تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن: الموجز الصباحي 21/02/2016

اليمن: "القاعدة" يبرم اتفاقا لتامين إمداده إلى عدن والتحالف يعلن مقتل جندي إماراتي

رويترز

تنظيم القاعدة يخلي مسلحيه من مدينة احور، بعد ساعات قليلة من سيطرته على المدينة الاستراتيجية الواقعة على الطريق الساحلي الجنوبي الشرقي، الممتد بين عدن، و حضرموت.

إعلان

وذكر موقع أخبار تنظيم القاعدة على تويتر، ان الانسحاب جاء بناء على اتفاق مع قبائل أحور يقضي بسحب مقاتلي التنظيم، مقابل تأمين الطريق لـ"جميع المسلمين" ، حد تعبيرهم.

التنظيم قال إن الاتفاق نص على منع نقاط التفتيش التي نصبتها اللجان الشعبية الموالية للحكومة، و"التبرؤ" من قائدها في مديرية أحور، علي لطهف، الذي فر الى مكان مجهول، قبيل اقتحام مقاتلي القاعدة لمنزله في المدينة امس السبت.

ويضمن الاتفاق، خط إمداد آمن لتنظيم القاعدة وجماعة انصار الشريعة، من مدينة المكلا عاصمة حضرموت، الخاضعة لسيطرتهم منذ إبريل الماضي، إلى زنجبار عاصمة ابين التي سيطروا عليها مؤخرا، عند البوابة الشرقية لمدينة عدن. وكان التنظيم الجهادي سيطر على مديرية أحور الساحلية، صباح امس السبت، قبل انسحابه منها مساء بوساطة قبلية.

وتشهد المحافظات الجنوبية، والشرقية، تصاعدا غير مسبوق لنفوذ التنظيمات الجهادية، من قبيل القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية، يغذيها الفراغ الامني والسياسي، وضعف قدرات الحكومة اليمنية المدعومة من المجتمع الدولي، في تأمين المحافظات المستعادة من الحوثيين وحلفائهم في النظام السابق.

واعرب مجلس الامن الدولي الجمعة عن قلقه من تزايد نفوذ تنظيمي قاعدة الجهاد في جزيرة العرب، والدولة الاسلامية في اليمن.

ومطلع ديسمبر/كانون الثاني، سيطر عناصر ينسبون انفسهم لتنظيم الدولة الاسلامية، على مدينتي جعار وزنجبار كبرى مدن محافظة ابين جنوبي شبوة، ثم مدينة عزان بمحافظة شبوة المجاورة، بينما يفرض تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب منذ ابريل العام الماضي، سيطرته على مدينة المكلا، عاصمة حضرموت كبرى المحافظات اليمنية شرقي البلاد.
وبتقدم القاعدة الى احور يكون الشريط الساحلي الشرقي بين عدن وحضرموت مرورا بشبوة على البحر العربي، تحت النفوذ شبه الكامل للجماعات الاسلامية المتطرفة، ما يمثل تحديا كبيرا لحكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، في مدينة عدن.

وتتزايد المخاوف من احتمال انقضاض الجماعات المتطرفة على مزيد من المدن الجنوبية بمافي ذلك العاصمة المؤقتة عدن، في ظل انشغال قوات التحالف الذي تقوده السعودية، بالحرب ضد الحوثيين والرئيس السابق شمالا.

ومنذ اعلن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، سيطرته على مدينة المكلا في ابريل/ نيسان العام الماضي، بدأت جماعة انصار الشريعة، التوسع في معاقلها الرئيسة بمحافظتي ابين وشبوة، على خطى تنظيم الدولة الاسلامية.

ومع تزايد شكوك الجماعات الإسلامية المتطرفة، من حملة عسكرية حكومية، بعد ان تضع الحرب ضد الحوثيين اوزارها، سارعت بنقل هجماتها الى مدينة عدن، في معركة مفتوحة قد تعصف بفرص استقرار الحكومة المعترف بها دوليا في عاصمتها البديلة.

وتعكس التقارير الواردة من مناطق نفوذ الجماعات الجهادية، تحركات كبيرة للعناصر المتشددة، تمهيدا لهجمات محتملة في مدن جنوبية عدة.

وتتهم حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، الرئيس اليمني السابق، بالوقوف وراء جماعات العنف في الجنوب، لتصعيب مهمة تطبيع الاوضاع هناك ، وإعطاء النزاع بعدا دوليا من بوابة مكافحة الإرهاب.

وثمة مخاوف حقيقية، من اجتياح التنظيمات المرتبطة بالقاعدة والدولة الإسلامية، مدن إضافية، أو استهداف مقرات سيادية، باختراقات امنية مزلزلة.

*الامارات تعلن مقتل احد جنودها، "بتدهور آليته العسكرية"، جنوبي السعودية.

*الحوثيون يعلنون اسقاط طائرة استطلاع تابعة للتحالف في منطقة جازان الحدودية مع اليمن.

صنعاء:

* طيران التحالف يشن سلسلة غارات جديدة على معسكرات ومواقع متقدمة للحوثيين في محيط العاصمة صنعاء.
الغارات استهدفت قاعدة الديلمي الجوية في محيط مطار صنعاء الدولي ومعسكري الفريجة، والصمع التابعين للحرس الجمهوري، في مديرية ارحب شمالي شرق صنعاء.

وجددت المقاتلات العربية غاراتها على معسكر العرقوب في مديرية خولان جنوب غرب العاصمة، بعد ان استهدفت ذات المعسكر، ومواقع في منطقة الاعروش بخولان مساء امس السبت .

كما ضربت مواقع مفترضة للحوثيين في منطقة ملح بمديرية نهم عند البوابة الشرقية للعاصمة صنعاء، على وقع استمرار المعارك بين القوات الحكومية، وحلفائها من جهة والحوثيين وحلفائهم من جهة اخرى، وسط انباء عن وصول تعزيزات عسكرية جديدة لحلفاء الحكومة هناك.

وكانت القوات الحكومية تمكنت خلال الاسابيع الماضية من استعادة معسكر الفرضة الاستراتيجي، والتمركز على بعد نحو 55 كيلو مترا من مطار صنعاء الدولي.

وتؤكد المصادر احتفاظ القوات الحكومية بسيطرتها على منطقة ملح، بينما يستميت الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق من اجل اعادة التمركز في مرتفعات جبلية قريبة من منطقة الفرضة، وهو المسعى الذي قد يهدد مكاسب القوات الحكومية هناك، بعد نحو اسبوع من استعادتها معسكر، ونقطة الفرضة عند البوابة الشرقية للعاصمة اليمنية.

حجة:

*القوات الحكومية تدفع بتعزيزات عسكرية اضافية إلى جبهتي حرض، وميدي، عند الشريط الحدودي بين اليمن والسعودية، على وقع معارك ضارية مع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق ، خلفت عشرات القتلى والجرحى من الجانبين.

مصادر عسكرية، قالت إن قوات حكومية غادرت معسكراتها التدريبية في مأرب للمشاركة بعملية استعادة الساحل الغربي على البحر الاحمر .

وتمكن الحوثيون خلال الايام الماضية من استعادة اجزاء واسعة من مديرية ميدي، كانت القوات الحكومية سيطرت عليها الاسبوع الماضي.

وصدت قوات التحالف امس السبت هجوما واسعا للحوثيين باتجاه ميناء ميدي الاستراتيجي على البحر الاحمر شمالي غربي البلاد.

مصادر محلية، قالت ان عديد القتلى والجرحى سقطوا في صفوف الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، خلال الهجوم الذي تلقت فيه قوات التحالف دعما جويا من مروحيات الاباتشي، استهدفت خطوط الامداد، و تعزيزات لمقاتلي الجماعة، كان متجهة عبر طرق فرعية نحو ميدي. كما شن الطيران الحربي غاراتين على طريق رئيس بين مديريتي ميدي، وحرض.

في جبهة حرض استمرت المعارك عنيفة بين الطرفين، بينما قصفت مدفعية التحالف، مواقع للحوثيين عند الشريط الحدودي، تزامنا مع استمرار الغارات الجوية علئ منفذ، ومدينة حرض الحدودية.

لحج:

* قتيلان، و7 جرحى من عناصر اللجان الشعبية الجنوبية بمواجهات مع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في كرش شمالي محافظة لحج.

متحدث باسم اللجان الجنوبية، قال ان القوات الحكومية بمساندة من المقاتلين المحليين، حققت تقدما شمالي غرب كرش، باستعادة السيطرة على منطقة السفيلا ومواقع استراتيجية على الطريق الممتد بين تعز وعدن.

شبوة:

*غارات لطيران التحالف على مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في مديرية بيحان شمالي غرب محافظة شبوة .

تعز:

*استمرار المواجهات بين القوات الحكومية والحوثيين في مديرية ذوباب الاستراتيجية الممتدة الى مضيق باب المندب عند المدخل الجنوبي للبحر الاحمر.

وكانت القوات الحكومية تمكنت امس السبت من استعادة مركز مديرية ذو باب، بعد نحو اسبوع من سيطرة الحوثيين وقوات الرئيس السابق على المنطقة الاستراتيجية، في اعقاب هجوم مباغت اجبر حلفاء الحكومة على الانسحاب باتجاه باب المندب.

مصادر محلية، قالت لمونت كارلو الدولية، ان القوات الحكومية استعادت مدينة ذو باب، وواصلت تقدما الى نقطة المنصورة بالقرب من قيادة معسكر العمري الذي لايزال تحت سيطرة المقاتلين الحوثيين وحلفائهم.

مأرب :

*طيران التحالف يشن سلسلة غارات عنيفة على مواقع مفترضة للحوثيين في مديرية صرواح غربي مدينة مأرب.
كما استهدف منزل زعيم قبلي موال للحوثيين في مديرية مجزر شمالي غرب مأرب.
 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.