تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إيران

الإعدام للملياردير الإيراني باباك زنجاني

باباك زنجاني خلال محاكمته في طهران 6 آذار/مارس 2016 (أ ف ب)
نص : مونت كارلو الدولية / وكالات
2 دقائق

حكم القضاء الإيراني على الملياردير النافذ باباك زنجاني بالإعدام بتهمة الفساد يوم 6 آذار/مارس 2016 في بادرة اعتبرتها أوساط متابعة علامة على إرادة حكومة الرئيس حسن روحاني محاربة الفساد حتى لو تعلق الأمر بأحد المقربين من الرئيس السابق أحمدي نجاد.

إعلان

وقال المتحدث باسم السلطة القضائية غلام حسين محسني أن الحكم صدر بحق زنجاني (41 عاماً) بتهمة اختلاس 2.8 مليار دولار من بيع النفط خلال ولاية الرئيس نجاد (2005-2013) بالاعتماد على شبكة من المصارف في الصين وماليزيا وطاجيكستان.

وعمد زنجاني إلى محاولة الالتفاف على العقوبات التي كانت مفروضة على إيران لثنيها عن متابعة برنامجها النووي الأمر الذي دفع بالحكومات الأوروبية والأمريكية لوضعه على القائمة السوداء عام 2012.

واعتقل زنجاني أواخر عام 2013، بعد أشهر قليلة من وصول الرئيس الإصلاحي حسن روحاني إلى السلطة في آب/أغسطس من العام نفسه والذي وعد خلال حملته الانتخابية بمكافحة جدّية للفساد. في تموز/يوليو 2015، توصلت الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى اتفاق بشأن البرنامج النووي مع الدول الخمسة زائد واحد تم من خلالها رفع العقوبات في كانون الثاني/يناير 2015.

وقضت المحكمة الإيرانية بإعدام زنجاني ومحاكمة اثنين من شركائه وبإجبارهم على إعادة المبلغ كاملاً إلى شركة النفط الوطنية الإيرانية بالإضافة إلى دفع غرامة تعادل ربع هذا المبلغ بتهمة تبييض الأموال.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.