تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن: الموجز المسائي ليوم 2016/03/10

هدوء حذر على الجبهة الحدودية وتقدم حكومي في تعز وتوتر أمني في عدن

مقاتلون حوثيون في صنعاء ( رويترز 09-03-2016)
نص : عدنان الصنوي - صنعاء
10 دقائق

قوات التحالف تؤكد استمرار حالة التهدئة عند الحدود اليمنية السعودية، رغم "تسجيل خروقات" من قبل الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق، حسب متحدث التحالف احمد عسيري.عسيرى قال في تصريحات إعلامية اليوم الخميس، إن التهدئة على الحدود السعودية اليمنية، التي دخلت حيز التنفيذ أمس الأربعاء "مستمرة" رغم الخروقات.

إعلان

 

وأعلنت السعودية الليلة الماضية، إصابة ثلاثة مدنيين بينهم امرأةبسقوط مقذوف عسكري من داخل الأراضي اليمنية على منطقة جازان، في أول خرق للتهدئةالمعلنة مع الحوثيين في الجبهة الحدودية.

 
عسيري، قال إن قوات التحالف ردت علىمصادر النيران من الأراضي اليمنية، لكنه أعرب عن أمله في عدم تكرار ذلك حتى تستمرالتهدئة.

 
وكانت قيادة قوات التحالف، أعلنت أمس الأربعاء التوصل إلى اتفاقللتهدئة، ووقف العمليات العسكرية في الجبهة الحدودية، استجابة لمساع قادتها "شخصياتقبلية واجتماعية يمنية"، بهدف إفساح المجال أمام دخول "مواد طبية وإغاثية للقرىاليمنية القريبة من منطق العمليات" وفقا لبيان نقلته وكالة الإنباءالسعودية.

 
 البيان الذي خلى من أي إشارة لجماعة الحوثيين، أعلن  استعادة "المعتقل السعودي العريف جابر أسعد الكعبي، وتسليم 7 يمنيين تم القبض عليهم فيمناطق العمليات بالقرب من الحدود السعودية الجنوبية".

 
وعلى مدار الساعات التيأعقبت إعلان التهدئة، خيم هدوء حذر على طول الشريط الحدودي الذي كان خلال الأشهرالأخيرة، مسرحا لقصف جوي عنيف، و اشتباك بري هو الأوسع، منذ بدء العمليات العسكريةللتحالف، أواخر مارس/آذار الماضي.

 
وفي سياق متصل باتفاق التهدئة، أكدت مصادرإعلامية موالية للحكومة وصول 20 شاحنة اغاثية، مقدمة من مركز الملك سلمان إلى منفذعلب الحدودي في صعدة، للمرة الأولى منذ التدخل العسكري لقوات التحالف قبل قرابةعام.
التهدئة المعلنة في الجبهة الحدودية، لم يلتفت إليها المتحاربون في الداخل،بل دفعت بجبهات القتال إلى ذروتها السابقة، خاصة في تعز ومأرب والجوف، بينما يتحينحلفاء الحكومة في محيط العاصمة، الفرصة لشن هجوم أوسع، انطلاقا من مواقعهم فيمديرية نهم، مع تلقيهم مزيد التعزيزات العسكرية النوعية.

 
ومع التزام جماعةالحوثيين الصمت، والامتناع عن التعليق رسميا حول تفاصيل اتفاق التهدئة مع الجانبالسعودي، تمضي الجماعة في اختبار حسن النوايا من خلال إيقاف هجماتها البالستية عبرالحدود بين البلدين، في خطوة تعكس حسب مراقبين، تركيز الأطراف على المكاسب السياسيةلما بعد هدنة شاملة، تبدو بعيدة.
التهدئة المعلنة، في المقابل لم تمنع قواتالتحالف عن حماية حلفائها العسكريين على الأرض، أو تعزيز محاولات تقدمهم بعشراتالغارات الجوية التي ضربت في صنعاء ومأرب وتعز ولحج وذمار.

 
خارطة واسعة منالضربات الجوية شنتها مقاتلات التحالف في ثاني أيام التهدئة، بينما حول الحوثيونهجماتهم البالستية على مواقع القوات الحكومية في مأرب والجوف، تكريسا لوجهة نظرالرياض، القائمة على أن الصراع هو يمني-يمني بامتياز.

 
وحسب المتابعين، فان علىالحوثيين، التحلي بالصبر، وهم ينتظرون وفاء الرياض بالتزامات دولية "غير معلنة"، فيالتدرج نحو حل سياسي، يحفظ للجماعة وحلفائها دورا في مستقبل اليمن، لكن أي اختلالفي ميزان القوى لصالح التحالف، قد يجعله في حل من أي اتفاق، خاصة مع بقائه قيدالسرية.
*القاهرة تعلن إرسال نحو 900 طن من المساعدات الإنسانية المقدمة لليمن، وتعرض دعما لإعادة تأهيل القطاع الصحي هناك.
 
السفير المصري يوسف الشرقاوي، ابلغ  وزير الإدارة المحلية، رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبد الرقيب فتح، استعداد بلاده التي تشارك في التحالف الذي تقوده السعودية، استقبال الجرحى اليمنيين في المستشفيات المصرية، و"تسهيل إجراءات دخولهم دون تأشيرات، أو تقارير طبية".
 
 
وحسب الوكالة اليمنية الحكومية، عرض السفير الشرقاوي، جاهزية مصر لإعادة تأهيل القطاع الصحي اليمني، "من مستشفيات رئيسة، أو إنشاء مستشفيات ميدانية في المناطق التي تحتاج رعاية طبية عاجلة".
 
 
*تقرير حكومي يكشف عن سقوط أكثر من 23 ألف جريح في صفوف القوات الحكومية وحلفائها بالمعارك الدائرة مع الحوثيين والقوات للرئيس السابق منذ مطلع العام الماضي.
التقرير الذي قدم لرئيس الوزراء اليمني خالد بحاح، أشار إلى أن معظم الجرحى، خضعوا لعمليات جراحية في مستشفيات يمنية ، فيما خضع نحو ثلاثة آلاف للعلاج في السعودية والإمارات والسودان والأردن.
 
 
تعز:
*القوات الحكومية، تعلن مواصلة تقدمها اللافت في الجبهة الغربية باستعادة السيطرة على معابر وتلال إستراتيجية عند المدخل الجنوبي الغربي لمدينة تعز.
مصادر محلية، قالت إن حلفاء الحكومة تمكنوا خلال الساعات الأخيرة، استعادة عديد المواقع الإستراتيجية عند الضواحي الجنوبية الغربية لمدينة تعز، وصولا إلى نقطة حبيل سلمان المعروفة بمعبر "الدحي"، احد أهم المعابر التي كان يفرض من خلالها الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق حصارا خانقا على المدينة منذ قرابة عام.
 المصادر ذاتها، أكدت استعادة القوات الحكومية سيطرتها الكاملة على منطقتي ،الزنقل، والبعرارة غربي المدينة، في أفضل تقدم لحلفاء الحكومة في هذه الجبهة منذ عدة أشهر.
 
وفي جبهة الاقروض جنوبي شرق مدينة تعز، قالت مصادر عسكرية، إن القوات الحكومية تمكنت من استعادة  ثمانية مواقع، ظل الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق يسيطرون عليها منذ نحو ثلاثة أشهر، فيما لا تزال المواجهات مستمرة في محيط مناطق، المطالي، وجبل ورقة، وحيسان.
ولم يتسن لمونت كارلو الدولية، تأكيد هذا التقدم الحكومي المعلن من مصادر محايدة، حتى كتابة التقرير.
وتزامنا مع تلك المعارك شن الطيران الحربي غارات جوية عنيفة على مواقع الحوثيين وحلفائهم في مناطق المواجهات.
مصادر محلية، قالت إن إحدى طالت مسجدا يعتقد انه تحول إلى مقر للمقاتلين الحوثيين.
كما ضرب الطيران الحربي مواقع الجماعة المسلحة في عصيفرة، والضباب، وجبل حبشي، جنوبي مدينة تعز.
وامتدت الغارات إلى معسكر اللواء 22 حرس جمهوري، ومطار تعز الدولي، شرقي المدينة، ومنطقة الشريجة عند الحدود الشطرية السابقة بين محافظتي تعز ولحج.
 
 
صنعاء:
*طيران التحالف يعاود قصف مواقع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في مديرية نهم عند البوابة الشرقية للعاصمة، حيث لا تزال المعارك على أشدها في محاولة من القوات الحكومية وحلفائها تحقيق اختراق ميداني نحو  صنعاء .
مصادر محلية، قالت إن الغارات الأخيرة استهدفت منطقتي المدارج، والمدفون في المديرية  الإستراتيجية الواقعة عند مفترق طرق بين ثلاث محافظات.
 
كما استهدفت مقاتلات التحالف مجدداً معسكر العرقوب التابع للحرس الجمهوري في مديرية خولان شرقي العاصمة، على الطريق الممتد إلى مدينة مأرب.
وكان الطيران الحربي استأنف في وقت متأخر من ليل أمس الأربعاء، ضرباته في العاصمة اليمنية، بعد توقف دام نحو أسبوع، رغم التحليق اليومي المستمر.
الغارات الجديدة استهدفت مستودعا للأسلحة في معسكر الحفا التابع للحرس الجمهوري، ووزارة الأشغال في منطقة نقم شرقي العاصمة.
 
 
عدن:
* توتر امني في مديرية التواهي غربي مدينة عدن، في أعقاب اغتيال مسلحين مجهولين، شقيق قيادي بارز في القاعدة.
شهود عيان وسكان محليون، قالوا إن انتشارا واسعا لعناصر جهادية في مديرية التواهي، بعد وقت قصير من مقتل مهران اللحجي، برصاص مسلحين مجهولين .
وحسب المصادر، فان مهران اللحجي، هو شقيق سالم اللحجي، احد ابرز قيادات تنظيم  القاعدة في المديرية  التي تضم منشآت حكومية وعسكرية، أهمها مقر قيادة المنطقة العسكرية الرابعة، كبرى قواعد القوات الحكومية جنوبي البلاد.
ومنذ استعادتها من الحوثيين والرئيس السابق منتصف يوليو الماضي، تشهد مدينة عدن انفلاتا امنيا ، في وقت صعدت فيه الجماعات المتطرفة من هجماتها المسلحة في المدينة الساحلية الجنوبية على نحو غير مسبوق.
 
وتنتشر خلايا لعناصر جهادية، بشكل أوضح في مديريات المنصورة والبريقة، ودار سعد، والتواهي من إجمالي 8 مديريات في مدينة عدن، ما يشكل تهديدا  كبيرا لجهود الحكومة اليمنية، التي تكافح من اجل تطبيع الأوضاع في المدينة التي أعلنتها السلطات عاصمة مؤقتة للبلاد.
وأمس الأربعاء، كشف وزير الداخلية اليمني حسين عرب، عن ضم نحو 6300 عنصر من اللجان الشعبية المعروفة بالمقاومة إلى  قوات الأمن الحكومية منذ استعادة مدينة عدن ومحافظات جنوبية مجاورة.
 
*جماعة مسلحة تقتحم مكتبا رئيسا لشركة مصافي عدن.
  الشركة النفطية الحكومية وهى كبرى منشآت تكرير النفط في البلاد، حذرت من توقف نشاطها الاقتصادي، اثر اقتحام مسلحين مجهولين مكتبا لها في مديرية التواهي غربي المدينة الساحلية على البحر العربي.
الشركة، قالت في بيان إن الجماعة المسلحة، رفضت إخلاء مكتبها الخاص بتموين البواخر في مديرية التواهي، في خطوة من شأنها أن تؤدي إلى "توقف النشاط الاقتصادي".
 
 
ذمار
* طيران التحالف يقصف مواقع مفترضة للحوثيين في مديرية ضوران انس شمالي المحافظة عند تخوم محافظة صنعاء التي تضم مديريات ريف العاصمة.
 
 
الجوف:
* الحوثيون يعلنون سقوط قتلى وجرحى في صفوف حلفاء الحكومة باستهداف صاروخي  للمجمع الحكومي ومعسكر اللواء 115 في مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف.
وكانت مقاتلات التحالف شنت غارات جوية على مديريتي  الحميدات، وبرط العنان غربي، وشمالي المحافظة الصحراوية الحدودية مع السعودية.
 
 
عمران:
*طيران التحالف يدمر شبكة للاتصالات بمنظقة ذيفان شمالي المحافظة الهامة التي مهد سقوطها بأيدي الحوثيين منتصف 2014 الطريق لاجتياح العاصمة صنعاء.
 
لحج:
*غارات على  مواقع مفترضة للحوثيين في مديرية القبيطة شمالي المحافظة الجنوبية.
 
 
مأرب :
*11 غارة لطيران التحالف على مواقع متفرقة للحوثيين وقوات الرئيس السابق، في  مديرية صرواح غرب مدينة مأرب.
 
 
حجة:
*طيران التحالف يشن تسع غارات على مديرية حرض وصحراء ميدي قرب الشريط الحدودي مع السعودية، ردا على سقوط مقذوف عسكري من الأراضي اليمنية.
 
شبوة:
*مقتل ثلاثة أشخاص بغارة جوية يقول الحوثيون إنها استهدفت سيارة في مديرية بيحان على الحدود مع محافظة البيضاء المجاورة.
 
 
البيضاء:
*مقاتلات التحالف تشن غارات جوية عنيفة على مواقع الحوثيين في قيفة رداع، وسط محافظة البيضاء.
 
 
  

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.