ثروات المخلوعين

أغنى الأغنياء: بين 80 إلى 120 مليار دولار ثروة "قائد الثورة"

القذافي في مدينة بالما دي مايوركا الإسبانية 20 كانون الأول/ديسمبر 1984 (أ ف ب)
إعداد : مونت كارلو الدولية

بالنسبة إلى معمر القذافي، ورغم التباين الشديد في الأرقام التي تعرضها هيئات رسمية ليبية وخبراء دوليون وحتى حكومات غربية، إلا أن المؤكد أن الثروة التي جمعها خلال 42 عاماً في السلطة تتفوق على نظرائه من الرؤساء المخلوعين بسبب مكانة ليبيا النفطية الدولية.

إعلان

نهاية شباط/فبراير 2011 القذافي، وفي خضم الثورة الشعبية ضد نظامه، قدّرت تقارير حكومات غربية ثروة "قائد الثورة" وعائلته بحدود 72 مليار دولار بينما قدّرها حسني عبيدي مدير مركز الدراسات والأبحاث حول العالم العربي في جنيف بـ120 مليار دولار حُسبت على أساس ثلث عائدات النفط والغاز منذ عام 1980 والتي "اختفت" بشكل مريب من الحسابات الحكومية الليبية.

في تشرين الأول/أكتوبر 2011 قالت صحيفة "لوس أنجلس تايمز" إن العقيد القذافي هرّب سراً 200 مليار دولار خارج ليبيا. وقامت الحكومات الأمريكية والفرنسية والبريطانية والألمانية والإيطالية بتجميد حسابات تتبع القذافي وأولاده قدرت بحوالي 54 مليار دولار فيما تجري تحقيقات منذ سنوات حول الممتلكات غير المنقولة كالمساكن والشركات وغيرها والتي تم شراؤها في مناطق عدة حول العالم وخاصة في مدينة لندن.

في شباط/فبراير 2016 قال خالد نجم وزير الثقافة والإعلام الليبي إن المبلغ التقديرى لثروة القذافي هو ما بين 80 و120 مليار دولار، مؤكداً أن الثابت لدى الحكومة الليبية هو 80 مليار دولار. وأضاف أن جزءاً كبيراً من هذه الأموال تم تجميدها غير أن استعادة الأموال شابها الكثير من الفساد.

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن