اليمن: الموجز المسائي ليوم 15-02-2016

حراك دبلوماسي دولي قبيل جلسة مرتقبة لمجلس الأمن وسط تصعيد عسكري واسع

قوات التحالف تقصف متجراً  للإلكترونيات في صنعاء 14-02-2016
قوات التحالف تقصف متجراً للإلكترونيات في صنعاء 14-02-2016 ( الصورة من رويترز)
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
13 دقائق

*الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، يجتمع في العاصمة السعودية الرياض، بسفراء الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن لدى اليمن، قبيل جلسة مرتقبة للمجلس غدا الثلاثاء حول الأزمة اليمنية، بطلب من روسيا.

إعلان

 

الرئيس اليمني أكد التزام حكومته بخيار السلام، لكنه حمل تحالف الحوثيين والرئيس السابق، مسؤولية تعثر هذا المسار.
  وقال " للأسف نواجه عقليات معقده تريد تدمير البلد من أجل العودة للسلطة".
 
هادي جدد اتهامه إيران بالتدخل منذ وقت مبكر في اليمن.
أضاف "هذا ليس بجديد بل مرصود وموثق"، مذكرا بشحنات الأسلحة التي تم ضبطها عبر سفينتي "جيهان 1" و"جيهان 2"، خلال شهري يناير ومارس 2013.
 
وكانت قوات التحالف، أعلنت أمس الأحد، احتجاز سفينة شحن قادمة من جيبوتي إلى ميناء الحديدة اليمني الخاضع لسيطرة الحوثيين، بينما كانت محملة بأجهزة اتصالات عسكرية متطورة، في حاويات مصدرها ميناء بندر عباس جنوبي إيران، حسب ما نقلت مصادر إعلامية خليجية عن قوات التحالف.
الرئيس اليمني طالب المجتمع الدولي، بمزيد من الدعم من اجل إعادة اعمار ما خلفته الحرب.
 
وكالة الأنباء اليمنية الحكومية، قالت "أن سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، أكدوا مواقف بلدانهم الداعمة للرئيس هادي، وحكومته، وجهود المبعوث الأممي الرامية لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالشأن اليمني".
ومن المقرر أن يجتمع مجلس الأمن الدولي غدا الثلاثاء لمناقشة الوضع الإنساني في اليمن بناء على مبادرة روسية، وسط بوادر انقسام على علاقة بالخلافات الدولية حول الملفات الساخنة في المنطقة.
وسيستمع المجلس، إلى إحاطة من المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ احمد، حول نتائج مباحثاته الأخيرة مع وفد الحكومة في الرياض، ووفد الحوثيين والرئيس السابق في مسقط.
 
ويتوقع مراقبون، أن يعلن الوسيط الدولي، في الجلسة عن الموعد الجديد للمحادثات اليمنية، بينما أبدى مسؤولون امميون تفاؤلا باستئناف الحوار، خلال الأسابيع القليلة المقبلة.
وتعثرت جهود المبعوث الأممي، الذي اجرى في وقت سابق مشاورات مكثفة في صنعاء والرياض، في التوصل إلى اتفاق بشان موعد نهائي لجولة جديدة من المحادثات التي كانت مقررة منتصف يناير/كانون ثاني الماضي.
 
مندوب روسيا الدائم لدى مجلس الأمن، فيتالي تشوركين، أكد نية بلاده تقديم مقترح إضافي بعقد مشاورات دولية اسبوعية حول الأوضاع الإنسانية في اليمن، إلى أن يتم التوصل لحل سياسي للأزمة، في خطوة قد تؤسس لدور روسي متزايد حيال الملف اليمني، الذي فسر على انه يأتي ضمن رد موسكو على التصعيد السعودي في سوريا.
 
إلى ذلك  ذكرت مصادر إعلامية قريبة من الحكومة، أن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي قد يتوجه غداً الثلاثاء إلى أنقرة للقاء الرئيس التركي رجب أردوغان، في زيارة قد تضع الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في معسكر الضد الإقليمي لروسيا.
 
*الرئيس عبدربه منصور هادي، يلتقي في العاصمة السعودية الرياض، السفير الفرنسي لدى اليمن، جان مارك جرو جران، الذي أجرى الأسبوع الماضي مشاورات مع الحوثيين في العاصمة العمانية مسقط، ضمن الجهود الدولية لدفع أطراف النزاع اليمني، إلى تبني الحل السياسي عبر محادثات سلام ترعاها الأمم المتحدة.
لكن مصادر مطلعة قالت، إن مخاوف باريس من تصاعد نفوذ الجماعات المتطرفة، كان أيضا محورا أساس للقاء الرئيس اليمني، بالسفير مارك جران، الذي تتصدر بلاده قائمة الاستثمارات الأوروبية في اليمن.
وذكرت وكالة الأنباء الحكومية، أن السفير جران، حمل رسالة من الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، اعرب فيها "عن شكره لعبارات التأييد التي تضمنتها رسالة الرئيس هادي، اثر الهجمات المروعة التي استهدفت فرنسا في نوفمبر الماضي".
الرئيس هولاند أعرب عن تطلعه لمضاعفة الجهود في مواجهة التنظيمات الإرهابية، التي يتخذ احد اخطر فروعها، من اليمن مقرا له.
السفير الفرنسي، أكد، حسب الوكالة، وقوف باريس إلى جانب امن واستقرار ووحدة اليمن وشرعيته الدستورية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي".
  كما جدد دعم بلاده لحل سلمي للازمة اليمنية على اساس قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالمسألة اليمنية، وخاصة القرار 2216.
من جانبه، أكد الرئيس اليمني التزام حكومته بمحاربة الإرهاب إلى جانب فرنسا والأسرة الدولية، من اجل "استئصال هذا الوباء الخطير الذي يهدد امن وسلامة الشعوب"، كما أعرب عن أمله في إسهام فرنسا بجهود عملية إعادة الاعمار في اليمن.
 
وكان تنظيم القاعدة في اليمن، تبنى هجوم إرهابي على أسبوعية شارلي ابدو، نفذاه مطلع العام الماضي، الشقيقان سعيد وشريف كواشي، اللذان يعتقد أنهما زارا اليمن بين عامي 2011 و2012، حيث تلقيا هناك تدريبا على استخدام السلاح في معسكرات خاصة بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب.
وأعاد الهجوم الذي استهدف الصحيفة الفرنسية الساخرة، قاعدة اليمن الى دائرة اهتمام الحكومة الفرنسية، قبل ان تتضاعف المخاوف من دور اخطر للتنظيم الجهادي على المستوى الدولي، مع سيطرته على بلدات عدة عند السواحل الجنوبية الشرقية اليمنية، حيث تستثمر باريس هناك نحو 4 مليارات دولا.
 
*مصادر إعلامية سعودية تعلن مقتل 3 إيرانيين أثناء مشاركتهم في القتال مع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق جنوبي السعودية .
قناة الإخبارية السعودية قالت، إن 3 إيرانيين قتلوا عقب تدمير 7 سيارات تابعة للحوثيين أثناء محاولتها الهجوم على مدينة الربوعة قرب الشريط الحدودي مع اليمن .
 
وكانت قوات التحالف اتهمت أمس الأحد، إيران باستمرار تسليح حلفائها الحوثيين في اليمن، عندما أعلنت، احتجاز سفينة شحن قادمة من جيبوتي إلى ميناء الحديدة اليمني الخاضع لسيطرة الحوثيين، بينما كانت محملة بأجهزة اتصالات عسكرية متطورة، في حاويات مصدرها ميناء بندر عباس جنوبي إيران، حسب ما نقلت مصادر إعلامية خليجية عن قوات التحالف.
 
التحالف قال انه اجبر السفينة المشتبهة، على تغيير وجهتها إلى ميناء جازان السعودي وإخضاعها للتفتيش أمام مراقبين دوليين.
 
*القيادي البارز في حزب الرئيس السابق، المؤتمر الشعبي، عبده الجندي، المعين من الحوثيين محافظا لتعز، يعلن عن مبادرة لوقف الحرب في المحافظة المنكوبة.
الجندي قال في مؤتمر صحفي اليوم بصنعاء، أن مبادرته تقتضي من جميع الأطراف المتصارعة سحب قواتها من تعز وتسليمها لإدارة مدنية، وإطلاق سراح المعتقلين على ذمة النزاع الدائر هناك.
 
واقترح الجندي، وهو أيضا ناطق رسمي باسم حزب المؤتمر الشعبي وحلفائه، " أن تتولى لجنة شعبية إدارة هذه المبادرة وصوغ خطواتها التفصيلية القابلة للتنفيذ".
أضاف " هذه الخطوة هي ما تحتاجه محافظة تعز اليوم، أما قرار وقف الحرب فهو قرار خارجي وليس قرارا داخليا".
 
الجوف :
*مقتل عنصر من حلفاء الحكومة وإصابة اثنين آخرين بانفجار عبوة ناسفة، غربي المحافظة الصحراوية الحدودية مع السعودية.
يأتي هذا في وقت، أعلنت فيه القوات الحكومية سيطرتها على معسكر الخنجر الاستراتيجي، بعد أن اقتحمه حلفاء الحكومة من عدة محاور وصولا إلى جبل البرج، آخر معقل للمقاتلين الحوثيين وحلفائهم في المعسكر المترامي الأطراف.
 
غير أن مصادر محلية، تحدثت عن استمرار المعارك في محيط المعسكر الذي فرض عليه حلفاء الحكومة حصارا محكما، في الوقت الذي تلقوا فيه تعزيزات عسكرية إضافية خلال الأيام الماضية.
في المقابل قال الحوثيون أنهم، شنوا قصفا عنيفا بصواريخ الكاتيوشا على معسكر اللواء 115 في مديرية الحزم عاصمة محافظة الجوف ، وان قتلى وجرحى سقطوا بالهجوم الصاروخي.
 
 
لحج:
*القوات الحكومية تتقدم شمالي وجنوبي شرق مدينة كرش عند الحدود الشطرية السابقة بين محافظتي تعزولحج.
مصادر محلية قالت، إن الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق تراجعوا باتجاه منطقة الجريبة، على وقع تقدم القوات الحكومية في منطقتي "السفيلا" و"الحويمي" شمالي وجنوبي شرق كرش، على الطريق الممتد بين تعز وعدن.
في الأثناء أعلن الحوثيون مقتل قيادات رفيعة من حلفاء الحكومة في معارك كرش ، أثناء محاولة تقدم فاشلة باتجاه الحويمي والجريبة، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية الخاضعة للجماعة.
 
تعز:
* مقتل 29 عنصرا من حلفاء الحكومة بالمعارك العنيفة التي أحرز فيها الحوثيون تقدما مفاجئا في مديرية ذو باب الإستراتيجية المطلة على باب المندب خلال ثلاثة أيام من المعارك الطاحنة هناك، حسب ما أفاد مصدر حكومي.
وتمكن الحوثيون السبت من استعادة السيطرة على مركز مديرية ذو باب الإستراتيجية عند الساحل الغربي على البحر الأحمر، وإجبار القوات الحكومية على الانسحاب باتجاه منطقة باب المندب، في تهديد كبير للمكاسب التي حققها حلفاء الحكومة بدعم من التحالف العربي في المنطقة الإستراتيجية.
 
في المقابل دفعت قوات التحالف بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى مواقع حلفاء الحكومة جنوبي مديرية ذو باب، استعداد لمعركة حاسمة عند الساحل الغربي، في محاولة لاستعادة مركز المديرية الإستراتيجية الممتدة إلى مضيق باب المندب عند المدخل الجنوبي للبحر الأحمر.
*غارات لطيران التحالف على مواقع للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في مدينة المخا الساحلية على البحر الأحمر غربي البلاد.
 
كما ضربت غارات جوية تجمعات للحوثيين في منطقة غيل الوازعية جنوبي محافظة تعز، ومواقع للحوثيين في منطقة السويداء بمديرية حيفان جنوبي شرق مدينة تعز.
*القوات الحكومية تعلن استعادة تلة الخزان المطلة على مركز مديرية المسراخ جنوبي شرق تعز.
* مقتل ثلاثة أطفال وإصابة آخرين بقصف مدفعي للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في منطقة كحلان بالاقروض شرقي محافظة تعز، حسب مصادر موالية للحكومة.
 
مأرب:
*الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق يعلنون استعادة مواقع عسكرية هامة مطلة على مدينة مأرب شرقي البلاد .
وكالة الأنباء اليمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين، قالت إن مسلحي الجماعة باتوا على مسافة 10 كيلومترات من مدينة مأرب الخاضعة لسلطة القوات الحكومية ، بعد أن تمكنوا من استعادة عديد المواقع المطلة على المدينة في مناطق الطلعة الحمراء وإيدات الراء والعطيف والمشجح.
الوكالة  أشارت إلى أن الحوثيين وحلفائهم تمكنوا من فرض سيطرة نارية تامة على الطريق العام في منطقة الجدعان ، في خطوة تهدف لقطع الإمدادات عن القوات الحكومية  المتقدمة باتجاه العاصمة صنعاء، غير أن التحالف الحكومي لم يعلق على تطورات منيدانية من هذا النوع.
*مقاتلات التحالف تقصف مواقع وتحصينات للحوثيين وقوات الرئيس السابق في مديرية صرواح غربي المحافظة الصحراوية الغنية بالنفط.
 
 
صنعاء:
*استمرار المعارك العنيفة وتبادل القصف المدفعي بين القوات الحكومية وحلفائها من جهة، والحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق من جهة ثانية في مديرية نهم، عند المدخل الشرقي للعاصمة اليمنية صنعاء.
مصادر محلية، قالت إن معارك هي الأعنف استمرت في منطقة سد عامر، على مشارف منطقة مسورة، وقرية ملح، على وقع غارات جوية مكثفة لطيران التحالف على مواقع الحوثيين والقوات الموالية لهم في المديرية الواقعة على مفترق طرق بين ثلاث محافظات.
المصادر قالت إن الغارات الجوية ضربت مواقع للجماعة المسلحة وحلفائها في مناطق محلي ووادي غيلمة ونقيل بن غيلان.
ويواجه حلفاء الحكومة الذين يقفون على بعد نحو 65 كيلو مترا من القصر الرئاسي في العاصمة، صعوبات كبيرة في مواصلة التقدم نحو صنعاء، مع استماتة الحوثيين وحلفائهم الذين تركوا وراءهم مئات الألغام، فضلا عن الدمار الذي لحق بالطرق الممتدة بين صنعاء ومأرب، جراء المعارك الطاحنة والضربات الجوية العنيفة لمقاتلات التحالف.
*الحوثيون يعلنون تفكيك عبوات ناسفة قبالة قيادة اركان الجيش، في منطقة التحرير وسط العاصمة.
 
المحويت:
*مقاتلات التحالف تجدد غاراتها على مواقع مفترضة للحوثيين في مدينة شبام كوكبان التاريخية، بعد يوم من غارات مماثلة على المدينة أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص، بينهم حوثيان اثنان، وإصابة آخرين.
ودمرت غارات أمس الأحد، حسب وكالة الأنباء الخاضعة للحوثيين، البوابة الرئيسة للمدينة والقلعة الأثرية ومبان تاريخية تعود إلى القرن الثاني بعد الميلاد.
 
 
الحديدة:
*مقتل أربعة أشخاص بغارة جوية استهدفت مزعة في وادي سردد في المحافظة الساحلية على البحر الأحمر غربي اليمن.
 
عدن:
*إصابة شخص بانفجار عبوة ناسفة في مديرية التواهي، حيث مقر المنطقة العسكرية الرابعة كبرى قواعد الجيش في المحافظات الجنوبية غربي مدينة عدن.
 
 
 
 
        

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم