأ الوفاة.

إعلان

وقد توفيت راكيل، وهي في الثامنة والعشرين من العمر، من جراء أزمة قلبية أصابتها بعدما حقنها طبيب غير متخصص بمادة لإزالة التجاعيد، وفقا لما كشفت وسائل إعلام محلية وإدارة مسابقة للجمال.

وفي مقابلة مع صحيفة "أو غلوبو"، شبه واغنر مورايس الطبيب الذي أجرى هذه العملية الضحية "بقنبلة موقوتة" لأنها كانت تتناول حبوبا منشطة للأيض تعطى للجياد وتدخن كثيرا.

وقال الطبيب "كانت تكذب وتنكر أنها تتناول أدوية للحيوانات. وهي كانت بمثابة قنبلة موقوتة ولم أكن أعلم ذلك. وأكدت والدتها أنها كانت تدخن ثلاث علب سجائر في اليوم الواحد منذ 10 سنوات. وسيثبت تشريح الجثة أنني بريء".

ولم تكشف النتائج الأولية لتشريح الجثة عن أي أثر سلبي للتبغ على امتصاص المواد المحقونة، بحسب موقع "جي 1". ولم يعلن بعد عن موعد صدور التقرير النهائي.

وأكد الطبيب "في خلال سنتين، أجريت هذه العملية لنحو ألفي امرأة ولم أواجه يوما مشكلة".

وكشفت نقابة الأطباء في ريو دي جنايرو أن مورايس غير متخصص في هذا النوع من العمليات، لكن هذه الإجازة ليست ضرورية بحسب وسائل الإعلام.
وتعتبر العمليات الجراحية التجميلية جد سائدة في البرازيل حيث تولى أهمية كبيرة للجمال.

 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن