تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فيتنام

فيتناميون ينفقون مداخليهم لبناء مدافن

أحد مدافن عائلة نجوين الفيتنامية (المصدر: فيسبوك)

دأب مواطنو قرية نائية في فيتنام الشمالية على اقامة طقوس دينية خاصة لتكريم امواتهم تجذب اعدادا كبيرة من الفضوليين.

إعلان

قرب مدينة هوي الفيتنامية العائدة الى الحقبة الإمبراطورية ، ثمة قرية صيادين ملقبة بـ "مدينة الأشباح" ذاع صيتها بسبب تكريم ابنائها الاستثنائي لأسلافهم الراحلين عبر تشييد مدافن عملاقة تخليدا لذكراهم. وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية فان عائلات الصيادين تنفق ما يوازي عشرات الالاف من الدولارات لبناء مدافن تكرم موتاهم المغمورين.

يستثمر جميع افراد العائلة في هذه المشاريع ، كل مدخراتهم، في بلد لا يتعدى معدل الدخل السنوي الفردي فيه 2200 دولار. وتتنافس العائلات الفيتنامية على ابتداع افكار جديدة في انشاء المقابر. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية أن الأشخاص الذين "نجحوا" في الخارج "يرسلون اموالا الى البلاد يتم استثمارها في بناء مقابر

تمثل هوي مقصدا سياحيا معروفا بآثار قلعته ومقابره المميزة العائدة الى زمن امبراطورية نغوين في القرن التاسع عشر.وفي قرية ان بانغ المجاورة, بنى الصيادون المحليون على مر السنوات نسخة شعبية من المدافن الامبراطورية تجذب اعدادا كبيرة من الفضوليين.

خلافا لبلدان مجاورة مثل تايلاند حيث تحفظ جثث الموتى داخل علب في المنازل او ينثر رمادهم, يبقي الفيتناميون على رماد موتاهم او جثامينهم داخل مدافن.

بحسب المعتقدات الفيتنامية, من شأن تشييد مدافن اعلى "منح الاسلاف رؤية افضل" ما يخولهم تاليا توفير حماية وحظوظ افضل للاحياء بحسب الشرطي خانغ.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.