فرنسا

وفاة الروائية إدموند شارل رو الرئيسة السابقة لأكاديمية "غونكور"

شارل-رو على صفحات مجلة "فوغ" 16 تشرين الثاني/نوفمبر 1966 (أ ف ب)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

توفيت الصحافية والروائية الفرنسية إدموند شارل-رو مساء الأربعاء في مرسيليا (جنوب فرنسا) عن 95 عاما، على ما ذكرت أكاديمية "غونكور".

إعلان

وكان وضعها الصحي يتراجع منذ كانون الأول/ديسمبر وهي فارقت الحياة في مأوى للعجزة، على ما قالت ماري دابادي الناطقة باسم أكاديمية "غونكور" التي تولت إدموند شارل-رو رئاستها.

وكانت الروائية أرملة غاستون ديفير المعروف جدا في مرسيليا وكان رئيساً لبلديتها لسنوات طويلة. وهي كانت تنتمي إلى الطبقة البورجوازية ولا تبالي بالتقاليد. وقد انخرطت في صفوف المقاومة خلال الاحتلال النازي في مرسيليا.

وبعد التحرير، انضمت إدموند شارل-رو إلى قسم التحرير في مجلة "ELLE" النسائية الجديدة. وهي تولت سنة 1950 رئاسة تحرير النسخة الفرنسية من مجلة "VOGUE" وأقامت صداقات مع كبار الفنانين في تلك الفترة. وصرفت من منصبها سنة 1966 لأنها اختارت عارضة سوداء لغلاف المجلة وارتبطت بعلاقات مع جهات يسارية، لم ترض مدراءها الأميركيين.

وشاركت سنة 1955 في صياغة السلسلة التاريخية "لي روا مودي" (الملوك الملعونون) مع مؤلفها موريس دريون.

ونالت جائزة "غونكور" سنة 1966 عن روايتها الأولى "أوبلييه باليرم" (نسيان باليرمو) وانضمت إلى الأكاديمية سنة 1983 وانتخبت رئيسة لها سنة 2002. وهي سلمت الرئاسة إلى برنار بيفو سنة 2014.

واستقالت من الأكاديمية في 7 كانون الثاني/يناير الماضي لأسباب صحية وتركت محلها للكاتب والمؤلف المسرحي والمخرج إيريك-إيمانيول شميت.

وتشمل أعمال إدموند شارل-رو "هي، أدريين" (1971) و"المتفردة" (1974) وسيرة حياة كوكو شانيل و"طفولة صيقيلية" (1981) و"رغبة الشرق" (1989) و"بدويّةً كنتُ" (1995). وقد ترجمت مؤلفاتها إلى حوالى 20 لغة.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن