الدنمارك

إدانة روائية دنماركية لمساعدتها عائلة سورية على الهجرة إلى السويد

الروائية الدنماركية ليسبث زورينغ (فيسبوك)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

أدينت الروائية الدنماركية الناشطة المدافعة عن حقوق الطفل ليسبث زورينغ الجمعة 11 مارس 2016 في الدنمارك بتهمة تهريب البشر بسبب مساعدتها لعائلة سورية على الذهاب إلى السويد لطلب اللجوء فيها.

إعلان

وأمرت محكمة في بلدة نيكوبينغ (جنوب شرق) الروائية المعروفة في الدنمارك والتي شغلت سابقا منصب مفوضة حقوق الأطفال، وزوجها الصحافي بدفع 22500 كرونا (3 آلاف يورو، 3350 دولار) لكل منهما لمساعدتهما المهاجرين في طريقهم إلى حياة جديدة.

ووجهت التهم للمئات بمساعدة لاجئين في الدنمارك في الأشهر الأخيرة. إلا أن الأحكام اتسمت بالرأفة.

ومؤخرا حكم على رجل بدفع غرامة قدرها 5000 آلاف كرونا (670 يورو) لأنه وفر وسيلة نقل لأربعة لاجئين أفغان.

وكانت زورينغ قد نقلت العائلة السورية من مرفأ روديبهافن الذي كان يصل إليه معظم المهاجرين الآتين من ألمانيا قبل أن تفرض كوبنهاغن قيودا على حدودها.
وقالت "ما قمت به كان شبيها بنقل أشخاص اوتو ستوب".
ونقلت عنها وكالة رويترز للأنباء "لم يخطر في بال احد ان يطلب منهم أوراقهم الثبوتية".

وأوضح زوجها مايكل رونو ليندهولم الذي يؤخذ عليه انه قدم للعائلة السورية نفسها البسكويت والقهوة في منزله، انه حرص على الاتصال بالشرطة ليعرف هل ان ما يقوم به قانوني ام لا.

وأضاف هذا الصحافي والباحث ان "الشرطي المناوب قال لي ان السؤال الذي طرحته جيد لكنه لا يستطيع الإجابة عليه".

وتفيد إحصاءات الشرطة ان 279 شخصا يحاكمون في الدنمارك لارتكابهم افعالا من هذا النوع بين أيلول/سبتمبر 2015 وشباط/فبراير 2016، في مقابل 140 في 2014.
 

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن