فرنسا

جان ماري لوبان يهدد ابنته بالعمل على توحيد اليمين المتطرف خارج حزب "الجبهة الوطنية"

جان ماري لوبان و ابنته مارين لوبان ( رويترز)
3 دقائق

أرسل جان ماري لوبان الرئيس السابق لحزب " الجبهة الوطنية" اليميني المتطرف رسالة إلى ابنته مارين لوبان رئيسة الحزب الحالية يهددها فيها بالعمل على توحيد صفوف اليمين المتطرف خارج إطار هذا الحزب.

إعلان

 

ويبرر جان ماري لوبان الذي يبلغ اليوم السابعة والثمانين من العمر إقدامه على تهديد ابنته بأمرين اثنين يعتقد أنهما يشكلان خطرا على الحزب ومستقبله وهما :
 
أولا : مطامح بعض الشخصيات القيادية في الحزب للترشح إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة وقطع الطريق بالتالي على مارين لوبان للوصول إلى الدورة الثانية من هذه الانتخابات التي ستجري عام 2017.
 
ثانيا : غياب مارين لوبان منذ انتخابات المناطق التي جرت في شهر ديسمبر-كانون الأول الماضي عن المشهد الإعلامي.
 
وكان بإمكان حزب " الجبهة الوطنية" الفوز برئاسة ثلاث مناطق كبرى في البلاد. لكن تحالف اليمين واليسار التقليديين حال دون تحقيق ذلك.
 
والملاحظ أن الخلافات قد احتدت خلال السنتين الماضيتين بين جان ماري لوبان مؤسس حزب " الجبهة الوطنية " اليميني المتطرف وابنته التي خلفته على رأس الحزب عام 2011. وانتهى الخلاف بطرد لوبان الأب عن الحزب في أغسطس –آب عام 2015.
 
وقد نجحت مارين لوبان في تعزيز مواقع الحزب في البلاد. وتتوقع عمليات استطلاع الرأي إمكانية وصول مارين لوبان رئيسة حزب " الجبهة الوطنية " إلى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية المقبلة. ولكن غالبية الفرنسيين ترى أن الوقت لم يحن بعد لهذا الحزب لإفراز شخص يتولى رئاسة الجمهورية. وفي آخر استطلاع للرأي حول الموضوع، يرى 56 في المائة من أفراد العينة المستجوبة أن حزب " الجبهة الوطنية " يشكل خطرا على الديمقراطية في فرنسا.
 
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم