أخبار العالم

الطائرات بدون طيار تهدد فعليا أمن الرحلات المدنية

ويكيبيديا
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

تشكل الطائرات بدون طيار ذات الاستخدام المدني "تهديد فعليا ومتناميا" لأمن الرحلات المدنية، ذلك ما أعلن عنه الاتحاد الدولي للنقل الجوي (آياتا) الاثنين 15 فبراير 2016، داعيا إلى ضبط استخدامها لتفادي أي حوادث محتملة يمكن أن تنطوي على عواقب خطيرة.

إعلان

وصرح المدير العام للاتحاد توني تايلر أن التهديد الذي تمثله هذه الطائرات يزداد بينما لا يزال السكان يكتشفون الاستخدامات المحتملة المهمة لهذه التكنولوجيا غير العسكرية.

وقال تايلر في مؤتمر في سنغافورة عشية معرض الطيران الذي تستضيفه هذه الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا "أنا متحمس مثلكم لفكرة إيصال البيتزا عبر طائرات بدون طيار".

وأضاف أمام مشاركين هم مسؤولون في قطاع الطيران ان الطائرات بدون طيار "ستستمر لكن لا يمكن أن نسمح بان تصبح عائقا أمام امن الملاحة الجوية المدنية".

وتابع "لا بد من مقاربة حذرة على صعيد التشريع واعتماد أسلوب براغماتي في تطبيق القوانين لمن يرفضون تطبيقها ويعرضون حياة الآخرين للخطر".
ويمكن أن يؤدي الاستخدام المتزايد للطائرات العسكرية والتجارية بدون طيار
ولغايات ترفيهية أيضا إلى حوادث اصطدام مع طائرات ركاب تترتب عليها عواقب كارثية، بحسب خبراء.

وأضاف تايلر "أنها مشكلة حقيقية. نتلقى الكثير من المعلومات من طيارين يشيرون إلى تحليق طائرات بدون طيار في أماكن غير متوقعة خصوصا على علو منخفض في محيط المطارات. ولا شك في أن ذلك يطرح مشكلة حقيقية ومتزايدة لأمن الرحلات التجارية".

ولا يملك الاتحاد الدولي للنقل الجوي إحصاءات حول عدد الطائرات بدون طيار المستخدمة في كل أنحاء العالم إلا أن انتشارها يشهد طفرة بدون شك بحسب روب ايغلز خبير الطائرات بدون طيار لدى "اياتا".

وقال ايغلز إن اياتا قلقة خصوصا بإزاء الطائرات بدون طيار التي تحلق على علو منخفض بالقرب من المطارات مما يمكن أن يشكل تهديدا لطائرات الرحلات التجارية خلال إقلاعها وهبوطها.

وسجل مركز دراسة الطائرات بدون طيار في جامعة "بارد" الأميركية 921 حادثا بينها وبين طائرات مدنية في المجال الجوي الأميركي بين كانون الأول/ديسمبر 2013 وأيلول/سبتمبر 2015.

وتابع تقرير الجامعة أن 36 من هذه الحالات "كادت تكون حادث اصطدام".
وفي 28 حالة اضطر طيارو الرحلات الجوية إلى القيام بمناورات لتفادي الاصطدام بطائرة بدون طيار.

وتابع ايغلز أن 63 دولة فقط من أصل 191 هي أعضاء في المنظمة المدنية للطيران المدني تبنت تشريعا حول الطائرات بدون طيار.

وتعمل تسع دول على إعداد تشريع بينما حظرت خمس دول استخدام هذه الطائرات.

إلا أن ايغلز اشار إلى "عدم وجود انسجام بين هذه التشريعات", وعرض مساعدة من "اياتا" للتنسيق بينها.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم