أخبار العالم

"يا عمّال العالم": 133 عاماً على رحيل الروح العظيمة

بورتريه لماركس من عام 1875 (أ ف ب)
إعداد : مونت كارلو الدولية

لابد لاسم كارل ماركس أن يظهر في أي قائمة للفلاسفة الذين تركت أفكارهم أكبر الأثر في محاولة تغيير ظروف العالم.

إعلان

أسست مقولات ونظريات هذا الفيلسوف الألماني في الاجتماع والاقتصاد والفلسفة لبناء الأممية الشيوعية كنظرية تحرر عالمي للطبقة العاملة وكسند فكري لامع للمقهورين والمضطهدين وجلبت له كتاباته النقدية الراديكالية المضايقة من قبل السلطات في كل من ألمانيا وفرنسا دفعته خاصة لكتابة نصه الخالد "البيان الشيوعي" الذي خطّه مع رفيق دربه فريدريك إنجلز عام 1848.

في ذكرى وفاته الـ133، نستعرض أهم مراحل حياة منظر سياسي وعالم اقتصاد وفيلسوف من الدرجة الثورية الممتازة:

ولد ماركس في 5 أيار/مايو 1818 لهاينريش ماركس وهنريتا برسبورغ، وكلاهما من أصل يهودي، في ترير التابعة لمملكة بروسيا.

التحق بجامعة بون حيث ربطته علاقات وثيقة مع الأستاذ في كلية الحقوق لودفيغ فون ويستفالين، والد خطيبته جيني، الذي غذى فيه الرغبة في دراسة الرومانسية والسانسيمونية (نسبة إلى هنري سان سيمون).

بعد فترة وجيزة، التحق بجامعة برلين حيث درس القانون وتزايد اهتمامه شيئاً فشيئاً بالدراسة المعمقة للفلسفة خاصة في ظل الانتشار الواسع في ذلك الوقت لأفكار قامة فلسفية كبرى من عيار فريدريش هيغل كانت الأوساط الثقافية والأكاديمية الأوروبية تضج بنقاشها.

اهتمامه بهيغل دفعه للتلاقي مع "الهيغليين" المعروفين بتحدي الأفكار السائدة في مختلف القضايا بما في ذلك الدين والسياسة والأخلاق.

عام 1837، أنهى كتابة رواية خيالية قصيرة بعنوان "العقرب وفيليكس" ومسرحية "Oulanem" بالإضافة لكتابات أخرى وأشعار لا تزال غير منشورة.

وضع أطروحة دكتوراه في الفلسفة بعنوان "الاختلاف بين فلسفة ديموقريطس الطبيعية وفلسفة أبيقور الطبيعية" عام 1841 في جامعة ينا الألمانية.

عام 1842، بدأ العمل في صحيفة "راينيش تسايتونغ" ثم أصبح رئيس تحريرها في وقت لاحق. سريعاً باتت الصحيفة تحت أنظار البوليس البروسي بسبب من كتابات ماركس الراديكالية الناقدة. وكانت الحكومة البروسية تتفقد مواد الصحيفة قبل صدورها حتى انتهت إلى منعها بسبب مقال يتنقد النظام الملكي بسبب محتواها "المثير للفتنة".

تزوج من جيني عام 1843 في كنيسة بروتستانتية ثم انتقلا للعيش في باريس حيث التقى ماركس بفريدريك إنجلز العائد من تجربة إنكليزية أثمرت كتابين بارزين هما "مساهمة في نقد الاقتصاد السياسي" و"ظروف الطبقة العاملة في انجلترا" مهدا الطريق لتلاقي فكري مستدام مع ماركس.

أول مساهمة كتابية في "الانقلاب" على فلسفة المعلم هيغل كانت مقالين نشرهما ماركس عام 1844 بعنوان "في نقد فلسفة الحقوق عند هيغل" منح فيهما دوراً حاسماً للبروليتاريا في إقامة الثورة الاجتماعية. ثم تتابعت الكتابات الناقدة حول المثالية الألمانية ومادية فيورباخ وغيرها من الأفكار المعممة في زمنه توجت بنشر "المخطوطات الاقتصادية والفلسفية" (1844) و"العائلة المقدسة" (1845) و"الإيديولوجيا الألمانية" (1845–1846) وقد كتبه ماركس بالاشتراك مع انجلز و"أطروحات حول فيورباخ" (1845).

في عام 1848، ظهر "البيان الشيوعي" الذي كتبه ماركس وإنجلز، أكثر كتابتهما السياسية شهرة، وعرضا فيه للتاريخ باعتباره سلسلة من النضالات الطبقية.

رغم عمله كمراسل لصحيفة "نيويورك ديلي تريبيون"، عاش ماركس حياة معدمة وغالباً ما كان يقترض من صديقه إنجلز.

عام 1867، نشر ماركس المجلد الأول من "رأس المال"، عمله الأضخم والأكثر وضوحاً في الرؤية، وتناول مسائل القانون والاقتصاد في المجتمع الرأسمالي وأبرز فيه كشفه الكبير حول مفهوم فائض قيمة العمل بالاعتماد على نظريات اقتصاديين سبقوه كآدم سميث وديفيد ريكاردو.

خلال العقد الأخير من حياته، تدهورت حالة ماركس الصحية مما أدى إلى وفاته في 14 آذار/مارس 1883 وهو على كرسيه المتحرك. ولم يستطع ماركس إتمام العمل على "رأس المال" فقام إنجلز بالعمل على جزأيه الباقيين ونشره بعد وفاة صديقه.

دفن ماركس في مقبرة "هايغايت" في لندن ونقش على قبره السطر الأخير من "البيان الشيوعي" الذي تحول شعاراً أممياً ذائع الصيت "أيها البروليتاريون في جميع البلدان اتحدوا!" الذي درج على ترجمته إلى العربية بـ"يا عمّال العالم، إتحدوا!".

ألقى إنجلز على ضريح ماركس خطاباً مؤثراً استهله بالمقطعين التاليين "في الرابع عشر من مارس وعلى الساعة الثالثة إلا ربع ظهرا توقف أعظم مفكر عن التفكير. لقد ترك وحيدا لدقيقتين بالكاد وحينما عدنا وجدناه جالسا في كرسيه نائما في هدوء ولكن إلى الأبد. إنها خسارة لا تـقاس ضربت كلاً من الطبقة العاملة المناضلة في أوروبا وأمريكا وعلم التاريخ بوفاة هذا الرجل. إن الثغرة التي نجمت عن رحيل هذه الروح العظيمة ستبرز بجلاء قريبا".

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن