مصر

فيديو: مقتل شاب برصاص شرطي يشعل حي الدرب الأحمر في القاهرة

يوتيوب

مقتل الشاب محمد عادل سائق ناقلة الأجرة توكتوك في حي الدرب الأحمر في القاهرة، برصاص أمين شرطة إثر خلاف على أجرة النقل، وتطور الأمر إلى مشاجرة استخدم خلالها أمين الشرطة سلاحه الرسمي.

إعلان

أثار الحادث غضب المئات من سكان الحي، والذين تجمعوا واعتدوا على أمين الشرطة وزميل له، نقل إلى المستشفى في حالة خطيرة، بينما هرب أمين الشرطة المعتدي.

وتوجه السكان، بعد ذلك، إلى مديرية أمن القاهرة حيث حاصروها، مرددين هتافات ضد الشرطة وضد وزارة الداخلية، وحاولوا اقتحام المديرية ولكنهم عجزوا عن ذلك فتوجهوا مستشفى أحمد ماهر ثم مشرحة زينهم للحصول على جثمان السائق القتيل.

 

أهالي حي الدرب الأحمر يهتفون "ثورة تاني من جديد"

 

رد الفعل الرسمي تمثل في تكليف النيابة العامة لفريق من الطب الشرعي بتوقيع الكشف الطبي على جثة السائق القتيل، ضحية أمين الشرطة، لبيان سبب وفاتها ونوع الطلقات التي اخترقت جسده، وبيان ما إذا كانت قد خرجت من سلاح ميري من عدمه.

ويأتي الحادث في إطار سلسلة طويلة من تجاوزات جهاز الشرطة المصري، من أشهرها اعتداء أمناء الشرطة على أطباء في مستشفى المطرية، والذي أدى إلى انعقاد جمعية عامة لنقابة الأطباء دعت إلى إضراب جزئي وطالبت باستقالة وزير الصحة.

كما تتكرر بصورة شبه يومية، اعتداءات أمناء الشرطة على المواطنين، والتي تؤدي لمصرع مدنيين في الكثير من الأحيان.

وكان وزير الداخلية المصري، اللواء مجدي عبدالغفار، قد اعتبر، قبل 5 أيام من حادث الدرب الأحمر، أن "تضخيم وقائع التجاوزات الفردية هدف أعدائنا"، ولكن الظاهرة اللافتة تكمن في أن أيا من هذه الحوادث تؤدي إلى توقيع عقوبات على رجال الأمن، وغالبا ما تمارس الضغوط على مقدمي الشكاوى للتنازل عنها، أو تصدر أحكام القضاء بالبراءة في أغلب الأحيان.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم