تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن

اليمن:الوسيط الدولي يطلب هدنة جديدة على وقع تقدم للتحالف في حجة وتراجع في تعز

رويترز
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
4 دقائق

مبعوث الامم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ احمد، ينقل للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، طلب مجلس الأمن الدولي، الذهاب الى مشاورات سلام جديدة.

إعلان

جاء ذلك خلال لقاء الوسيط الدولي اليوم السبت في الرياض الرئيس هادي، بعد يومين من جلسة لمجلس الامن الدولي، اكد فيها دعمه المطلق لجهود مبعوث الامم المتحدة، خاصة فيما يتعلق باحياء المسار التفاوضي.

والخميس الماضي، دعا مجلس الأمن، بخطاب شديد اللهجة، الاطراف المتصارعة في اليمن الى استئناف مشاورات الحل السياسي، كما اعرب عن قلقه الشديد، ازاء تدهور الاوضاع الانسانية في البلاد، واستمرار تصاعد العمليات القتالية.

واتهمت الامم المتحدة في الجلسة، الحوثيين بفرض قيود على المساعدات الانسانية، الموجهة الى المناطق المتضررة من الصراع، كما وجهت انتقادات حادة للتحالف الذي تقوده السعودية بشأن الغارات الجوية، التي أدت إلى سقوط ضحايا مدنيين، واستهداف منشآت وبنى تحتية.

وقالت مصادر سياسية، ان ولد الشيخ احمد، عرض للرئيس اليمني، الترتيبات الاممية لجولة المشاورات المقبلة التي تتطلب من الجانب الحكومي اعلان هدنة انسانية جديدة، بالتزامن مع موعد المحادثات ،وبالتنسيق وقوات التحالف الذي تقوده السعودية.

الرئيس اليمني من جانبه، جدد التزام حكومته بالحل السلمي، لكنه قال "ان السلام الصادق والجاد يجب ان يكون مرتكزا على القرارات الاممية والمبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار لوطني".

وفيما يبدو انها شروط حكومية لاعلان وقف لاطلاق النار، ربط الرئيس اليمني انخراط حكومته في مشاورات السلام، بايفاء الحوثيين والرئيس السابق، بالتزامهم في جراءات بناء الثقة، التي تشمل الإفراج عن المعتقلين، وفتح ممرات آمنه لايصال المساعدات الإنسانية الى المدن المحاصرة، وفي المقدمة مدينة تعز.

وقال هادي، ان الايفاء باجراءات بناء الثقة ضرورة ملحة، من اجل"السلام الصادق والجاد"حسب وكالة الانباء الحكومية.

وتامل الامم المتحدة، انخراط اطراف النزاع في جولة محادثات جديدة خلال الشهر الجاري، من اجل وقف دائم لاطلاق النار، واستئناف العملية السياسية المتوقفة في البلد العربي المضطرب الذي تمزقه الحرب منذ قرابة عام.

الجولة الجديدة للوسيط الاممي، تأتي ايضا مع تزايد القلق العالمي من تفاقم الازمة الانسانية في اليمن، التي صنفها مجلس الامن الدولي بالاكبر في العالم من حيث عدد المحتاجين للمساعدة.

وما يزال الوسيط الدولي، يواجه صعوبات في اقناع اطراف الصراع بالذهاب الى جولة محادثات جديدة، كانت مقررة منتصف يناير الماضي، قبل ان يتم تاجيلها لمرات متتالية، على وقع التصعيد الميداني غير المسبوق.

وتزداد مهمة المبعوث الدولي صعوبة، حسب مراقبين، على خلفية احاطته الاخيرة لمجلس الامن الدولي نهاية الاسبوع، التي اعرب فيها عن اسفه لسقوط عديد المدنيين بغارات جوية لمقاتلات التحالف.

وهناك نحو 21 مليون شخص من إجمالي سكان البلاد البالغ عددهم 26 مليونا، بحاجة إلى الدعم الإنساني، فيما يعاني أكثر من 14 مليونا من انعدام الأمن الغذائي، بينهم سبعة ملايين وستمائة ألف يواجهون انعداما حادا للأمن الغذائي، حسب الامم المتحدة.

وعلى ضؤ التدهور في الاوضاع الانسانية والتعقيد في المسار السياسي، تواجه الاطراف تهديدا بادانة دولية ضمن قرار يجري مناقشته في الاروقة الاممية، حسب السفير الانغولي إسماعيل مارتينز، الذي ترأس بلاده الدورة الحالية لمجلس الامن .
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.