الفيفا- فساد

تفتيش مقر الاتحاد الفرنسي لكرة القدم وضبط ملفات في قضية بلاتر وبلاتيني

مقر الاتحاد الفرنسي لكرة القدم في باريس ( رويترز)

أعلن المدعي العام السويسري يوم الأربعاء 9 مارس / آذار 2016 أن السلطات القضائية الفرنسية قامت بتفتيش مقر الاتحاد الفرنسي لكرة القدم في باريس في القضية المتعلقة بالسويسري جوزيف بلاتر الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

إعلان
 
وجاء في بيان المدعي العام "أن النيابة العامة المالية الفرنسية قامت أمس (الثلاثاء) بتفتيش مقر الاتحاد الفرنسي لكرة القدم في باريس"، مشيرا إلى أن ذلك "مرتبط بالإجراء ضد السيد جوزيف بلاتر"، في قضية مبلغ دفعه إلى الفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي.
         
وتابع البيان "لقد ضبطت ملفات مرتبطة بالدفعة المشبوهة"، مؤكدا أن ممثلين عن القضاء السويسري حضروا تفتيش مقر الاتحاد الفرنسي.
         
غير أن رئيس الفيفا السابق جوزيف بلاتر أعرب عن تفاجئه بما حصل قائلا "أنا متفاجئ من الأمر لسبب بسيط ووجيه أن مبلغ المليوني فرنك سويسري الذي دفع من الفيفا إلى ميشال بلاتيني بموجب عقد شفهي بينه وبيني، لم يدفع لا إلى الاتحاد الفرنسي ولا إلى الاتحاد الأوروبي، بل إلى حساب خاص بميشال بلاتيني في مصرف سويسري".
         
وأكد الاتحاد الفرنسي لكرة القدم أن مقره فتش "للبحث عن ملفات تتعلق بوسائل تعاون ميشال بلاتيني مع الفيفا في الفترة بين 1998 و2002".
         
وأوقفت لجنة الأخلاق في الفيفا بلاتر وبلاتيني لمدة 6 سنوات (خفضت العقوبة من 8 سنوات) عن مزاولة أي نشاط يتعلق بكرة القدم بسبب دفعة "مشبوهة" لمبلغ مليوني فرنك سويسري (8ر1 مليون يورو) من الأول إلى الثاني عام 2011 بناء على عمل استشاري قام به الفرنسي لمصلحة الفيفا بين 1999 و2002 بعقد شفهي.
         
ويستأنف بلاتر وبلاتيني قرار إيقافهما أمام محكمة التحكيم الرياضي (كاس)، ومن المتوقع أن تصدر قرارها الشهر المقبل.
         
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن