تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

اتفاق أوروبي تركي "سيغير المعادلة" بشأن أزمة الهجرة

أحمد داود أوغلو في بروكسل 7 آذار/مارس 2016 (أ ف ب)

توصلت بروكسل وأنقرة مساء الاثنين إلى مبادئ ستؤسس لاتفاق وصفه المسؤولون الأتراك والأوروبيون بأنه سيغير المعادلة فيما يتعلق بأزمة الهجرة واللجوء التي تعصف بدول الاتحاد كما بتركيا.

إعلان

وأمهل الاتحاد الاوروبي نفسه عشرة ايام اضافية لوضع اللمسات الاخيرة على الاتفاق لوقف تدفق المهاجرين من تركيا باتجاه الدول الاوروبية، ينص خصوصا على ان تستعيد تركيا كل المهاجرين غير الشرعيين، بمن فيهم السوريون، الذين يصلون من اراضي الاتحاد عبر بحر ايجه.

وأعلن رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك في ختام القمة الاوروبية-التركية أن "زمن الهجرة غير الشرعية الى اوروبا ولى".

وقال توسك خلال مؤتمر صحافي مشترك مع كل من رئيس المفوضية الاوروبية جان-كلود يونكر ورئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو ان "كل القرارات التي ذكرت (خلال القمة) ترسل رسالة واضحة للغاية بأن زمن الهجرة غير الشرعية الى اوروبا ولى".

واضاف رئيس المجلس الاوروبي "في الواقع نحن مدركون جميعا اننا حققنا اختراقا" حتى وان كانت لا تزال هناك "بعض التفاصيل" التي ما زال يتعين الاتفاق عليها بين الاتحاد الاوروبي وتركيا.

اما يونكر وداود اوغلو فاعتبرا ان الاتفاق الاوروبي-التركي "سيغير المعادلة" في ما خص مواجهة ازمة الهجرة، مستخدمين نفس المصطلح.

واعلن رئيس وزراء لوكسمبورغ كزافييه بيتيل ان القمة المقبلة للاتحاد الاوروبي المقررة يومي 17 و18 آذار/مارس الجاري هي المهلة النهائية للتوصل الى اتفاق مع تركيا.

وقال بيتيل في تغريدة على تويتر ان "رئيس المجلس الاوروبي (دونالد توسك) سيمضي قدما بالاقتراحات وسيعالج التفاصيل مع الجانب التركي قبل قمة المجلس الاوروبي في آذار/مارس".

واضاف في تغريدة ثانية "اتفقنا ان نعمل على اساس ستة مبادئ"، من دون ان يوضح ما هي.

بدوره قال مارتن سيلماير مدير مكتب رئيس المفوضية الاوروبية جان-كلود يونكر في تغريدة ايضا "اختراق مع تركيا، والتزام واضح بالعودة الى اتفاقية شنغن بحلول نهاية العام".

من جهتها غردت المتحدثة باسم يونكر مينا اندرييفا على تويتر قائلة ان يونكر وتوسك اتفقا مع رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو على "المبادئ الاساسية لمعالجة مشتركة لازمة اللاجئين".

وكانت تركيا صعدت موقفها بشكل مفاجئ الاثنين عبر مطالبتها الاوروبيين المنقسمين حول كيفية مواجهة ازمة الهجرة بان يقدموا لها مساعدة مالية اضافية للمساهمة في وقف تدفق المهاجرين نحو الاتحاد الاوروبي والقبول باعادة اعداد منهم الى اراضيها.

وطلبت تركيا مبلغا اضافيا بقيمة ثلاثة مليارات يورو من الان حتى العام 2018 يضاف الى المليارات الثلاثة التي كانت بروكسل وعدت انقرة بها لتشجيعها على استقبال ودمج 2.7 مليون لاجئ سوري على اراضيها.

واثارت انقرة مفاجأة خلال القمة الاوروبية الطارئة في بروكسل عبر طرحها مقترحات جديدة ولكن ايضا مطالب اضافية امام قادة الدول الاعضاء الـ28 الذين يحاولون يائسين ايجاد حل لازمة الهجرة.

وتأمل تركيا في ان تحصل اعتبارا من حزيران/يونيو على نظام الغاء تأشيرات دخول رعاياها الى دول الاتحاد الاوروبي وفتح فصول جديدة في مفاوضات انضمامها الى الاتحاد.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن