تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إيران

الانتخابات الإيرانية: مكاسب كبيرة للإصلاحيين دون الحصول على الأغلبية في مجلس الشورى

الانتخابات التشريعية الإيرانية 2016 ( رويترز 29-02-2016)

حقق الاصطلاحيون وحلفاؤهم المعتدلون الداعمون للرئيس الإيراني حسن روحاني مكاسب كبيرة في مواجهة المحافظين في الانتخابات التشريعية التي جرت يوم الجمعة 26 فبراير/ شباط 2016، إلا أن أي طرف لم يحصل على الأغلبية بحسب النتائج النهائية الرسمية التي أعلنت يوم الاثنين 29 فبراير/ شباط 2016.

إعلان

وفقد معظم المحافظين المتشددين مقاعدهم في مجلس الشورى، وسيتمكن الرئيس روحاني من الاعتماد إضافة إلى مؤيديه على أصوات النواب المحافظين المعتدلين بشأن بعض الملفات أو الإصلاحات.
         
ومن أصل المقاعد النيابية الـ 290، فاز المحافظون أو المقربون منهم بـ 103 مقاعد والاصطلاحيون والمعتدلون أو المقربون منهم ب95، فيما حصل مستقلون لم يعرف بعد ميلهم السياسي على 14 مقعدا.
         
يضاف إلى ذلك أربعة محافظين معتدلين كانوا مدعومين من الإصلاحيين وخمسة ممثلين للأقليات الدينية الذين ليس لهم أي انتماء سياسي عموما.
         
وستنظم دورة ثانية في نيسان/ابريل المقبل لملء 69 مقعدا لم يحصل أي من المرشحين لها على عدد كاف من الأصوات لانتخابه من الدورة الأولى.
         
ولم يكن يحظى الاصطلاحيون الذين قاطعوا عموما الانتخابات التشريعية في 2012 سوى بثلاثين مقعدا نيابيا - مقابل حوالي 200 للمحافظين- في البرلمان المنتهية ولايته. وسيحصلون مع حلفائهم المعتدلين على عدد اكبر بثلاث مرات على الأقل من المقاعد في مجلس الشورى السابق.
         
وسيضم البرلمان 14 سيدة على الأقل غالبيتهن من الإصلاحيين مقابل تسع سيدات من قبل جميعهن من المحافظين.
         
وكان الرئيس روحاني وهو رجل دين معتدل، يأمل في تعزيز فريقه في البرلمان بغية مواصلة سياسة الانفتاح التي بدأها مع الاتفاق النووي المبرم مع القوى العظمى في 2015.
        
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن