يوم الإذاعة العالمي

عندما ينقذ الراديو ضحايا الحروب والكوارث الطبيعية من الموت

مونت كارلو الدولية

تحتفل منظمة اليونسكو كل عام في الثالث عشر من شهر فبراير-شباط منذ عام 2012 بيوم الإذاعة العالمي.

إعلان

وخصصت المنظمة الدولية بالتعاون مع مجموعة من الإذاعات منها " مونت كارلو الدولية" و" إذاعة فرنسا الدولية" فعاليات هذا اليوم عام 2016 إلى مساهمة الراديو في تقديم خدمات في الحالات العاجلة الناتجة عن الحروب والنزاعات والكوارث الطبيعية،لفائدة المهجرين أو اللاجئين المقيمين في مخيمات كتلك التي وضعت مثلا في تركيا والأردن ولبنان بالنسبة إلى منكوبي النزاع السوري.

وتسعى منظمة اليونسكو من خلال الفعاليات والبرامج الخاصة بهذا اليوم إلى التأكيد على أهمية الخدمات المتعددة التي تقدمها الإذاعات التقليدية أو إذاعات المنظمات الأهلية أو ما يسمى" الإذاعات العرضية" لسكان مثل هذه المخيمات.

والملاحظ أن كل التقارير والدراسات التي أعدت حتى الآن حول هذه الخدمات تخلص إلى أنها تساعد كثيرا في إنقاذ منكوبي الحروب والنزاعات والكوارث الطبيعية من الموت بسبب عدم الالتزام بالقواعد الصحية الأساسية أو لأسباب كثيرة أخرى. كما تساهم في رفع معنويات الناس الذين يجدون أنفسهم فجأة في ظروف معيشية قاسية تقود بعضهم أحيانا إلى الانطواء على النفس أو الجنون أو الانتحار.

وما ترغب فيه أيضا منظمة اليونسكو وشركاؤها هذا العام عبر الاحتفال بيوم الإذاعة العالمي، هو التأكيد على أن في مد الميكرو إلى هؤلاء الناس تأكيدا في الوقت ذاته على أن حرية التعبير حق أساسي من حقوق الأفراد والجماعات حتى في الحالات الاستثنائية التي تستغلها عادة أطراف كثيرة للجم الأفواه تحت ذرائع كثيرة.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن