تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن: الموجز المسائي 2016/03/02

التحالف يطلب إخلاء ميناء الحديدة والحوثيون يتضامنون مع "حزب الله"

حسن نصر الله زعيم حزب الله اللبناني خلال إلقاء خطاب في ضواحي بيروت ( أرشيف)
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
9 دقائق

*قوات التحالف، تطلب من كافة السفن، مغادرة ميناء الحديدة الاستراتيجي على البحر الأحمر، فورا دون إبداء الأسباب، حسب مصادر ملاحية يمنية. ولم تعلق قوات التحالف حول خلفية الإجراء المفاجئ، إلا أن مصادر موالية لها، قالت إن البحرية العربية من المرجح أن تجري تمرينا عسكريا قبالة الساحل اليمني.

إعلان

 لكن مراقبين، اعتبروا طلب التحالف، إجراءا استباقيا للسيطرة على موانئ الساحل الغربي، مدفوعا بالتهديدات التي أطلقها أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصر الله أمس الثلاثاء، بشان نية حزبه المشاركة الصريحة في القتال إلى جانب الحوثيين في اليمن.

وكانت قوات التحالف، أعلنت منتصف الشهر الماضي، احتجاز سفينة شحن قادمة من جيبوتي إلى ميناء الحديدة  الخاضع لسيطرة الحوثيين، بينما كانت محملة بأجهزة اتصالات عسكرية متطورة، في حاويات مصدرها ميناء بندر عباس جنوبي إيران، حسب الإعلام السعودي.

واليوم الأربعاء جدد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، اتهامه لإيران بالتدخل في اليمن، مذكرا بشحنات الأسلحة التي تم ضبطها منذ مطلع 2013.
 
وتسيطر قوات التحالف على ميناء ميدي عند الحدود مع السعودية، ومضيق باب المندب عند المدخل الجنوبي للبحر الأحمر، وعديد الجزر اليمنية، لكنها تعثرت في التقدم نحو سواحل محافظة الحديدة، التي يقول الرئيس اليمني أن استعادتها مع محافظة تعز المجاورة، سيمهد الطريق لسقوط العاصمة صنعاء.
 
الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي يعقد في الرياض اجتماعا طارئا مع مستشاريه، وكبار معاونيه السياسيين والعسكريين، قالت وكالة الأنباء الحكومية، انه كرس لبحث قضايا متعلقة بالشأن الداخلي على الصعيدين السياسي والإعلامي.
 
الحوثيون يرفضون قرار مجلس التعاون الخليجي الذي اعتبر "حزب الله" اللبناني منظمة إرهابية. وقال بيان صادر عن المجلس السياسي للجماعة، إن القرار الخليجي باعتبار حزب الله منظمة إرهابية،"يقدم خدمة مجانية للعدو الإسرائيلي".
وأعلنت الجماعة "تضامنها ووقوفها الكامل" مع حزب الله في وجه ما وصفتها ب"الهجمة الأميركية الإسرائيلية السعودية، وأزلامها"حد تعبير البيان.
 
محامون يمنيون وتونسيون يناشدون الحكومة اليمنية، والمنظمات الحقوقية الدولية، والإقليمية، التدخل من أجل الإفراج عن موظفة الصليب الأحمر، نوران حواص المختطفة في اليمن منذ نحو ثلاثة أشهر.
 
وكان مسلحون مجهولون اختطفوا السيدة حواص، وهي موظفة إغاثة تونسية، ومنسقة قسم الحماية في الصليب الأحمر الدولي، في الأول من ديسمبر الماضي، بينما كانت في طريقها إلى مكتب المنظمة الدولية، وسط صنعاء.
ولا يزال مصير حواص مجهولا حتى الآن، كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن عملية الاختطاف.
*مقتل جندي سعودي في حرس الحدود، بمعارك مع الحوثيين في الربوعة بمنطقة عسير عند الشريط الحدودي مع اليمن، حسب مصادر إعلامية سعودية.
 
مصادر إعلامية سعودية تعلن مقتل 55 عنصرا من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق بغارات جوية على امتداد الشريط الحدودي مع اليمن.
قناة الإخبارية السعودية، قالت إن مروحيات الاباتشي شنت لليوم الثالث على التوالي  قصفا عنيفا على معاقل الحوثيين في مديرية كتاف وجبال منبه بمحافظة صعدة، ما أسفر عن مقتل 44 مسلحا حوثيا، وسقوط عشرات الجرحى .
 
ونقلت القناة الحكومية السعودية عن مصادر ميدانية، أن طائرات التحالف نفذت عشرات الغارات الجوية على "مواقع ومخابئ أسلحة ومنازل قيادات وتجمعات" لمقاتلي الجماعة، في محافظة صعدة.
في الأثناء أفادت وسائل إعلام سعودية بمقتل 11 عنصرا من الحوثيين، والقوات الموالية للرئيس السابق أثناء صد محاولة تسلل قبالة جبل الملحمة ومنطقة الخوبة الشمالية جنوبي السعودية.
 
الجوف:
*القوات الحكومية تعلن تقدما جديدا غربي مديرية خب والشعف الممتدة غالى تخوم معاقل الحوثيين في محافظة صعدة، حسب ما ذكرت مصادر إعلامية موالية للحكومة.
إلى ذلك أعلن الحوثيون مقتل رئيس عمليات لواء النصر الموالي للرئيس عبدربه منصور هادي، باشتباكات عنيفة مع مقاتلي الجماعة في المحافظة الصحراوية الحدودية مع السعودية.
تعز:
*قتلى وجرحى بغارة جوية لطيران التحالف على مقر لجماعة الحوثيين في منطقة "المطار القديم" جنوبي غرب مدينة تعز.
حضرموت:
*تنظيم القاعدة يغلق مكاتب شركة "واي يمن" للهاتف النقال في بلدات ساحل حضرموت الخاضعة لسيطرة التنظيم الجهادي، على خلفية رفض الشركة، دفع مليار ريال، مقابل الاستمرار بمزاولة نشاطها، حسب ما ذكرت مصادر محلية من المدينة الشرقية.
وهذا الإجراء هو الثاني من نوعه خلال اقل من أسبوع، بعد إغلاق التنظيم مكاتب شركة "سبأفون" المملوكة لرجل الأعمال النافذ حميد الأحمر.
وتعمل في اليمن أربع شركات ضخمة للهاتف النقال، ثلاث منها للقطاع الخاص، إضافة إلى شركة حكومية بنظام الاكتتاب العام.
التنظيم الجهادي الذي يفرض سيطرته على مدينة المكلا وبلدات عدة في ساحل حضرموت منذ مطلع ابريل الماضي، توعد بإغلاق مكاتب شركات أخرى تباعا، في حال رفضت دفع المبالغ المطلوبة. 
وتواجه الشركات نفسها، إجراءات مماثلة من سلطة الحوثيين في صنعاء، بحجة عدم سداد مبالغ مالية وتجديد تراخيص الخدمة في اليمن، التي انتهت في يوليو العام الماضي.
ويقول محاسبون قانونيون، إن هذه الشركات الضخمة، تواجه موانع قانونية في الوفاء بمطالب القاعدة والحوثيين، التي قد تضعها تحت المساءلة الدولية بتهمة تمويل الإرهاب، والجماعات المسلحة.
 
حجة:
*غارتان لطيران التحالف على تعزيزات للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في مديرية حيران شمالي غرب مدينة حجة.
مصادر محلية، قالت إن الغارات استهدفت ثلاث دبابات بجوار السوق القديم في حيران، كانت في طريقها للحوثيين بجبهة حرض، حيث المواجهات على أشدها هناك منذ نحو ثلاثة أشهر .
وخلال الساعات الأخيرة شهد الشريط الحدودي بين البلدين هدوء حذرا تخلله تبادل للقصف المدفعي المتقطع، مع تحليق مكثف لمروحيات الاباتشي.
في الأثناء تحدث قائد عسكري رفيع في القوات الحكومية عن ترتيبات جارية "لخوض المعركة الحاسمة" مع الحوثيين عند الساحل الغربي على البحر الأحمر.
وقال اللواء علي القشيبي، المكلف بأعمال قائد المنطقة العسكرية الخامسة، إن قواته باتت جاهزة لمعركة "استعادة السلطة المختطفة من قبل الحوثيين والرئيس السابق".
 
صنعاء:
*طيران التحالف يعاود قصف مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في منطقة العرقوب بمديرية خولان شرقي محافظة صنعاء.
ونفذ الطيران الحربي في وقت سابق سلسلة غارات عنيفة على المنطقة حيث يتمركز هناك معسكر للحرس الجمهوري على الطريق الممتد إلى محافظة مأرب المجاورة.
وكانت غارات جوية، ضربت في ساعات مبكرة فجر اليوم مواقع مفترضة للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في مديريتي نهم، وهمدان عند الضواحي الشرقية، والغربية للعاصمة.
كما  ضربت غارات جوية موقعا للحوثيين في منطقة صرف بمديرية بني حشيش شرقي صنعاء، بعد لحظات من هجوم بالستي، نحو مواقع حلفاء الحكومة في محافظة مأرب.
*الحوثيون وحزب الرئيس السابق، يستنفرون رجال القبائل في مديريات الطوق الأمني للعاصمة اليمنية، استعدادا لمواجهة القوات الحكومية المدعومة من التحالف ،المتمركزة في فرضة نهم، على بعد نحو 55 كم شرقي مدينة صنعاء.
 وعقد الحوثيون اجتماعا موسعا مع حلفائهم من رجال القبائل الذين أعلنوا النفير العام وجاهزيتهم الكاملة لمواجهة ما وصفوه بـ" العدوان السعودي"، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية الخاضعة لسيطرة الجماعة، بينما واصل قياديون في حزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه الرئيس السابق، اجتماعات للتعبئة القتالية في مديريات نهم، وخولان وبني حشيش وأرحب.
يأتي هذا في الوقت الذي لا تزال فيه المعارك على ضراوتها في مديرية نهم عند المدخل الشرقي للعاصمة، وسط أنباء عن وصول تعزيزات عسكرية جديدة للقوات الحكومية في محاولة لتحقيق اختراق ميداني باتجاه صنعاء.
 البيضاء:
*طيران التحالف يشن غارتين على مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في جبل الثعالب بمنطقة قيفة، وسط محافظة البيضاء.
مأرب:
غارات لطيران التحالف على معاقل الحوثيين في مديرية صرواح غربي مدينة مأرب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.