تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الجزائر

أبناء الريف الجزائري يدشنون أول جسر بأموالهم الخاصة

فيسبوك
نص : فائزة مصطفى
3 دقائق

تداول الجزائريون على مواقع وسائل التواصل الاجتماعي صور تدشين أول جسر على وادي "جن جن" بمنطقة ريفية بولاية جيجل شرق الجزائر، حيث احتفلوا بطريقتهم بإنجاز هذا المشروع الذي ساهم في بنائه السكان بسواعدهم و أموالهم، ويهدف الجسر إلى فك العزلة عن منطقتهم النائية، وتجنبيهم خطر الغرق في مياه هذا الوادي الذي أطلق عليه "واد الرعب". فيما كان افتتاحه عرسا جماهيريا، كما توقفوا طويلا أمام اللافتة التي تضم أسماء الضحايا الذين جرفتهم المياه.

إعلان

لم تكن صبيحة الجمعة شبيهة بصباحات قرية بني فريح الجبلية و الواقعة في بلدية بني ياجيس بولاية جيجل بأقصى الشرق الجزائري، فقد تجمع سكانها لإقامة احتفال شعبي الأول من نوعه في الجزائر، ويتعلق الأمر بتدشين جسر على وادي جن جن الذي أودى بحياة عشرات السكان من المنطقة، وساهم الريفيون في بنائه كل واحد بطريقته، حيث تبرعوا ب10 آلاف أورو، و تطوع البناؤون والمهندسون " الجيجليون" لانجازه على طول 40 متر وعرض متر واحد، و في ظرف قياسي لا يتجاوز شهرا واحدا. فكان المشروع "الشعبي" رسالة إلى السلطات الرسمية التي تأخرت في إنجاز الجسر، كما أعلنت عن تأجيل الكثير من مشاريع البنية التحتية ، و أعلنت الحكومة عن اعتماد سياسية التقشف نتيجة انهيار أسعار النفط.

 

صورة للاحتفالات بافتتاح "معبر الأمل"

وحضر حفل افتتاح الجسر الذي أطلق عليه اسم " معبر الأمل " عدد كبير من سكان المنطقة الريفية والمناطق المجاورة، و شارك في الاحتفال رئيس المجلس الشعبي الولائي وأعضاء من المجلس ورئيس كل من بلديتي بني ياجيس وتاكسنة المجاورتين.

 

صورة للاحتفالات بافتتاح "معبر الأمل"

وعلى وقع الأهازيج الاحتفالية والأعلام الوطنية و الرايات الملونة التي علقت على حبال الجسر، تم إزاحة الستار على لوحة نقشت عليها أسماء الغرقى الذين قضوا في مياه الوادي، وبلغ عددهم 33 غريقا، كما علقت في مدخل الجسر لافتة رخامية تحمل اسم أحد شهداء الثورة الجزائرية من أبناء المنطقة " قحام بلقاسم بن طاهر" . وإلى جانب شهرة المنطقة بهذا الوادي الخطير، عانت كثيرا من ويلات الإرهاب سنوات العشرية السوداء، حيث كانت تتخذ الجماعات المسلحة من جبال المنطقة الوعرة وكرا لها، ويأتي إصرار "الجيجليين" على بناء هذا الجسر من جيوبهم وعرق جبينهم في منطقة "بني فرح" تأكيدا على مواجهتهم للعزلة والخوف، وتعبيرا عن رغبتهم في الفرح و الحياة والتمسك بالأرض.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.