تخطي إلى المحتوى الرئيسي
خاص "مونت كارلو الدولية: اليمن

اليمن: مساعدات أممية إلى تعز ومعارك طاحنة في الجوف ومأرب وحجة

أ ف ب

برنامج الغذاء العالمي التابع للامم المتحدة، يعلن تمكنه "أخيراً "من نقل إمدادات غذائية الى المناطق المحاصرة في مدينة تعز جنوبي غرب اليمن، بعد "مفاوضات مكثفة"حيث يعاني السكان هناك ظروفا قاسية، وندرة الغذاء.

إعلان

البرنامج الاممي، قال في بيان اليوم الاحد، ان قافلة مكونة من 12 شاحنة، دخلت اخيرا يوم الخميس، مديريتي القاهرة، والمظفر المحاصرتين، محملة بمواد غذائية تكفي 3000 أسرة مدة شهر، وتشمل الزيت النباتي، والقمح والبقول والسكر.

اضاف "دخلت القافلة هاتين المنطقتين بعد مفاوضات مكثفة، للسناح بتقديم المساعدات المنقذة للحياة إلى الآلاف من الجوعى الذين يحتاجونها بشدة".

وكان وفد من الأمم المتحدة زار نهاية الاسبوع الماضي مدينة تعز في مهمة لتقصي الحقائق حول الأوضاع الإنسانية، ليؤكد ان "المدينة تعاني من نقص حاد في كميات المواد الغذائية، والسلع الاساسية الضرورية للبقاء على قيد الحياة" .
المنسق الاممي للشؤون الانسانية في اليمن، جيمي ماكغو لدريك، الذي رأس الوفد، اكد ان ثلاث مديريات خاضعة لسيطرة حلفاء الحكومة داخل المدينة، عانت من صعوبة وصول المساعدات الانسانية لفترة امتدت عدة اشهر.

مكغولدريك، ناشد السطات والجماعات العمل مع الامم المتحدة لوضع الية تسمح بالاتاحة المنتظمة والمستمرة لوصول الخدمات وغيرها من السلع الى مدينة تعز.

وتتهم الحكومة اليمنية، ومنظمات محلية ودولية، الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، بفرض حصار خانق علي مدينة تعز منذ تسعة اشهر، حيث يعيش عشرات الالاف من سكان المدينة، الذين تقطعت بهم سبل النزوح الى مناطق آمنة، وضعا انسانيا كارثيا، مع تعذر دخول المساعدات الانسانية الغذائية، والدوائية، الى المناطق الخاضعة لسيطرة حلفاء الحكومة.

وكانت منظمة اطباء بلاحدود، اعلنت في وقت سابق الاسبوع الماضي، ادخال مساعدات طبية الى مدينة تعز المحاصرة، بعد خمسة اشهر من المفاوضات.

وتعز هي واحدة من عشر محافظات - من إجمالي 22 محافظة في اليمن- تعاني انعدام الأمن الغذائي الشديد الذي وصل إلى مستوى "الطوارئ"، وهو المستوى الذي يسبق "المجاعة" مباشرة، وفقاً لمقياس مكون من خمس نقاط في التصنيف المرحلي المتكامل لحالة الأمن الغذائي.

وهناك واحدة على الأقل من كل خمس أسر في المنطقة لا يجدون ما يكفي من الغذاء ليعيشوا حياة صحية، بعد ان فقدوا مصادر رزقهم.

وأدى الصراع إلى تدهور حالة الأمن الغذائي السيئة بالفعل في اليمن، وانضم أكثر من ثلاثة ملايين شخص آخرين إلى صفوف الجوعى في أقل من عام ، حسب الامم المتحدة.

ووفقاً لتقرير الاحتياجات الإنسانية للأمم المتحدة عام 2016، هناك 7.6 مليون يمني، يعانون انعدام الأمن الغذائي الشديد، وهو مستوى من العوز يتطلب توفير مساعدات غذائية خارجية على وجه السرعة.

*وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي، يتهم الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح، بتعطيل انعقاد جولة ثالثة من محادثات سلام، كانت مقررة هذا الشهر.

وفي كلمة له اليوم الاحد امام اجتماع وزاري لمنتدى التعاون العربي الهندي في المنامة، قال المخلافي ان الحوثيين وحلفائهم، يرفضون الالتزام بما تم الاتفاق عليه في مشاورات سويسرا، التي اقرت الذهاب الى جولة ثالثة من المحادثات منتصف الشهر الجاري، قبل ان يتم ارجائها الى اجل غير مسمى.

وتتمسك الحكومة اليمنية، اضافة الى الافراج عن المعتقلين السياسيين والعسكريين، بانهاء الحصار عن مدينة تعز، كشرط للذهاب الى مشاورات سلام جديدة، بينما يرفض الحوثيون وحزب المؤتمر الذي يتزعمه الرئيس السابق، المشاركة في المحادثات، قبل وقف لاطلاق النار، يشمل العمليات العسكرية للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، منذ قرابة 10 اشهر.
المخلافي اكد تمسك حكومته بالسلام، رغم "استمرار الانقلابيين في تصعيدهم العسكري" حد تعبيره.

وكان الوسيط الدولي، انهى مؤخرا مشاورات في صنعاء مع الحوثيين، وحزب المؤتمر الشعبي، دون التوصل الى اتفاق نهائي بشان موعد محادثات السلام اليمنية.

"اعلان المنامة " الصادر عن الاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الهندي،أكد أهمية الالتزام الكامل بالحفاظ على وحدة اليمن وسلامة أراضيه واحترام سيادته واستقلاله.

ورفض الاجتماع الذي ضم وزراء خارجية الدول العربية ووزيرة الشؤون الخارجية الهندية ،التدخل في شؤون اليمن الداخلية.

واكد المجتمعون مجددا على قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وخاصة القرار 2216 الذي أكد بوجه خاص على" دعم الحكومة الشرعية في اليمن، والرئيس عبدربه منصور هادي، وإدانة الإجراءات الانفرادية التي قام بها الحوثيون التي من شأنها تقويض عملية الانتقال السياسي في اليمن"

وطالبوا جميع الأطراف اليمنية بتسوية الخلافات عن طريق الحوار والتشاور، وتيسير عمليات المساعدات الإنسانية.

*المبعوث الاممي الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد يدين اختطاف الفريق الإعلامي لشبكة الجزيرة الاخبارية في مدينة تعز.

الوسيط الدولي ،دعا في منشور له على فيس بوك، الى الافراح الفوري عن كل الصحفيين المحتجزين في اليمن ، مضيفا ان "حرية الصحافة ينبغي ان تكون مصانة".

وكانت شبكة الجزيرة الإخبارية، اعلنت الخميس انقطاع اتصالها بمراسلها في مدينة تعز حمدي البكاري وطاقمه المكون من الصحفي عبد العزيز الصبري، وسائقهما منير السبئي، منذ مساء الاثنين الماضي، مرجحة اختطافهم، من احياء خاضعة لسيطرة اللجان المسلحة المعروفة بالمقاومة الشعبية، الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، بينما كانوا يعملون على تغطية يوميات الحرب الدائرة هناك.

وامس السبت، ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بقرب الافراج عن مراسل الجزيرة ورفاقه، غير ان الخاطفين تراجعوا في اللحظات الاخيرة لاسباب غامضة، حسب ناشطين.

*قناة الاخبارية السعودية الرسمية تتحدث عن مقتل أكثر من 30 عنصرا من المسلحين الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس السابق، جنوبي منطقة عسير المحاذية لمحافظة صعدة، معقل الجماعة المسلحة شمالي اليمن.
القناة السعودية، اكدت استسلام اربعة عناصر اخرين للقوات البرية السعودية.

في المقابل تحدث الاعلام الموالي للرئيس السابق، عن مقتل 8 جنود سعوديين قنصا غربي منفذ الطوال الحدودي مع اليمن.

تعز:

القوات الحكومية المسنودة بمقاتلين محليين تواصل تقدمها في مديرية المسراخ جنوبي شرق مدينة تعز، باستعادة السيطرة على قريتي المتون والغفيرة وفقا لمصادر اعلامية محلية.

ويأتي هذا التحول الميداني، بعد يوم من اعلان حلفاء الحكومة استعادة سيطرتهم على منطقة نجد قسيم، عند المدخل الجنوبي لمدينة تعز، بتقدم مفاجيء لحلفاء الحكومة في المنطقة الاستراتيجية الواقعة عند خطوط امداد قوات التحالف من مدينة عدن.

*الحوثيون يعلنون صد محاولة تقدم لحلفاء الحكومة شرقي مثلث العمري بمديرية ذو باب الاستراتيجية الممتدة الى مضيق باب المندب عند المدخل الجنوبي للبحر الاحمر.

حجة:

*مقتل 8 مسلحين حوثيين واصابة اخرين بخمس غارات جوية لطيران التحالف، استهدفت مخزنا للاسلحة في مزرعة تابعة للزعيم القبلي الراحل عبدالله الاحمر، في منطقة "الجر" بمديرية عبس شمالي غرب محافظة حجة.

ودمرت الغارات الجوية، اليات وعربات عسكرية، كما طالت ايضا سجنا داخل المزرعة التي يسيطر عليها الحوثيون.
يأتي هذا في وقت تشهد فيه مديرية ميدي المجاورة، تحليق مكثف لمروحيات الاباتشي التابعة لقوات التحالف على امتداد الشريط الحدودي مع السعودية، ضمن عمليات تمشيط واسعة لتحصينات الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في المنطقة.

وفي الاثناء تدور مواجهات عنيفة عند الشريط الساحلي لمديرية ميدي، حيث تحاول قوات التحالف التوغل نحو قلب مدينة ميدي، بغطاء جوي وقصف مدفعي من البوارج البحرية على مواقع تمركز الحوثيين وحلفائهم داخل المدينة.

وكانت قوات التحالف، وسعت خلال الايام الماضية من عملياتها العسكرية عند الشريط الحدودي مع السعودية، في محاولة لتحقيق اختراق ميداني في جبهة حرض، بدءا بالمنفذ الجمركي اليمني الممتد الى معبر الطوال من الجانب السعودي.

صنعاء:

* انفجارات تهز جنوبي العاصمة صنعاء، جراء تجدد الضربات الجوية عصر اليوم الاحد، على الوية الحماية الرئاسية في محيط دار الرئاسة، التي كانت هدفا لقصف جوي عنيف في وقت مبكر فجر اليوم، طال ايضا الفرقة المدرعة وسط العاصمة.

كما استهدفت سلسلة غارات مواقع عسكرية غربي صنعاء، وكلية المجتمع في منطقة بلاد الروس التي كانت تعرضت في وقت سابق لعدة غارات، كموقع مفترض للحوثيين والرئيس السابق.

الطيران العربي ضرب ايضا، خطوط امداد الحوثيين في منطقة الخيام بمديرية خولان على الطريق الرئيس الممتد الى مأرب.

الجوف:

*القوات الحكومية وحلفاؤها القبليين، تعلن احراز تقدم جديد في مديرية الغيل جنوبي غرب المحافظة، باتجاه مديرية مجزر شمالي محافظة مأرب المجاورة.

مصادر ميدانية، قالت ان حلفاء الحكومة، استعادوا منطقة "واعرة"، وواصلوا تقدمهم غربا حتى جبل عقيب ، حيث لاتزال المواجهات على اشدها مع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق.

المصادر ذاتها ذكرت ان القوات الحكومية، تفرض حصارا خانقا على منطقة السحاري، التي يتمركز فيها الحوثيون جنوبي غرب محافظة الجوف، في خطوة للالتحام بالقوات الحكومية في محافظة مأرب، غير ان اعلام الحوثيين تحدث عن فشل خطة من هذا النوع.

مأرب:

* القوات الحكومية تعلن تقدما جديدا شمالي غرب محافظة مأرب، تزامنا مع حملة عسكرية من محافظة الجوف، لفتح الطريق بين المحافظتين الصحراويتين شمالي البلاد.

المعارك الطاحنة، استمرت في منطقة الصفراء شمالي مديرية مجزر على الحدود مع مديرية الغيل التابعة لمحافظة الجوف المجاورة، وخلفت عشرات القتلى والجرحى من الجانبين .

الحوثيون من جانبهم اعلنوا استعادة موقعين عسكريين، في مفرق الجوف، وتدمير آليات تابعة لحلفاء الحكومة في مديرية مجزر شمالي مأرب.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.