تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ارهاب

تنظيم "داعش" قد يغير عنوانه

فيس بوك
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

تؤكد مصادر مسئولة في الحلف الدولي ضد تنظيم "داعش"، أن الضربات التي يتلقاها التنظيم بدأت تؤثر عليه بصورة ملحوظة، وقد أعلن منسق الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب جيل دو كيرشوف أن هزائم هذا التنظيم أمام التحالف قد تدفع بعض قادته للانتقال إلى ليبيا في إشارة إلى "الخلافة" التي أعلنها التنظيم المتطرف السني في 2014 وجعل مركز قيادته في مدينة الرقة السورية.

إعلان

وتبرز مخاوف أخرى مع غارات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وهجمات القوات الروسية والعمليات البرية التي تقوم بها القوات السورية والعراقية ضد التنظيم قد تدفع به إلى تنفيذ المزيد من الاعتداءات في أوروبا كما حدث في باريس في نوفمبر / تشرين الثاني، حيث أن تنظيم الدولة أصبح في موقع دفاعي بعد طرده من مدينة الرمادي العراقية وأمام عمليات القصف الجوي الكثيفة التي تستهدف مواقعه في سوريا.

واعتبر جيل دو كيرشوف أنه ينبغي على الغربيين، في هذه الحالة، العمل على تدابير لمكافحة الإرهاب بالتشاور مع حكومة الوحدة الوطنية التي تشكلت يوم الثلاثاء في ليبيا تحت رعاية الأمم المتحدة، لافتا الأنظار إلى أنه سيكون من السهل في الوقت الحاضر على تنظيم الدولة الإسلامية أن ينشط في ليبيا حيث يعد حوالي ثلاثة آلاف مقاتل، حيث لا توجد ضربات جوية ولا حكومة تعمل بشكل كامل.

وشدد المسئول الأوروبي على ضرورة زيادة حجم القوات على الأرض للتخلص من قيادات التنظيم في الرقة والموصل (في العراق).

وأكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري، على هامش اجتماعات منتدى دافوس بسويسرا، أن تنظيم داعش تكبد اليوم الكثير من الخسائر، مقدرا إياها بـ 40 ٪ من الأراضي التي كانوا يسيطرون عليها في العراق وما بين 20 و30 بالمائة في الإجمال، كما اعتبر أن هذا التنظيم سيضعف كثيرا في العراق وسوريا بحلول نهاية 2016.

وتفيد معلومات بحوزة كيرشوف أن الطائرات الروسية تشن أيضا مزيدا من الهجمات التي تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية بعد أن اتهمتها الولايات المتحدة باستهداف مجموعات سورية مقربة من الغرب ومعارضة للرئيس بشار الأسد الحليف لموسكو.

وتكثيف الضربات الجوية، التي تسمح أيضا بتدمير الشاحنات التي تنقل النفط لتمويل أنشطة تنظيم الدولة الإسلامية، قد ترغم أيضا، عددا اكبر من المقاتلين الجهاديين القادمين من أوروبا على العودة إلى بلدانهم بحسب كيرشوف.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.