تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ألمانيا

ميركل ستزور تركيا لمناقشة كيفية التصدي للهجرة المستمرة نحو أوروبا

انغيلا ميركل خلال اجتماع الدول المانحة لسوريا في لندن (رويترز04-02-2016)

أعلن المتحدث باسم المستشارة الألمانية يوم الجمعة 5 فبراير/ شباط 2016 أن انغيلا ميركل ستزور تركيا يوم 8 فبراير الجاري لتناقش مع المسؤولين الأتراك كيفية التصدي بشكل أفضل للهجرة غير الشرعية المستمرة إلى القارة الأوروبية، بعدما وافق الاتحاد الأوروبي على مساعدة من ثلاثة مليارات يورو لأنقرة.

إعلان
 
وأضاف ستيفن سيبرت في ندوة صحافية أن المستشارة "ستصل يوم الاثنين 8 فبراير 2016 إلى أنقرة لتجري مع رئيس الوزراء احمد داود أوغلو محادثات اتفقا عليها يوم 4 فبراير الجاري على هامش مؤتمر (الدول المانحة) حول سوريا" في لندن.
         
وقد زاد المسؤولان لقاءاتهما في الفترة الأخيرة، فيما تعتبر برلين أن على أنقرة الاضطلاع بدور أساسي لإبطاء تدفق اللاجئين.
         
الهدف الأساسي لميركل، التي تتعرض لضغوط متزايدة في ألمانيا لحملها على التوصل سريعا إلى خفض كبير لعدد اللاجئين الواصلين إلى البلاد، إقناع تركيا بتطبيق الاتفاق المعقود مع الاتحاد الأوروبي أواخر تشرين الثاني/ نوفمبر2015 .
         
وتنص "خطة التحرك" هذه على أن تتشدد السلطات التركية في مراقبة حدودها وتتصدى للمهربين في مقابل مساعدة مالية، وتخفيف شروط دخول الرعايا الأتراك إلى الاتحاد الأوروبي وحلحلة المفاوضات حول انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.
         
وقد رفعت إحدى العقبات التي كانت تحول دون تطبيق الخطة يوم 4 يناير الجاري عبر اتفاق أوروبي على تمويل المساعدة التي كانت تعترض عليها تركيا حتى الآن وتبلغ ثلاثة مليارات يورو مخصصة ل 2،5 ملايين لاجئ سوري في تركيا.
         
واعتبر المتحدث باسم المستشارة الألمانية انه بات من المهم "مناقشة كيفية دفع الجهود لخفض الهجرة غير الشرعية وتحويلها في مرحلة ثانية إلى هجرة شرعية" عبر حصص شرعية تنادي بها ميركل باعتبارها حلا لازمة الهجرة.
 
وتساءل "كيف يمكننا التصدي للمهربين أمام السواحل التركية بطريقة فعالة؟" وأضاف "الظاهر أن المهربين ما زالوا يمارسون نشاطهم، وما زال أشخاص للأسف يموتون بين السواحل التركية والجزر اليونانية، وهذا يعني أنه ما زال يتعين علينا القيام بأمور أخرى".
      
         
         
 
 
 

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.