سوريا

مفخخة وانتحاريان في مدينة حماه في أول أيام الهدنة في سوريا

الصورة تعبيرية عن "الفيس بوك"
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

قتل ستة أشخاص وأصيب آخرون بجروح جراء ثلاثة تفجيرات بينها اثنان انتحاريان السبت 27 شباط ـ فبراير الجاري، في وسط سوريا، في منطقة غير مشمولة باتفاق وقف إطلاق النار الذي بدأ تنفيذه قبل ساعات، حسب وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا).

إعلان

وذكرت الوكالة أن "مجموعات إرهابية تابعة لتنظيمي داعش وجبهة النصرة المدرجين على لائحة الإرهاب الدولية تنتشر في ريف السلمية" في محافظة حماة حيث وقعت التفجيرات.

ونقلت الوكالة عن مصدر في محافظة حماة "إن إرهابيا انتحاريا فجر نفسه بسيارة مفخخة نحو الساعة السادسة من صباح اليوم (4,00 ت غ) على بعد كيلومتر واحد من مدخل مدينة السلمية الشرقي"، ما تسبب بمقتل شخصين وجرح أربعة منهم اثنين إصاباتهم حرجة وتم نقلهم إلى مشفى السلمية الوطني حسب "سانا".

وأوضح المصدر "أن الاضرار المادية والحفرة في مكان التفجير الإرهابي تؤكد أن السيارة كانت مفخخة بنحو طن من المواد المتفجرة".

وفي ريف السلمية الشرقي، أفادت وكالة "سانا" نقلا عن المصدر ذاته "أن أرهابيا انتحاريا فجر نفسه بدراجة نارية مفخخة على مدخل قرية الطيبة" ما أدى إلى مقتل أربعة أشخاص وإصابة عدد آخر بجروح.

وتسبب "تفجير إرهابيين عبوة ناسفة على طريق سلمية خنيفس صباح اليوم" بإصابة شخص آخر بجروح، وفق المصدر.

وتأتي هذه التفجيرات بعد ساعات على بدء تنفيذ اتفاق لوقف الأعمال العدائية في سوريا منتصف ليل الجمعة ـ السبت (26 ـ 27 شباط 2016) بتوقيت دمشق بموجب اتفاق أميركي روسي تدعمه الأمم المتحدة.

وهذه الهدنة هي الأولى بهذا الحجم في سوريا التي تشهد نزاعا داميا منذ نحو خمس سنوات أسفر عن مقتل أكثر من 270 ألف شخص.

ويستثني الاتفاق تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي يحكم سيطرته على مناطق واسعة في سوريا وخصوصا في شمال وشمال شرق البلاد، فضلا عن "جبهة النصرة" فرع تنظيم "القاعدة" في سوريا، التي تتواجد في محافظات عدة، غالبا ضمن تحالفات مع فصائل مقاتلة معظمها إسلامي.

وفي ريف حماة، لا يشمل الاتفاق سوى بعض البلدات التي تتواجد فيها فصائل مقاتلة غير جهادية أهمها مدينة اللطامنة في الريف الشمالي. علما أن الجيش السوري يسيطر على أجزاء واسعة من محافظة حماة.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم