انتخابات رئاسة الفيفا 2016

يوميات الفيفا عبر فضائحها

(أرشيف رويترز)
إعداد : خالد الطيب

يمر الاتحاد الدولي لكرة القدم - الفيفا- منذ تسعة أشهر بأخطر مرحلة في تاريخه الذي يمتد لأكثر من قرن من الزمن، بعد فضائح الفساد وتبييض الأموال التي طالته غداة الانتخابات الرئاسية التي جرت في مايو/ أيار2015 وأدت إلى اعتقال عدد من المسؤولين فيه.

إعلان
 
وقد توالت الفضائح بعد هذا التاريخ إلى أن وصل الأمر إلى إيقاف رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر ورئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشال بلاتيني لمدة ست سنوات بسبب أموال تقاضها بلاتيني عام 2011 عن عمل استشاري قام به لمصلحة الفيفا بين 1999 و2002 عبر اتفاق شفهي لا اتفاق مكتوب.
         
وتجري انتخابات جديدة يوم الجمعة 26 فبراير/ شباط 2016 في زيوريخ بسويسرا بعد أقل من تسعة أشهر فقط على الانتخابات السابقة التي فاز فيها بلاتر على الأردني الأمير علي بن الحسين. واضطر بلاتر إلى الاستقالة بعد أربعة أيام فقط بسبب توالي الفضائح.
 
ما هي أهم الفضائح التي هزت الفيفا ؟
 
ديسمبر 2010: اختيار قطر لاستضافة مونديال 2022 واختيار روسيا لاستضافة مونديال 2018 .
 
11 مايو 2011 : القطري محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي آنذاك يرفض اتهامات الفساد الموجهة ضد بلاده لحصولها على استضافة مونديال 2022. لكنه اضطر إلى إعلان انسحابه من السباق لانتخابات رئاسة الفيفا ضد بلاتر قبل أن يوقفه الفيفا مدى الحياة بتهم الفساد.
 
26  أغسطس 2012: المدعي العام الأميركي السابق مايكل غارسيا رئيس غرفة التحقيق في لجنة الأخلاق المستقلة في الفيفا يجري تحقيقات حول ظروف اختيار روسيا وقطر لاستضافة مونديالي 2018 و2022.
 
 2  مايو 2015: أعيد انتخاب جوزيف بلاتر رئيسا للفيفا للمرة الخامسة على التوالي.
 
 2 يونيو 2015: الفيفا  يعترف أنه حول في 2008 مبلغ 10 ملايين دولار من حصة جنوب إفريقيا مضيفة مونديال 2010 لحساب الترينيدادي جاك وورنر (كان نائبا لرئيس الفيفا في ذلك الوقت ثم قدم استقالته من جميع مناصبه بعد انتخابات رئاسة الفيفا 2011)، وذلك في إطار تطوير كرة القدم في منطقة الكاريبي.
 
 2 يونيو 2015: بلاتر يضع استقالته بتصرف الجمعية العمومية للفيفا ويدعو إلى انتخابات جديدة (حدد موعدها لاحقا في 26 فبراير 2016).
 
10 يونيو 2015: الفيفا يوقف الإجراءات المتعلقة باستضافة مونديال 2026.
 
9  يوليو 2015: الفيفا يوقف الأميركي تشاك بلايزر أمين عام اتحاد الكونكاكاف السابق مدى الحياة.
 
27 مايو 2015: إيقاف 7 مسؤولين في كرة القدم العالمية في زوريخ بطلب من القضاء الأميركي ومن بينهم عضوان في اللجنة التنفيذية للفيفا وهما جيفري ويب من جزر الكايمان واوجينيو فيغويريدو من الاوروغواي.
 
 كما وجهت تهم إلى 14 شخصا (من بينهم 9 مسؤولين كانوا أعضاء في الفيفا في حينها أو في السابق) بتهم فساد وتبييض أموال تصل إلى 150 مليون دولار منذ عام 1990.
         
كما فتح القضاء السويسري تحقيقا مستقلا بشأن منح روسيا وقطر استضاف مونديالي 2018 و2022. 
 
17  سبتمبر 2015: إقالة الفرنسي جيروم فالك أمين عام الفيفا من منصبه بتهمة بيع تذاكر دخول المباريات في مونديال البرازيل صيف 2014 بطريقة غير مشروعة. وقد نفى فالك هذه الاتهامات.
 
25 سبتمبر 2015: القضاء السويسري يفتح تحقيقا حول جوزيف بلاتر "للاشتباه بإدارته غير الشرعية وسوء الائتمان". وهو متهم أيضا بـدفع مبلغ مليوني فرنك سويسري (1.8 مليون يورو) في فبراير 2011 إلى الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي ونائب رئيس الفيفا، والمرشح لخلافة بلاتر نفسه في رئاسة الفيفا وذلك بشكل غير شرعي.
  
 2أكتوبر 2015: الشركات الراعية الأساسية للفيفا، كوكا كولا وماكدونالد وفيزا وبادوايزر الأميركية، تدعو لتنحي بلاتر فورا من رئاسة الفيفا.
 
8 أكتوبر 2015: لجنة الأخلاق المستقلة في الفيفا تعلن إيقاف بلاتروبلاتيني وجيروم فالك لمدة 90 يوما مؤقتا بقضايا فساد يحقق فيها القضاء السويسري،وأيضا إيقاف الكوري الجنوبي تشونغ مونغ-جوون 6 سنوات.
 
19 أكتوبر 2015: بلاتيني يقر في مقابلة نشرتها صحيفة "لوموند" الفرنسية بأنه ليس لديه عقد مكتوب يثبت انتدابه للعمل مع الفيفا، غير أنه أوضح أن عقدا شفهيا حصل مع بلاتر.
 
30أكتوبر 2015: بلاتر يطلق تصريحات عن "ترتيب دبلوماسي" لمنح مونديالي 2018 و2022 إلى روسيا والولايات المتحدة على التوالي. فازت روسيا باستضافة بطولة 2018، وذهبت بطولة 2022 إلى قطر.
 
بلاتر يوضح أن فشل الخطة بالنسبة إلى مونديال 2022 يعود تدخل من قبل نيكولا ساركوزي الذي كان وقتها رئيسا للجمهورية الفرنسية، والذي دفع بلاتيني للتصويت لقطر حسب هذا الاخير.
 
 18 نوفمبر  : 2015لجنة الاستئناف في الفيفا ترفض طلبي الاستئناف لبلاتيني وبلاتر لرفع الإيقافعنهما.
                 
24 نوفمبر 2015: غرفة التحقيق في لجنة الأخلاق التابعة للفيفا تطالب بإيقاف بلاتيني مدى الحياة.        
         
3 ديسمبر 2015: توقيف اثنين من نواب رئيس الفيفا في زيوريخ بناء على طلب الولايات المتحدة. أشارت وزيرة العدل الاميركية لوريتا لينتش إلى اتهام 16 مسؤولا آخرين جميعهم من أمريكا اللاتينية في قضايا فساد.
                  
6 ديسمبر 2015: صحيفة "لو جورنال دي ديمانش" تكشف عن وجود مذكرة يعود تاريخها إلى 1998 وزعت على المسؤولين في الاتحاد الأوروبي تعتبر بلاتيني "موظفا لدى الفيفا".
                  
11 ديسمبر 2015: محكمة التحكيم الرياضي تبقي على إيقاف بلاتر
      
21 ديسمبر 2015: إيقاف بلاتيني وبلاتر لمدة 8 سنوات، وقال الأخير إنه سيستأنف القرار أمام غرفة الحكم التابع للفيفا ثم محكمة التحكيم الرياضي وأخيرا أمام القضاء السويسري، فيما ندد الفرنسي بما اسماه "الظلم في
الإجراءات".        
       
 7 يناير 2016: بلاتيني يعلن أنه "لن يتقدم لمنصب رئيس الفيفا.
         
18 فبراير 2016: القضاء الداخلي للفيفا يطالب بالإيقاف مدى الحياة للنائبين السابقين للاتحاد الأميركي الجنوبي الكولومبي لويس بيدويا والتشيلي سيرخيو خادوي.
 
24  فبراير 2016: تقليص عقوبة الإيقاف بحق جوزيف بلاتر وميشال بلاتيني من 8 إلى 6 أعوام بحسب ما أعلنت لجنة الاستئناف التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم.
 
 
 
 

 

إعداد : خالد الطيب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن