تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قمة الاتحاد الإفريقي

اختتام أعمال القمة الأفريقية بدون تبني أي مقررات

الرئيس التشادي ورئيس زيمبابوي يتحدثان معا بعد افتتاح القمة الإفريقية

انهت القمة الافريقية أعمالها في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا دون تبني اي مقررات تذكر فيما عمد رئيس الاتحاد الافريقي الجديد الرئيس التشادي ادريس ديبي في المؤتمر الختامي على انتقاد عمل المحكمة الدولية التي قال انها تستهدف الافارقة دون غيرهم من الرؤساء.

إعلان

لم يصدر عن القمة الافريقية هذا العام اي قرارات ملموسة بعد فشل الاتحاد في تبني قرار مجلس السلم و الامن بنشر قوة عسكرية في بوروندي لوقف اعمال العنف على خلفية تحفظ الحكومة البوروندية و رفض مصر، في وقت كان الرؤساء الافرقة أقروا بان الارهاب آفة عالمية و مواجة الارهاب يجب ان يكون دوليا في موقف مغاير عن ما كانت تنادي به مفوضية الاتحاد الافريقي العام الماضي و القائل بان افريقا تحل مشاكلها بنفسها، حول الازمة في، بوروندي اتخذ قرار بإرسال بعثة الى هناك لإجراء محادثات ، و في الازمة الليبية كان هناك تأكيد على ان لا تدخلا عسكريا في ليبيا يف الوقت الحاضر و دعوة الأطراف الى تبني اتفاق السلام و البدء بتطبيقه.

و حول ازمة دولة جنوب السودان، لمس الاتحاد الافريقي تقدما في تطبيق اتفاق السلام معلنا عن وصول فريق تابع لنائب الرئيس سابقا و قائد التمرد رياك مشار الى جوبا لتهيئة الأوضاع لعودة رياك مشار و حث الاتحاد الطرفين الابتعاد عن الشروط المسبقة.

فيما عمد رئيس الاتحاد الافريقي الجديد الرئيس التشادي ادريس ديبي في المؤتمر الختامي الى انتقاد عمل المحكمة الدولية وقال انها تستهدف الرؤساء الافارقة متحدثا عن معايير مزدوجة في عمل المنظمة الدولية التي لا ترى انتهاكات حقوق الانسان الصارخة في الدول غير الافريقية تابع ديبي هذا و يتوقع ان يعقد الرؤساء الفارقة قريبا قمة حول ازمة الاجئين تهدف لحث الشباب و دفعهم على البقاء في بلدانهم ، مقابل ان تعمد الدول الغربية لفتح الباب امام هجرة شرعية.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن