تخطي إلى المحتوى الرئيسي
زيمبابوي

موغابي يدعو 50 ألف شخص وينفق 800 ألف دولار في عيد ميلاده الـ 92

موغابي وزوجته وابنته أمام قالب حلوى عيد ميلاده الـ 92 (أ ف ب)

على الرغم من الأزمة الغذائية التي تضرب زيمبابوي واقتصاد البلاد المتدهور، يقيم الرئيس روبرت موغابي، عميد رؤساء دول العالم الحاليين من حيث السن، السبت 27 شباط ـ فبراير الجاري، مأدبة كبيرة للاحتفال بعيد ميلاده الثاني والتسعين.

إعلان

وقال منظمو الحفل إن خمسين ألفا من أنصار حزب موغابي، الاتحاد الوطني الإفريقي لزمبابوي - الجبهة الوطنية الحاكم المعروف باسم "زانو" ومن كوادر النظام سيحضرون الحفل الذي يقام في ماسفينغو، بعد ستة أيام من تاريخ عيد ميلاد الرئيس.

وستبدأ الاحتفالات بعد الظهر بحفلة موسيقية تليها مسيرة لرابطة شباب حزب موغابي بعد الظهر. وقال الناطق باسم حزب "زانو" سيمون خايا مويو "بذلت رابطة شباب الحزب جهودا شاقا لضمان نجاح الاحتفالات". وأضاف "كل شيء جاهز، ونتوقع احتفالات رائعة".

وستجري بقية الاحتفالات بعد ذلك تحت خيمة كبيرة أقيمت أمام النصب الوطني لزيمبابوي الكبرى، وهو عبارة عن مجموعة أبنية أثرية تعود إلى القرن الثالث عشر.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية، أن ناشطين أمروا قرويين في مناطق محيطة بماسفينغو بالتبرع بما بين دولار وخمسة دولارات لتمويل جزء من الاحتفالات.

وتتعرض هذه الاحتفالات لانتقادات حادة، لأنها تأتي في وقت يعاني أكثر من ربع السكان من نقص الأمن الغذائي، وأعلنت الحكومة حالة الكوارث الطبيعية في عدد من المناطق بسبب الجفاف.

وقال رئيس جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان اوكاي ماشيزا "عندما ينفق رئيس 800 ألف دولار من أجل عيد ميلاده ولا يملك آلاف الأشخاص ما يقتاتون به، فإننا نتساءل أي نوع من الآباء يقودنا"، في إشارة إلى اللقب الذي يطلقه موغابي على نفسه وهو (أبو الأمة).

وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة ماسفينغواما تاكافافيرا زو "ليس هناك ما يستحق الاحتفال لشخص عمره 92 عاما ويحكم منذ 36 عاما وقادنا إلى إفلاس اقتصادنا وإلى جعل بلدنا في مصاف المتسولين".

ونظمت رابطة شباب حركة التغيير الديموقراطي المعارض تظاهرات في ماسفينغو احتجاجا على هذه الاحتفالات. ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "لا عيد ميلاد عندما يموت الأطفال جوعا" و"نريد وظائف لا احتفالات".

ويحكم موغابي المولود في 21 شباط/فبراير 1924 زيمبابوي بقبضة من حديد منذ استقلالها في 1980. ويؤكد أنه سيحكم حتى يبلغ من العمر مئة عام.

وما زال موغابي يلقي خطبا طويلة يهاجم فيها الغرب، وقد ارتكب أخيرا هفوات عدة خلال إطلالاته العلنية أثارت شكوكا في وضعه الصحي.

ففي أيلول/سبتمبر 2015، تلا لمدة 25 دقيقة خطابا كان قد ألقاه قبل شهر بحرفيته بدون أن ينتبه لذلك على ما يبدو. كما تعثر مرتين خلال مناسبات عامة.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.