تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الإمارات العربية المتحدة

الإعدام لأربعة إماراتيين لانضمامهم إلى تنظيم "داعش" في سوريا

فيسبوك

قضت دائرة امن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا في دولة الإمارات العربية المتحدة الأحد 14 فبراير 2016 بالحكم بالإعدام غيابيا على أربعة إماراتيين بتهمة الانضمام لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا, بحسب وكالة إماراتية رسمية ووسائل إعلام محلية.

إعلان

وقالت وكالة أنباء الإمارات (وام) "أصدرت دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا اليوم برئاسة القاضي محمد جراح الطنيجي حكمها في قضية 11 متهما من جنسيات إماراتية وخليجية وعربية عن تهمة الانضمام لتنظيم داعش الإرهابي بعد أن دخل بعضهم أراضي دولة عربية والتحقوا به وشاركوا في أعماله والترويج للتنظيم الإرهابي (...) وتقديم الأموال ونشر وإدارة موقع إلكتروني للترويج" له. وأضافت "قضت المحكمة بإعدام أربعة غيابيا".

وفي حين لم تقدم الوكالة تفاصيل إضافية, أوضحت صحف محلية بينها "الإمارات اليوم" الصادرة بالعربية و"ذا ناشونال" و"غلف نيوز" الصادرتان بالانكليزية, ان المدانين أربعة إماراتيين تراوح أعمارهم بين 18 و29 عاما.

وأضافت أنهم حكموا بالإعدام "للمشاركة في أعمال إرهابية في سوريا".
وفي القضية نفسها, حكم على ثلاثة إماراتيين وبحريني وموريتاني وسوري بالسجن لفترات تراوح بين خمسة أعوام وعشرة أعوام, لإدانتهم بارتكاب أعمال مرتبطة بالتنظيم الذي يسيطر على مساحات واسعة في سوريا والعراق, تشمل الدعم المالي واللوجستي, بحسب "ذا ناشونال". كما برأت المحكمة إماراتيا يبلغ من العمر 22 عاما.

وانضمت الإمارات منذ صيف العام 2014 إلى التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية. وشاركت مقاتلات إماراتية في تنفيذ ضربات ضد التنظيم في سوريا, بحسب قيادة التحالف.

وكانت الإمارات قد أعدمت في تموز/يوليو 2015 المواطنة آلاء بدر الهاشمي (30 عاما) بعد أدانتها بقتل مدروسة أميركية مطلع العام نفسه "لغرض إرهابي" وبدافع "التطرف".

وفي كانون الأول/ديسمبر 2015، وجهت محكمة امن الدولة إلى زوج الهاشمي, وهو إماراتي في ال` 34 من العمر, اتهامات بالسعي للانضمام إلى التنظيم الجهادي والتخطيط لتفجيرات في الإمارات. ونقلت صحف محلية أن المتهم كان قد نصب نفسه "أميرا" للتنظيم في البلاد.
 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.