تخطي إلى المحتوى الرئيسي
لبنان - ترشيح عون

ترشيح عون جعجع خطوة في رحلة الألف ميل

ميشال عون وسمير جعجع (أرشيف)
4 دقائق

بإعلانه تبني ترشيح العماد ميشال عون إلى انتخابات رئاسة الجمهورية، قلب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع المعادلة التي تتحكم بالحياة السياسية القائمة في لبنان منذ العام 2006 واخرج "بعملية قيصرية" مولودا يرى فيه البعض شمشوما ينقذ لبنان ويعيد للمسيحيين حجمهم الحقيقي الذي فقدوه في مرحلة ما بعد اتفاق الطائف ويرى فيه البعض تهديدا لمكاسبه .

إعلان

 

في التفاصيل توج سمير جعجع يوما طويلا من الاتصالات واللقاءات بين بكركي ومعراب والرابية، بمؤتمر صحافي مشترك مع رئيس التيار الوطني الحر العماد ميشال عون  أعلن فيه تبني ترشيح عون لمنصب رئيس الجمهورية.
 
قال جعجع "أعلن وبعد طول دراسة وتفكير ومناقشات ومداولات في الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية، تبني القوات اللبنانية لترشيح العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية في خطوة تحمل الأمل بالخروج مما نحن فيه إلى وضع أكثر أمانا واستقرارا وحياة طبيعية ". ودعا جعجع "القوى الحليفة في 14 آذار إلى تبني" هذا الترشيح.
 
أضاف جعجع "لقد كنا ومنذ اللحظة الأولى من الحريصين على إتمام الاستحقاق الدستوري في مواعيده وشاركنا في حضور جلسات الانتخاب كافة"، مشيرا إلى انه "على الرغم من المحاولات لم نفلح في إنهاء حال الفراغ القائمة والمستمرة حتى إشعار آخر". وتابع "لقد بتنا على قاب قوسين أو أدنى من الهاوية فصار لا بد من عملية إنقاذ غير اعتيادية حيث لا يجرؤ الآخرون".
 
وقال إن "الإطار السياسي يشكل نقطة التقاء بين فريقنا الذي يشكل رأس حربة في 14 آذار والتيار الوطني الحر كفريق متحالف مع 8 آذار مما يتيح للفرقاء الآخرين الالتقاء على ما التقينا عليه نحن صراحة وعلنا".
 
وذكر جعجع بورقة إعلان نوايا وقعت في حزيران/ يونيو العام 2015 بين الطرفين، تضمنت نقاطا عدة من بينها "ضرورة التزام سياسة خارجية مستقلة" و"اعتبار إسرائيل دولة عدوة" و"ضبط الأوضاع على طول الحدود اللبنانية السورية" و"ضرورة إقرار قانون جديد للانتخابات".
        
 عون:"يوم تارخي "
 
من جهته شكر عون حزب القوات اللبنانية وعلى رأسه جعجع. ووصف هذا اليوم ب`"التاريخي". وتمنى عون أن "تتم عملية الانتخاب بخير" وان يحصل "إجماع"، مؤكدا في الوقت ذاته أن هذا الإجماع "شيء من المستحيل, ولكن (ليحصل) ولو لمرة واحدة لأننا نريد بالفعل صيانة جميع مكونات الوطن".
 
أكد عون على ضرورة "الخروج من الماضي كي نستطيع بناء المستقبل ولا يجب أن ننساه كي لا نكرره". ولم يعرف بعد ما إذا كان ترشيح جعجع لعون سيؤمن النصاب القانوني في البرلمان لعقد جلسة انتخاب رئيس تتطلب حضور ثلثي أعضاء مجلس النواب (86 من أصل 128).
 
عقد البرلمان اللبناني 34 جلسة نيابية لانتخاب رئيس للجمهورية منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال سليمان في 25 أيار/مايو العام 2014، ولم يتمكن من توفير النصاب القانوني.
      
خاض عون وجعجع حربا طاحنة في نهاية ثمانينات القرن الماضي انتهت بتوصل الافرقاء اللبنانيين إلى اتفاق الطائف الذي أنهى الحرب الأهلية، ورفضه عون الذي أطاحت به عملية عسكرية سورية أدت إلى خروجه من قصر بعبدا والبقاء في المنفى في فرنسا 15 عاما، فيما دخل جعجع في العام 1994 الى السجن ليطلق سراحه في العام 2005 مع خروج الجيش السوري من لبنان.
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.