سوريا

دمشق تقبل وقفاً للأعمال القتالية يستثني تنظيمي "داعش" و"النصرة"

الأسد في دمشق 11 شباط/فبراير 2016 (أ ف ب)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

اعلنت دمشق الثلاثاء "قبولها بوقف الاعمال القتالية" في البلاد وفق اتفاق اعلنت عنه الولايات المتحدة وروسيا مساء الاثنين يستثني تنظيم "الدولة الاسلامية" وجبهة النصرة.

إعلان

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية في بيان "تعلن الجمهورية العربية السورية عن قبولها بوقف الاعمال القتالية، وعلى أساس استمرار الجهود العسكرية بمكافحة الارهاب ضد داعش وجبهة النصرة والتنظيمات الإرهابية الاخرى المرتبطة بها وبتنظيم القاعدة وفقا للإعلان الروسي الامريكي".

وابدت الحكومة السورية في البيان "استعدادها لاستمرار التنسيق مع الجانب الروسي لتحديد المناطق والمجموعات المسلحة التي سيشملها هذا الوقف طيلة مدة سريانه"، مشيرا الى ان ذلك "لضمان نجاح تنفيذ وقف الاعمال القتالية في الموعد المحدد في يوم السبت 27 شباط/فبراير" الحالي.

وأعلنت الولايات المتحدة وواشنطن مساء الاثنين في بيان مشترك ان اتفاقا لوقف اطلاق النار سيدخل حيز التنفيذ في سوريا في 27 شباط/فبراير اعتبارا من منتصف ليل الجمعة-السبت بتوقيت دمشق. ولن يشمل الاتفاق "تنظيم الدولة الاسلامية وجبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا) وبقية المنظمات الارهابية التي حددها مجلس الأمن"، وفق البيان.

وأكدت الحكومة السورية تمسكها "بحق قواتها المسلحة بالرد على اي خرق تقوم به هذه المجموعات ضد المواطنين السوريين أو ضد قواتها المسلحة". وشددت "على أهمية ضبط الحدود ووقف الدعم الذي تقدمه بعض الدول الى المجموعات المسلحة ومنع هذه التنظيمات من تعزيز قدراتها او تغيير مواقعها وذلك تفاديا لما قد يؤدي لتقويض هذا الاتفاق".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم