ثروات المخلوعين

ثروة أسرة بن علي تقارب 13 مليار دولار منها 5 للرئيس المخلوع

زين العابدين بن علي في البرلمان المغربي آذار/مارس 1999 (أ ف ب)
إعداد : مونت كارلو الدولية

تواجه الدولة التونسية مصاعب كثيرة لبيع الأملاك المصادرة التي كانت تابعة من قبل للرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي وأسرته أو شخصيات مقربة من النظام السابق والتي تم الحصول عليها بشكل غير شرعي.

إعلان

ومن هذه المصاعب أن عرضها على البيع يحتاج إلى إجراءات وترتيبات قانونية لا يمكن اتخاذها بسرعة وأن كثيرا من التونسيين غير قادرين على شراء هذه الأملاك في حال عرضها على البيع. وهو مثلا حال عدد من القصور والمجوهرات والسيارات الفاخرة. ولذلك فإن الدولة التونسية سمحت للأجانب من ذوي الإمكانات المالية المهمة اقتناء عدد من هذه الممتلكات. هذا ما أكده قبل أيام سليم شاكر وزير المالية التونسي الذي قال إن عمليات بيع سابقة تخص هذه الأملاك سمحت بجمع 950 مليون يورو استخدمت منها 500 مليون لتسديد ديون ذات صلة بالممتلكات المصادرة ووضع المبلغ الباقي أي 45 مليون يورو في الخزينة العامة.

أملاك خارج تونس

تقدر ثروة بن علي وأسرته بين 5 و10 مليار دولار. وفي عام 2014، ذكرت منظمة "الشفافية العالمية" غير الحكومية أن هذه الثروة تقدر بـ13 مليار دولار منها 5 مليارات للرئيس التونسي المخلوع.

وخلال العامين الماضيين رشحت معلومات جديدة عن الأموال التي أودعتها اسرة بن علي في مصارف خارج تونس منها 52 مليون يورو في سويسرا و30 مليون يورو في بلجيكا و12 مليون في 10 ملايين في كندا.

ولا تزال أجهزة الدولة التونسية المختصة تواجه مصاعب كثيرة لمحاولة استرداد أموال أسرة بن علي الموجودة في الخارج منها تلك التي تتعلق بإشكالية التعرف بدقة إلى الأملاك العقارية التي يشتبه بتسجيلها في إطار شركات وهمية.

ويوجد الجزء الهام من هذه الأملاك في القارة الأوروبية حسب عدد من المنظمات الأهلية التونسية التي تتابع هذا الملف، علما أن دول الاتحاد الأوروبي كانت قد اتخذت منذ 15 يناير/كانون الثاني عام 2011 قرارا بتجميد أموال مودعة لديها تملكها 48 شخصية تونسية بينها أفراد أسرة بن علي والمقربين منها. وظلت تمدد بانتظام هذه الإجراء. وهو ما فعلته مثلا في 28 يناير –كانون الثاني الماضي من خلال قرار يمدد للإجراء حتى نهاية عام 2017.

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن