تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي في الرباط بعد أزمة دبلوماسية بسبب الصحراء

مقاتل من "بوليساريو" في مخيم رابوني قرب الحدود الجزائرية 3 آذار/مارس 2016 (أ ف ب)

تزور وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغوريني الجمعة الرباط بعد اسبوع من اعلان الرباط "تعليق الاتصال" مع بروكسل احتجاجا على قرار قضائي أوروبي يبطل اتفاقا مع المملكة بسبب الصحراء الغربية، فيما يبدو أنه محاولة أوروبية لرأب الصدع مع المغرب.

إعلان

وستتباحث موغوريني مع وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار، بحسب بيان لاجهزتها.

واوضح البيان "ان هذه الزيارة ستمثل مناسبة لاستعراض العلاقات الثنائية بين المغرب والاتحاد الاوروبي ووضع شراكتنا ولبحث مصالحنا المشتركة بما فيها ما اعقب قرار محكمة العدل الاوروبية بشان الاتفاق الزراعي الذي كان الاتحاد الاوروبي قد استانفه".

وكان المغرب اعلن في 25 شباط/فبراير "تعليق الاتصال" مع الاتحاد الاوروبي للاحتجاج على قرار القضاء الاوروبي في كانون الاول/ديسمبر 2015 عدم اجازة اتفاق زراعي ابرم مع المملكة بداعي انه لم يشر بوضوح الى الصحراء الغربية ما يفتح الباب على احتمال ان الاتفاق ينطبق على المنطقة المتنازع عليها بين المغرب وجبهة البوليساريو.

واعلن الاتحاد الاوروبي في 26 شباط/فبراير انه "سيبقى على اتصال" بالمغرب رغم قرار الرباط تعليق كل الاتصالات ردا على إلغاء محكمة العدل الأوروبية للاتفاق الزراعي.

واضاف بيان اجهزة موغوريني الدبلوماسية مساء الخميس ان "الاتحاد الاوروبي والمغرب طورا منذ سنوات طويلة شراكة مستدامة رسخها اتفاق شراكة يغطي العديد من المجالات في تعاوننا الثنائي. وهذه الشراكة تقوم على التحاور والتشارك والتضامن والاحترام المتبادل بين الشريكين".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن