تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

هل تحظر ألمانيا النازيين الجدد؟

تظاهرة لمناهضي الناازيين الجدد الألمان في برلين 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2014 (أ ف ب)
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

طلب حظر الحزب القومي الديمقراطي للنازيين الجدد يثير أزمة كبيرة للمحكمة الدستورية، عبر عنها القاضي اندريا فوسكولي الذي ترأس الجلسة، يوم الثلاثاء، معتبرا أن حظر حزب هو "سلاح ذو حدين يجب استخدامه بحذر على أساس أنه يحد الحرية من اجل حماية الحرية". وأضاف أن "كل قضية تتعلق بحظر حزب تشكل تحديا لدولة حرة ودستورية وديمقراطية".

إعلان

طلب حظر حزب النازيين الجدد في ألمانيا، كان قد قدمه مجلس المستشارين الذي يضم ممثلي المقاطعات في البرلمان عام 2013، معتبرا أن هذا الحزب والمنظمات المرتبطة به "يخالفون الدستور" ويجب حظرهم لان الحزب "يريد زعزعة الاستقرار وإسقاط النظام الليبرالي الديمقراطي وينوي أن يفعل ذلك بشكل عدائي".

وكانت محاولة سابقة لحظر الحزب قد أخفقت عام 2003، وشكلت نكسة للتحالف بين الخضر والحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي كان حاكما حينذاك. المحكمة رأت في ذلك التاريخ أنها لا تستطيع الحسم في هذه القضية، نظرا لوجود مخبرين للاستخبارات الداخلية الألمانية، يعملون داخل قيادة الحزب القومي الديمقراطي، حيث أشار القضاة إلى احتمال أن يكون مخبرو الاستخبارات لعبوا دورا تحريضيا لدفع الحزب إلى مخالفة الدستور.

المحكمة الدستورية الألمانية، وهي أعلى هيئة قضائية في البلاد تتخذ من كارلسروهه مقرا لها، قررت أن تعقد جلسات لثلاثة أيام في الأسبوع، الثلاثاء والأربعاء والخميس، للنظر في هذا الطلب، ولكن لا يتوقع أن يصدر قرارها قبل عدة أشهر، بينما يبدي مؤيدو منع الحزب الثقة من النتيجة، وقد قال أحد مقدمي الدعوى هولغر شتالنيكت، وزير الداخلية لمقاطعة ساكسونيا انهالت، "نحن مستعدون بشكل جيد ولدينا أمل في أن تنتهي القضية بالشكل الصحيح".

قرار حظر حزب ما في أوروبا والولايات المتحدة، يعتبر قرارا خطيرا، ولا يمكن اتخاذه ببساطة، ومنذ عام 1945 لم يحظر سوى حزبين في ألمانيا، الأول هو حزب الرايخ الاشتراكي النازي في 1952 ثم الحزب الشيوعي الألماني بعد 4 سنوات، ولكن الحزب الشيوعي عاد لتأسيس نفسه بعد رفع الحظر عام 1968.

إلا أن إنشاء أحزاب تتبنى وتدافع عن الأيديولوجية النازية، هو أمر تحظره قوانين مختلفة في أوروبا، ويعتبر قضية خطيرة، نظرا لتاريخ النازية أثناء الحرب العالمية الثانية، أما في ألمانيا، فإن الأمر غاية في الحساسية، حيث قام الألمان، منذ نهاية الحرب وسقوط النازية، عام 1945، بعملية واسعة النطاق، وعلى مستوى الشعب كله، لمراجعة الضمير ودراسة تاريخ تلك الحقبة، لكي لا تتكرر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.