تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس - ليبيا

تونس تستعد لتداعيات تدخل عسكري محتمل في ليبيا

جنود تونسيون على الحدود مع ليبيا ( رويترز 06-02-2016)

قررت تونس، يوم الجمعة 12 فبراير 2016، تشكيل لجان مناطقية مكلفة إعداد "خطة" تحسبا لتداعيات تدخل عسكري دولي محتمل في جارتها ليبيا الغارقة في الفوضى.

إعلان

 

وكانت تونس، التي تعد نحو 11 مليون نسمة، قد استقبلت، عام 2011، مئات الآلاف من الليبيين والأجانب الهاربين من صراع أطاح نظام معمر القذافي في ليبيا.
 
وقالت الحكومة التونسية في بيان يوم الجمعة 12 فبراير 2016: "تحسبا لتطور الأوضاع في ليبيا ولتداعياتها، أذن الحبيب الصيد رئيس الحكومة لولاة جهات الجنوب الشرقي بتكوين لجان جهوية تضم مختلف الأطراف المعنية، قصد اتخاذ الاحتياطات الضرورية وإعداد خطة عمل على مستوى كل ولاية للاستعداد للتعامل الناجع والميداني مع ما قد يطرأ من مستجدات وأوضاع استثنائية".
 
وعقدت وزارة الصحة، يوم الخميس 11 فبراير 2016، "جلسة عمل لتدارس خطة الطوارئ في المجال الصحي ومختلف الإجراءات والتدابير اللازمة المقرر تفعيلها تحسبا لتدفق اللاجئين والمهاجرين عبر التراب التونسي هربا من ما قد يحدث في ليبيا من ضربات عسكرية تلوح بها الدول الغربية" وفق بيان للوزارة.
 
وأعربت تونس التي ترتبط مع ليبيا بحدود برية مشتركة طولها نحو 500 كلم عن قلقها البالغ من تدخل عسكري دولي محتمل في جارتها الشرقية.
 
و قال الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي مخاطبا الدول الغربية التي تعتزم التدخل عسكريا في ليبيا "لا تفكروا فقط في مصالحكم انتم، فكروا أيضا في مصالح الدول المجاورة (لليبيا) وفي مقدمتها تونس".
 
وأضاف قائد السبسي "قبل أي عمل من هذا النوع، من فضلكم تشاوروا معنا لأنه (التدخل العسكري) قد يفيدكم لكنه قد يسيء إلينا". 
 
وأعلن رئيس الحكومة الحبيب الصيد، يوم الثلاثاء 9 فبراير 2016، أن حصول "ضربات عسكرية (أجنبية) في ليبيا سيكون له انعكاس سلبي على تونس لأنه سيكون (هناك) توافد من القطر الليبي للاجئين" نحو تونس.
 

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.