تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

الملكة " سوريز" لن تذبح بل ستواصل الإنجاب لإنقاذ سلالتها من الانقراض

مونت كارلو الدولية

شن مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في فرنسا يوم الأحد 6 مارس الجاري حملة نشطة طالبوا فيها بعدم ذبح ملكة تسمى "سوريز" في إشارة إلى بقرة اختيرت هذا العام ملكة جمال معرض باريس الدولي في دورته الثالثة والخمسين والتي التأمت من 28 فبراير- شباط الماضي إلى السادس من الشهر الجاري.

إعلان

وقد جرت العادة أن تقاد البقرات التي تبلغ هذه المنزلة في معرض باريس الدولي الزراعي إلى المسالخ بعد نهاية المعارض إذا كانت من السلالات المخصصة لإنتاج اللحوم.

وقد سر مطلقو الحملة عندما طمأنهم جويل سياك مربي هذه البقرة على مصير الملكة " سوريز" قائلا إن هناك أسبابا كثيرة أنقذتها من الذبح من أهمها خمسة وهي التالية:

أولا: أن " سوريز" ملكة بحق لأن تتويجها في المعرض الزراعي الدولي الباريسي اضطرها إلى الخضوع إلى اختبارات كثيرة على المستوى المحلي والوطني. بل إنها حازت حتى بعد تتويجها ملكة دورة المعرض الثالثة والخمسين على جوائز كثيرة.

ثانيا: أن هذه البقرة هي أصلا من سلالة فرنسية عريقة تعيش في جنوب فرنسا الغربي عرفت بلبنها المدرار وأنها تربى بشكل خاص من أجل هذه الصفة.

ثالثا: أن السلالة التي تنتمي إليها الملكة " سوريز" كادت أن تنقرض في سبعينات القرن الماضي لأنها تعيش على الأعشاب وتأنس إلى الحقول بينما كان هم المربين في ذلك الوقت مقتصرا على تربية الأبقار بشكل مكثف وعبر أعلاف غير طبيعية.

رابعا: أن الأبحاث العلمية التي أجريت حول هذه السلالة أثبتت أنها قادرة على الثبات في المستقبل أمام انعكاسات التغيرات المناخية القصوى بشكل أفضل بكثير من سلالات أخرى.

خامسا: أن هذه الملكة التي تبلغ الثامنة من العمر أنجبت ستة عجول يرغب كل مربي مواشي فرنسا في إثراء ضياعهم بها .

وقد أضاف المشرف على شؤون الملكة " سوريز" فقال إنها ملكة بحق لأن كل السياسيين الذي زاروا المعرض حرصوا على لقائها ومنهم مثلا الرئيسان الفرنسيان السابق والحالي. وقد رحبت بهم كلهم ولكنها لم " تفصح عن ميولها السياسية تجاه هذا أو ذاك " أو تجاه ميول الراغبين الآخرين في الترشح إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة.

لكل ذلك اتخذ مربي الملكة البقرة قرارا يقضي بعودتها مكرمة إلى مقر إقامتها في جنوب فرنسا الغربي لتنجب من جديد وتسعد بمشاعر الأمومة.

بقيت الإشارة إلى أن إطلاق اسم " سوريز" على هذه الملكة البقرة فرض نفسه لأن العبارة تعني باللغة الفرنسية " الكرز" ولأن هذه الملكة تشبه في لونها لون الكرز بما في ذلك لون عينيها.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.