تخطي إلى المحتوى الرئيسي
موجز أخبار اليمن ليوم 16 / 01 /2016

الحوثيون:مقتل 30 مدنيا بغارات على صعدة والطيران الأميركي يضرب أهدافا للقاعدة في شبوة

(المصدر: رويترز)
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
9 دقائق

المبعوث الأممي لدى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، يبدأ في الرياض مشاورات مع حلفاء الحكومة حول التحضيرات الجارية لعقد جولة مشاورات جديدة بين أطراف النزاع اليمني.

إعلان

ولد الشيخ احمد، قال ان الامم المتحدة، تسعى الى عقد جولة جديدة من مشاورات السلام بين طرفي النزاع اليمني خلال الايام المقبلة، لكنه اكد عدم رغبة المنظمة الاممية في "التسرع وارتكاب الأخطاء التي حصلت في الجولة الماضية".

واضاف: لا نريد أن نتسرع في الجولة المقبلة التي لم يتحدد موعدها بعد، ولا بد أن تكون جولة مغايرة عما كانت عليها في السابق.

وأشار إلى أنه يعمل على التحضير لجدول أعمال الجولة الجديدة، الذي يتضمن عددا من الأمور، أبرزها إيقاف الاستفزاز على الحدود السعودية، وكذلك التحريض الإعلامي، حسب مانقلت جريدة الشرق الاوسط.
ويسعى الموريتاني ولد الشيخ احمد، الى تهيئة الظروف الكفيلة بانجاح جولة ثالثة من محادثات سلام تتوسط فيها الأمم المتحدة، في محاولة لانهاء الازمة اليمنية المتصاعدة التي تهدد بانزلاق البلاد الى حرب اهلية اوسع، وصراع اقليمي صريح.

وانهى الوسيط الدولي مشاورات في صنعاء مع الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس السابق، دون التوصل الى اتفاق نهائي بشان موعد محادثات السلام اليمنية، لكنه اعلن عن تحقيق اختراق محدود في ملف "بناء الثقة"، بموافقة الحوثيين الافراج عن وزير التعليم الفني عبد الرزاق الاشوال، كما قال انه تلقى تطمينات حول سلامة، وصحة وزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي، وشقيق الرئيس هادي اللواء ناصر منصور، والعميد في القوات الموالية للحكومة فيصل رجب، المحتجزين لدى الحوثيين وحلفائهم منذ اجتياحهم المحافظات الجنوبية نهاية مارس الماضي.

لكن مصدر مقرب من عائلة الوزير الاشول، ابلغ مونت كارلو الدولية، عدم اتمام الصفقة التي اعلن عنها مبعوث الامم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ احمد الخميس حتى الان، ضمن اجراءات بناء الثقة بين الاطراف المتحاربة في اليمن.

وكان مصدر مقرب من جماعة الحوثيين، قال لفرانس24 ومونت كارلو الدولية، ان "ضغوطا شعبية، ربما حالت دون الافراج عن الوزير الاشول، ان كان هناك اتفاقا بالفعل على صفقة من هذا النوع" في تلميح الى ان الوسيط الدولي، قد يكون تسرع في هذا الاعلان.

واستدرك قائلا: لكن ان كان هناك اتفاق بالفعل، فلن يتراجع عنه انصار الله ابدا، مهما كانت نتائجه".

ومن شأن هذا التراجع عن اطلاق الوزير الاشول والنشطاء السياسيين الذين لم يكشف عن هوياتهم حتى الان، ان يضعف موقف الوسيط الدولي في مشاوراته مع حلفاء الحكومة في الرياض وعدن، كما سيعصف بجهود بناء الثقة بين اطراف النزاع، قبيل ايام من موعد مرتقب لعقد جولة سلام يمنية جديدة في جنيف.

وكان المبعوث الدولي، كشف للصحفيين عن ما وصفها ب"الاخبار المبشرة" اهمها موافقة الحوثيين، على اطلاق سراح وزير التعليم الفني عبدالرزاق الاشول، واربعة نشطاء يمنيين، وسعوديين اثنين. الا انه باستثناء الافراج عن السعوديين، تعذر اتمام الجزء المتعلق بالمعتقلين اليمنيين، بعد 24 ساعة من هذا الاعلان.
وخطف الوزير الاشول وهو قيادي بارز في حزب تجمع الاصلاح، المؤيد للتحالف العسكري بقيادة السعودية،بينما كان في اجتماع بمقر الننظيم الاسلامي وسط العاصمة مطلع اغسطس الماضي، ضمن حملة اعتقالات واسعة في اوساط الخصوم السياسيين والعسكريين المعارضين لجماعة الحوثيين، والرئيس السابق.

تعز:

* قوات التحالف تنفذ عملية انزال جوي لشحنة ثالثة من الادوية والمساعدات الطبية تزن نحو اربعة طن، في جبل صبر شرقي مدينة تعز التي يفرض عليها الحوثيون وقوات الرئيس السابق حصارا خانقا منذ نحو تسعة اشهر، تصاعد في سبتمبر الماضي حد الكارثة الانسانية وفقا للامم المتحدة.
ويعيش عشرات الالاف من سكان المدينة الذين تقطعت بهم سبل النزوح الى مناطق آمنة، وضعا انسانيا كارثيا، حسب منظمات محلية ودولية، مع تعذر دخول المساعدات الانسانية الغذائية، والدوائية، الى المناطق الخاضعة لسيطرة حلفاء الحكومة.

وامس الجمعة ،اعلنت منظمة الصحة العالمية عجزها عن إيصال الأدوية والمستلزمات الطبية، الى سكان مدينة تعز ، حيث يعيش نحو 250 ألف شخص تحت الحصار المفروض على المدينة منذ عدة اشهر.
وقالت المنظمة الدولية في بيان لها، ان تلبية الاحتياجات الصحية للسكان في مدينة تعز، امر مثير للقلق بصورة خاصة.
اضافت:"منذ 14 كانون الأول/ديسمبر 2015، يستمر منع دخول شاحنات المساعدات التابعة للمنظمة، التي تحمل مواداً لازمة لعلاج الإصابات ومستلزمات طبية أخرى، بما فيها 500 أسطوانة أكسجين، حيث تحتاج 6 مستشفيات عامة داخل المدينة لهذه المساعدات بصورة عاجلة".
وكانت اللجنة الطبية العليا في تعز، حذرت منتصف الاسبوع، من ان المدينة تواجه كارثة إنسانية مع توقف37 مستشفى ومنشأة صحية عن العمل بسبب الحرب والحصار، ومنع دخول أسطوانات الأوكسجين والأدوية والمستلزمات الطبية الى المستشفيات، لافتة الى عجزها عن إجراء حوالى 1000 عملية جراحية.

*مقتل مدنيين اثنين واصابة 10 اخرين بقصف صاروخي من معسكرات للحوثيين وحلفائهم على مواقع حلفاء الحكومة وسط مدينة تعز.
*مقاتلات التحالف تشن سلسلة غارات جوية، على مواقع الحوثيين وحلفائهم، عند الساحل الغربي على البحر الاحمر.
اعلام الحوثيين ذكر ان غارات ضربت ايضا منطقة البرح، وشبكة اتصالات، غربي محافظة تعز.

صعدة:

اعلام الحوثيين يعلن مقتل 6 مدنيين واصابة 15 اخرين بغارات جوية استهدفت حيا سكنيا في مدينة ضحيان شمالي صعدة، معقل زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي.

عدن:

*انفجار عبوة ناسفة في كورنيش خور مكسر، لدى دورية عسكرية في المنطقة الساحلية شرقي مدينة عدن.
*مسلحون مجهولون يغتالون ضابطا سابقا في الشرطة برتبة عقيد في مديرية الشيخ عثمان بمدينة عدن الجنوبية.
مصدر محلي، قال ان العقيد السابق في الشرطة محسن هارون، قتل برصاص مسلحين يعتقد انهم على علاقة بالمتطرفين الاسلاميين، بينما كان عائدا الى منزله بعد صلاة العشاء في مديرية الشيخ عثمان شمالي مدينة عدن، حيث تفرض السلطات حظرا ليليا للتجوال لاحتواء حالة انفلات امني تضرب المدينة الجنوبية، التي اعلنت عاصمة مؤقتة للبلاد.

*الاجهزة الامنية تضبط 3 مشتبهين بتفجير انبوب رئيس لتكرير النفط في مصافي عدن، كبرى منشآت تكرير النفط اليمني في مديرية البريقة غربي المدينة الساحلية الجنوبية، حسب ما افادت مصادر امنية لموقع " المصدر اون لاين" الاخباري.

المصادر قالت انه تم مداهمة إحدى الشقق السكنية بحي كود النمر في البريقة واعتقال 3 عناصر يشتبه بقيامهم بعملية التفجير التي استهدفت الخميس، المصفاة النفطية العريقة. واضافت: تم العثور على اسلحة ومتفجرات بحوزة المشتبهين و السيارة التي استخدمت في العملية، و لاتزال التحقيقات جارية.
وفجر مسلحون في وقت متأخر من مساء الخميس بعبوة ناسفة انبوبا رئيسا لضخ النفط، ممتد بين ميناء الزيت، ومصفاة عدن، ما اسفر عن حريق هائل الحق اضرارا بالغة في الانبوب النفطي، واثار حالة هلع في اوساط السكان وتصاعد كثيف لالسنة اللهب، واعمدة الدخان فوق سماء مدينة عدن، لكن الانفجار لم يؤدي الى سقوط ضحايا.

شبوة:

* مقتل ثلاثة مسلحين يعتقد بانتمائهم لتنظيم القاعدة بغارة لطائرة امريكية دون طيار، استهدفت سيارتهم فجر اليوم السبت في محافظة شبوة الجنوبية.
وتشهد المحافظات الجنوبية والشرقية تصاعدا غير مسبوق لنفوذ التنظيمات الجهادية، من قبيل القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية، يغذيها الفراغ الامني والسياسي ،وضعف قدرات الحكومة اليمنية المدعومة من المجتمع الدولي، في تأمين المحافظات المستعادة من الحوثيين وحلفائهم في النظام السابق.
ومطلع الشهر الماضي، سيطر عناصر ينتسبون لتنظيم الدولية الاسلامية على مدينتي جعار وزنجبار كبرى مدن محافظة ابين، عقب معارك قصيرة مع لجان شعبية مسلحة مدعومة من الحكومة، في حين يسيطر مقاتلو القاعدة منذ ابريل/نيسان الماضي، على مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت ، كبرى المحافظات اليمنية شرقي البلاد.

*قوات التحالف تدفع بتعزيزات عسكرية لاستعادة المديريات الشمالية من محافظة شبوة عند الحدود مع محافظتي مارب والبيضاء.

صنعاء:

مقاتلات التحالف تشن اربع غارات جوية على مواقع مفترضة للحوثيين والرئيس السابق في منطقة بلاد الروس جنوبي صنعاء.

البيضاء:

الطيران العربي يضرب معهدا مهنيا كمقر مفترض للحوثيين في مدينة رداع
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.