علوم - مجتمع

باحث فرنسي: الرتابة تغذي المتعة لدى الأزواج وتؤسس للحب

( أرشيف)

خلافا لما يعتقد الكثيرون، يرى ميشيل بوزون الباحث الفرنسي المتخصص في علوم الاجتماع أنه بالإمكان تحويل الرتابة إلى معين للحب والسعادة لدى الزوجين. بل إنه خصص كتابه الأخير الصادر عن دار "لافون" لهذه الإشكالية.

إعلان

 

ويقول الباحث الفرنسي في كتابه "ممارسة الحب" إنه من الخطأ الاستمرار في تكرار مقولة إن ظاهرة "الحب من أول نظرة" هي التي تضمن للمتزوجين تذوق السعادة لفترة قصيرة تفضي في غالبية الزيجات إلى رتابة قاتلة.
 
وينطلق الباحث في مستهل كتابه من ملاحظة مفادها أن 87 في المائة من الزيجات في فرنسا لا تتشكل عبر "الحب من نظرة أولى". ولكنه من الخطأ القول بشأنها إنها زيجات محكوم عليها برتابة قاتلة.
 
ويستشهد الباحث بشهادات أزواج وباحثين آخرين متخصصين في العلاقات الزوجية تخلص كلها إلى أنه من السهل جدا الرتابة القاتلة إلى رتابة خلاقة ومعين يغذي لدى الزوجين شعورا بأن الواحد منهما بحاجة إلى الآخر وأنه بإمكانهما أن يكونا سعيدين مثلا من خلال تواطؤ تولده الرتابة ويسمح لكلا الزوجين بـأن يفهم الآخر بدون الحاجة في كثير من الأحيان إلى الكلام.
 
ويذهب ميشيل بوزون إلى الـتأكيد على أن المتعة التي تضمنها الرتابة لدى الزوجين أكثر غزارة من تلك التي يولدها "الحب من نظرة أولى".
ويخلص الكاتب إلى القول إن "الحب لا يلد من مشاعر جميلة ونبيلة" ولكن الرتابة هي التي تستطيع أن تولد ذلك.
 
 
 
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن