تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

دير الزور تحت الحصار: ترقب حذر وتوقع الأسوأ

عناصر من "لواء الشام" خلال تدريبات شمال دير الزور 25 آذار/مارس 2014 (أ ف ب)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
6 دقائق

اثار تضييق تنظيم الدولة الاسلامية الحصار على المناطق الواقعة تحت سيطرة قوات النظام في مدينة دير الزور في شرق سوريا، ذعرا بين السكان الذين باتوا يخشون الاسوأ بعد مقتل العشرات في الهجوم الاخير وخطف المئات من المدنيين.

إعلان

ولليوم الخامس على التوالي تواصلت المعارك في المدينة بعد الهجوم الواسع الذي شنه التنظيم الجهادي السبت على المدينة الواقعة على بعد 450 كلم شمال شرق دمشق.

واعلنت وزارة الدفاع الروسية ان الطيران الروسي شن غارات الاربعاء على مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية في محافظة دير الزور ما ادى الى مقل 13 شخصا بينهم طفلان، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

كما سلم الجيش الروسي منذ الخامس عشر من كانون الثاني/يناير اكثر من خمسين طنا من المساعدات الانسانية الى سكان المدينة.

ويسيطر الجهاديون حاليا على نحو ستين بالمئة من المدينة التي لا يزال يعيش فيها نحو 200 الف شخص. وهم يشددون الحصار على الاحياء التي لا تزال بايدي قوات النظام في وسط وغرب وجنوب غرب المدينة.

وتقول الامم المتحدة ان نحو 70% من سكان الاحياء المحاصرة من النساء والاطفال.

وقال عطية، احد سكان دير الزور، في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس، "الوضع صعب جدا ويزداد صعوبة. حتى ان المواد التموينية والخضار نادرة. وهناك مشكلة في تأمين مادة الخبز".

واضاف ان الناس "خائفون نظرا لاتهام داعش لهم بانتمائهم الى الدولة وسقوط المدينة قد يؤدي الى وقوع مجزرة".

وقال المرصد ان تنظيم الدولة الاسلامية اعدم ثمانية جنود على الاقل الاربعاء، بينهم ستة كانوا اسروا الثلاثاء، كما قتل سبعة اخرين خلال المعارك.

وتحدثت وسائل الاعلام الرسمية عن مقتل 300 مدني السبت، بعضهم في عشرات العمليات الانتحارية التي نفذها التنظيم خلال الهجوم.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان ان 85 مدنيا قتلوا السبت.

وتتواصل المعارك في المدينة وتسببت منذ بدء الهجوم بمقتل 120 عنصرا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بحسب المرصد الذي اشار الى ان التنظيم أعدم عددا كبيرا من هؤلاء. كما افاد عن مقتل سبعين جهاديا في المعارك.

الافراج عن مخطوفين

واقدم التنظيم السبت على خطف 400 مدني في البغيلية ومناطق محاذية لها.

الا انه عاد وافرج عن 270 منهم، بحسب ما ذكر المرصد الاربعاء، موضحا ان المفرج عنهم هم أطفال دون سن ال`14 ورجال فوق سن ال`55 ونساء.

وقال المرصد في بريد الكتروني ان التنظيم "أبقى على نحو 130 رجلاk وفتى تتراوح اعمارهم بين 15 و55 عاما"، مشيرا الى انه سيعمد إلى التحقيق مع هؤلاء في شأن علاقتهم بالنظام السوري.

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان المفرج عنهم "لن يعودوا الى مدينة دير الزور بل سيتوزعون على العشائر في المحافظة".

وتابع ان المخطوفين المتبقين لديه الذين "لم تثبت علاقتهم بالنظام" سيخضعون ل"دورة في الشرع الاسلامي".

وخلال الساعات الـ24 الاخيرة، قام عناصر التنظيم بحملة تفتيش ومداهمات في البغيلية اعتقلوا خلالها ما لا يقل عن 50 رجلاً وشاباً لم يعرف مصيرهم بعد.

وقال غالب الحاج حمدو (23 عاما)، وهو طالب جامعي مقيم في دير الزور، "أخشى حصول مجزرة في حال اجتاحت داعش مناطقنا".

ومنذ نحو سنة، يقفل الجهاديون المنافذ الى اجزاء واسعة من المدينة، ما ادى الى "نقص كبير في المواد الغذائية والخدمات الاساسية"، بحسب الامم المتحدة.

وقالت المتحدثة باسم مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة ليندا طوم لوكالة فرانس برس "تلقت الامم المتحدة تقارير جديرة بالمصداقية حول اعدام وخطف واعتقال مدنيين بينهم اشخاص كانوا يحاولون ادخال مواد غذائية سرا الى المدينة".

واعلن مكتب الشؤون الانسانية في مذكرة نشرت قبل بدء الهجمات الاخيرة ان غالبية سكان مدينة دير الزور يعيشون بشكل اساسي على الخبز والماء.

والقت السلطات السورية في 11 كانون الثاني/يناير مساعدات تتضمن مواد اساسية على المدينة من الجو. واعلنت الحكومة الروسية بعد ايام انها قامت بالامر نفسه فوق المناطق التي يحاصرها التنظيم الجهادي.

واعلن المرصد ان 3049 شخصا قتلوا في الغارات الروسية منذ بدء التدخل العسكري الروسي في سوريا في الثلاثين من ايلول/سبتمبر 2015 "بينهم 1015 مدنيا من ضمنهم 238 طفلا و137 امراة".

من جهة ثانية اعلن المرصد ان مسلحين اغتالوا الاربعاء مسؤول جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة في مدينة اريحا شمال غرب سوريا.

وقال المرصد ان "مسلحين اغتالوا أياد العدل أمير جبهة النصرة في مدينة أريحا بريف إدلب، ومحمد عبد الوهاب القيادي إلاداري بالنصرة في المدينة نفسها عبر اطلاق النار على سيارة كانت تقلهما بالحي الغربي من المدينة، قبل ان يلوذوا بالفرارا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.