سوريا

سوريا تدين القصف التركي وتطالب الأمم المتحدة بوقف "جرائم" نظام أنقرة

فيسبوك
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أدانت دمشق الأحد 14 فبراير 2016 القصف التركي للأراضي السورية المستمر منذ مساء السبت 13 فبراير 2016 على مواقع للمقاتلين الأكراد في شمال سوريا، وطالبت الأمم المتحدة بالتحرك لوضع حد لما وصفته بأنه "جرائم تركية".

إعلان

ونقل الإعلام الرسمي عن بيان لوزارة الخارجية أن "الحكومة السورية تدين بشدة الجرائم والاعتداءات التركية المتكررة على الشعب السوري وعلى حرمة ارض سوريا وسلامتها الإقليمية, وتطالب مجلس الأمن بضرورة اضطلاعه بمسؤوليته في حفظ السلام والأمن الدوليين ووضع حد لجرائم النظام التركي".

وجاء في البيان, بحسب وكالة الأنباء الرسمية (سانا), أن وزارة الخارجية أبلغت الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي في رسالتين انه "بتاريخ يوم السبت 13 فبراير / شباط 2016 وبدءا من ساعات ما بعد الظهر قامت المدفعية الثقيلة التركية المتمركزة داخل الأراضي التركية بقصف الأراضي السورية مستهدفة أماكن وجود مواطنين أكرادا سوريين ومواقع للجيش العربي السوري".

وأضاف البيان "أن 12 سيارة بيك آب مزودة برشاشات من نوع دوشكا ومن عيار 14,5ملم، توغلت يوم السبت 13 فبراير 2016 داخل الأراضي السورية قادمة من الأراضي التركية عبر معبر باب السلامة الحدودي (شمال حلب) يصحبها نحو 100 مسلح يعتقد بأن جزءا منهم من القوات التركية والمرتزقة الأتراك".

وأوضحت الخارجية السورية أن "عمليات الإمداد بالذخائر والأسلحة لا تزال مستمرة عبر معبر باب السلامة الحدودي إلى داخل منطقة أعزاز السورية".

وأكدت الخارجية أنها "تحتفظ بحقها المشروع بالرد على الجرائم والانتهاكات والاعتداءات التركية المتكررة وحقها فى طلب التعويض عن كل الأضرار الناجمة عنها".

ومساء السبت, وبعد ساعات من إعلان أنقرة استعدادها للتحرك عسكريا ضد المقاتلين الأكراد الذين يحققون تقدما في ريف حلب الشمالي, بدأت المدفعية التركية قصف مواقعهم في المنطقة.

وتجدد القصف التركي الأحد وخصوصا في منطقة مطار منغ العسكري.
وأكد رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو السبت أن الضربات تأتي "عملا بقواعد الاشتباك, قمنا بالرد على القوات الموجودة في أعزاز ومحيطها والتي تشكل تهديدا".

وتعتبر أنقرة حزب الاتحاد الديموقراطي, الحزب الكردي الأهم في سوريا, وجناحه العسكري وحدات حماية الشعب الكردية فرعا لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه "إرهابيا" ويشن تمردا منذ عقود ضد السلطات التركية.

ونجحت وحدات حماية الشعب الكردية, المنضوية في تحالف قوات سوريا الديموقراطية، في السيطرة على قرى وبلدات عدة خلال الأيام الماضية في ريف حلب الشمالي, وسيطرت أيضا على مطار منغ الاستراتيجي.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم